جامعة القدس المفتوحة

طالبتان من "فرع جنين" تنجزان مشروع تخرج متميز في "المحاسبة الإبداعية"

نشر بتاريخ: 28-01-2015

 أعدت طالبتان من كلية العلوم الإدارية والاقتصادية/تخصص محاسبة، في فرع جامعة القدس المفتوحة في جنين، مشروع تخرّج بعنوان: "دور المحاسبة الإبداعية في نشوء الأزمة المالية العالمية وفقدان الموثوقية في البيانات المالية: من وجهة نظر مدققي الحسابات والأكاديميين في الجامعات الفلسطينية".

وأشرف على المشروع  د. محمد تلالوة، ونفذّته الطالبتان: دجلة غالب مجاهد أبو قياص، وأسماء عزت بهجت يوسف، استكمالا لمتطلبات درجة البكالوريوس من الكلية.
وأوضحت الطالبة أبو قياص أهمية الدراسة التي تعد محاولة جادة لتطوير مهنة المحاسبة والنهوض بها وتعزيز الثقة في مخرجاتها، ومساعدة الجهات التشريعية والرقابية في، الوقت ذاته، على إيجاد التشريعات والإجراءات الملائمة للحد من ممارسات المحاسبة الإبداعية لضمان حقوق مستخدمي القوائم المالية.
وأضافت أن ما يبرز أهمية هذا المشروع هو ندرة الدراسات العربية والفلسطينية التي تناولت موضوع المحاسبة الإبداعية. وإن مثل هذه الدراسات-رغم قلتها-تحتاج إلى إعادة النظر مع الأخذ بعين الاعتبار اختلاف العوامل ذات العلاقة.
وعن خطوات تنفيذ المشروع، أوضحت الطالبة أسماء عزت أنها وأبو قياص قد أنجزتا الدراسة بتحديد المشكلة أولاً ثم استهدفتا عينة لها وأعدتا استبانة وزعتاها على العينة لجمع البيانات الأولية، وبعد ذلك حللتا النتائج باستخدام برنامج الرزمة الإحصائية للعلوم الاجتماعية (SPSS)، ثم قدّمتا التوصيات والمقترحات اللازمة بناءً على النتائج التي تم التوصل إليها في التحليل الإحصائي.
وتساهم الدراسة في زيادة اهتمام الجهات التنظيمية المتمثلة في جمعية المحاسبين القانونيين بأنظمة حوكمة الشركات والرقابة على الأداء، والعمل على تقنين قدرة الإدارة من التلاعب في القوائم المالية، من خلال وضع ضوابط كافية لاستخدام البدائل المحاسبية المتاحة. إضافة إلى المساهمة في نشر مفهوم المحاسبة الإبداعية في بيئة الأعمال الفلسطينية والعربية، وبين الأكاديميين في الجامعات الفلسطينية أيضا. كما تتمثل فائدة الدارسة من الناحية العملية في إثراء أدبيات المحاسبة العربية في مجال المحاسبة الإبداعية.
وأضافت معدتا المشروع: "عملنا بجد واستمرار طوال أربعة أشهر دراسية، وقدمنا الأفضل لإنجاز هذه الدراسة مكتملة متقنة ضمن خطوات البحث العلمي الصحيحة، هذا بالإضافة إلى جهود أساتذة تخصص المحاسبة في الجامعة، وبخاصة المشرف على المشروع د. محمد تلالوة الذي بذل كثيرًا من وقته وجهده للإشراف على الدراسة، وتعديل نقاط الضعف، وتنقيح العبارات، وتذليل بعض الصعوبات التي اعترضتنا".
وعن الصعوبات التي واجهتهما في تنفيذ المشروع، قالتا: "إن أصعب ما واجهناه قلة المصادر والمراجع المتعلقة بموضوع الدراسة؛ فلجأنا إلى مكتبات الجامعات الفلسطينية الأخرى، وإلى شبكة المعلومات العالمية (الإنترنت)، ثم تغلبنا أيضًا على تحد يكمن في اتساع حجم مجتمع الدراسة، من خلال اختيار العينة وإجراء الدراسة عليها، وفي رفض بعض أفراد عينة الدراسة من فئة الأكاديميين التعاون في تعبئة الاستبانة، إضافة إلى مشكلة ضيق المدة التي أجريت فيها الدراسة، ما دعانا إلى العمل تحت ضغوط كبيرة في كل الجوانب لتخرج الدراسة بصورتها النهائية بنجاح".
وأوضح د. تلالوة (مشرف المشروع) أن المحاسبة الإبداعية من المواضيع المهمة جدا في قسم المحاسبة، لا سيما عند ربط هذا الموضوع بالأزمة المالية العالمية، إذ إن العديد من آراء المحللين الذين يعتقدون أن الوجه السلبي للمحاسبة الإبداعية سبب وراء الأزمة المالية العالمية، لذا تم الإشراف والموافقة على هذه الدراسة لمعرفة وجهة نظر الأكاديميين في الجامعات الفلسطينية، ومدققي الحسابات.
وعن الخطط المستقبلية، يقول فريق العمل: "سنكمل الدراسات العليا في تخصص المحاسبة، وسنعد دورات تدريبية، وسنوزع منشورات تثقيفية للعاملين في مكاتب التدقيق والهيئات التدريسية في الجامعات بالمفاهيم المحاسبية الجديدة مثل: المحاسبة الإبداعية، والمعايير المحاسبية المستجدة، وغيرها من حقول المحاسبة التي استحدثت وفقا لمتطلبات العصر وما يشهده من تطور تكنولوجي متسارع، وما ينتج عن ذلك من تطور في علم المحاسبة. 
كما سنعقد ندوات ومؤتمرات تسلط الضوء على هذا الموضوع المهم، خاصة أن العالم اليوم يشهد أزمات اقتصادية ومالية متتابعة.
وشكرت الطالبتان جامعة القدس المفتوحة على مساهمتها في إنجاز هذه الدراسة، وتقديم التسهيلات في مختلف المجالات.
كما قدم فريق العمل شكره لإدارة "فرع جنين"، ولجميع أعضاء الهيئة التدريسية والإدارية الذين لم يدخروا جهدا في تقديم المعلومات والخدمات، وخاصة أعضاء هيئة التدريس في كلية العلوم الإدارية والاقتصادية.