جامعة القدس المفتوحة

"القدس المفتوحة" تحصل على اعتماد بكالوريوس "التربية الخاصة" من وزارة التعليم العالي

نشر بتاريخ: 28-01-2015

 حصلت جامعة القدس المفتوحة على اعتماد لمنح درجة البكالوريوس في تخصص "التربية الخاصة". جاء ذلك في رسالة وجهها وزير التعليم العالي د. علي الجرباوي إلى رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو أشار فيها إلى أنه بعد الاطلاع على نتائج تقييم البرنامج المقدم للهيئة الوطنية للاعتماد والجودة، واستنادًا إلى قوانين وأنظمة وزارة التعليم العالي، تقرر منح كلية التنمية الاجتماعية والأسرية في جامعة القدس المفتوحة الاعتماد الخاص لمنح درجة البكالوريوس في التربية الخاصة، وذلك ابتداء من العام الدراسي 2013-2014". لتكون بذلك جامعة القدس المفتوحة أول جامعة فلسطينية في الضفة الغربية تحصل على هذا الاعتماد.

وفي تعليقه على هذا الانجاز المهم، قال أ. د. يونس عمرو إن القانون الفلسطيني قد كفل للأشخاص ذوي الإعافة حق الحصول على فرص متكافئة للالتحاق بالمرافق التربوية والتعليمية والجامعات ضمن إطار المناهج المعمول بها في هذه المرافق، وتوفير التعليم بأنواعه ومستوياته المختلفة للأشخاص ذوي الإعاقة حسب احتياجاتهم، وهذا يعني أن هناك ضرورة لوجود مختصين في مجال التربية الخاصة للعمل مع الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة وتقديم الخدمات لهم وبخاصة تلك الخدمات المتعلقة بالتعليم والتأهيل والمساعدة على الدمج داخل المجتمع، بما يسهم في تحقيق احتياجاتهم وإشراكهم في عملية التنمية المستدامة كعناصر فاعله داخل المجتمع، ومن هنا فإننا كمؤسسة تعليم عالي نرى انه من واجبنا الوطني والأخلاقي تجاه هذه الفئة توفير الكادر المهني المتخصص للعمل مع هذه الشريحة المهمة في المجتمع، ولذا يأتي هذا التخصص المهم لسد ثغرة رئيسة في حقل التعليم الذي سيسهم بالتأكيد في رفد المجتمع بكوادر متخصصة للعمل مع شريحة واسعة وفئة مهمة داخل المجتمع.

وقال د. عماد اشتية عميد كلية التنمية الاجتماعية والأسرية إن هذا التخصص سيشكل إضافة نوعية إلى التخصصات التي تطرحها الكلية، حيث يسعى إلى توفير متطلبات المؤسسات العاملة مع الأشخاص ذوي الإعاقة ودعم قدرتها على بناء البرامج من خلال تزويدها بمختصين لديهم معرفة علمية متطورة وقدرات مهنية عالية في استخدام مهارات التدخل للعمل مع الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة وقدرة على تمثل النظام الأخلاقي القيمي للاستناد إليه في عملهم وبما يسهم في رفع مستوى العمل المتخصص في المؤسسات المهنية. مشيرًا إلى أن الجامعة ومن خلال هذا التخصص تسعى إلى تزويد المدارس والمراكز في فلسطين بمتخصصين في التربية الخاصة قادرين على تلبية حاجات الطلبة ذوي الإعاقات والموهوبين على حدٍّ سواء وتسليط الضوء على احتياجاتهم التربوية والنفسية والاجتماعية وزيادة الوعي المجتمعي بأهمية هذه الفئة من الطلبة.

وأوضح د. اشتية أن الكلية أتمت الإجراءات المتعلقة لطرح هذا التخصص، الذي سيبدأ مع بداية الفصل الأول من العام الدراسي القادم 2013-2014، لافتا إلى أن هذا البرنامج سيطرح في البداية في فروع رام الله ونابلس وغزة التعليمية متوقعًا انتشاره ليمتد في فروع الجامعة ومراكزها كافة خلال السنوات المقبلة، مشددا على أهمية الشراكات التي تم بناؤها مع مؤسسات المجتمع المحلي ذات العلاقة ودورها في إنجاح تنفيذ هذا التخصص الذي سيلتحق به الخريجون من طلبة الثانوية العامة ممن تنطبق عليهم شروط الالتحاق بجامعة القدس المفتوحة وممن لديهم الاستعداد والدافعية للعمل مع هذه الفئة، مؤكدا أن المؤسسات التربوية والاجتماعية والنفسية الحكومية منها والأهلية ستستقطب الخريجين من هذا التخصص نتيجة النقص الشديد في عدد المتخصصين في التربية الخاصة.