جامعة القدس المفتوحة

"القدس المفتوحة" تشارك في مؤتمر برامج التربية الخاصة في الجامعات الفلسطينية

نشر بتاريخ: 28-01-2015

اختتم مركز التربية الخاصة في كلية فلسطين الأهلية الجامعية أعمال المؤتمر الوطني الثالث حول التربية الخاصة في الجامعات الفلسطينية تحت عنوان "الأشخاص ذوو الإعاقة– رؤية تشاركية مستقبلية".

وهدف المؤتمر إلى خلق مساحات تفكير بين جميع المؤسسات والأفراد المعنيين وإلى تظافر جهود المؤسسات الدولية والمحلية بالإضافة إلى اكتشاف الفجوة بين التدريب المهني الفعلي وسوق العمل. وتمحورت جلسات المؤتمر حول حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في التعليم العالي والتوجهات الحديثة في تأهيلهم والتمثيل غير المناسب والحق في التأهيل المهني.

وتناول المؤتمر محاور عدة أهمها الاتجاهات الحديثة في التوجه الأكاديمي والتقني والتكنولوجي، بالإضافة إلى كل ما هو جديد في الإعاقة واستخدام التكنولوجيا الحديثة وتوظيفها لصالح الأشخاص ذوي الإعاقة والاتجاهات الحديثة لأفضل الممارسات في مجال سوق العمل ومفهوم تقرير المصير.

وتمثلت مشاركة جامعة القدس المفتوحة في الورقة العلمية التي قدمها د. نضال عبد الغفور مدير فرع الجامعة في طوباس ود. سائد ربايعة بعنوان "توزيع الأطفال التوحديين في الضفة الغربية في ضوء عدد من المتغيرات/ وضع خطط واستراتيجيات لرصد الحاجات والتحديات"، بالشراكة مع د. سامي باشا ود. كامل كتلو.

وكان عميد كلية التنمية الأسرية والاجتماعية قدّم مداخلة حول تخصص التربية الخاصة الذي تم اعتماده مؤخرًا في جامعة القدس المفتوحة، كما كان عبد الغفور أدار الجلسة الأولى من أعمال اليوم الثاني للمؤتمر إضافة إلى مشاركته في اللجنة العلمية للمؤتمر وترأسه لجنة التوصيات.

وخلص المؤتمر الى مجموعة من التوصيات منها إنشاء مركز وطني للتربية الخاصة ضرورة تسليط الضوء على التجارب الناجحة وتعميمها تحديد المفاهيم والمصطلحات الخاصة بذوي الإعاقة تشكيل قاعدة بيانات وطنية تحدث سنويًّا، وتوصيل الخدمات لذوي الاحتياجات الخاصة في المناطق المهمشة العمل على تخصيص مساحة مناسبة في وسائل الإعلام لتسليط الضوء على هذه الفئة وقضاياها، والعمل على إطلاق فعاليات لتمكين أهالي ذوي الاحتياجات الخاصة وإطلاق مجلة علمية خاصة بذوي الإعاقة في فلسطين.