جامعة القدس المفتوحة

كلية التكنولوجيا والعلوم التطبيقية تعقد يوماً تعريفياً بأكاديمية مايكروسوفت ومسابقة "كأس مايكروسوفت للتخيل" للعام 2015

نشر بتاريخ: 22-12-2014

عقدت كلية التكنولوجيا والعلوم التطبيقية بجامعة القدس المفتوحة، يوم الثلاثاء الموافق ‏04‏/11‏/2014م، في مقر الجامعة بحي البالوع بمدينة رام الله وفي غزة عبر تقنية الفيديو كونفرنس، يوما تعريفيا بأكاديمية مايكروسوفت ومسابقة "كأس مايكروسوفت للتخيل" للعام 2015 وذلك برعاية أ. د. يونس عمرو رئيس جامعة القدس المفتوحة، وبحضوره.

وافتتح اليوم التعريفي بتلاوة القرآن، فالسلام الوطني الفلسطيني والوقوف دقيقة صمت وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء. وحضره نواب رئيس الجامعة ومساعدوه، ومساعدو النواب، وعمداء الكليات، ومديرو المراكز والدوائر، والمحاضرون في الجامعة، وفنيو المختبرات، ورئيس مجلس الطلبة القطري في الجامعة الطالب زياد الواوي.

وقال أ. د. يونس عمرو، في كلمته، إن الإنسان ابتكر وسائل اتصال مختلفة منها النار والصوت، وهذا الابتكار نتج عن الحاجة له، فكلما اتسعت رقعة الاحتياجات البشرية وارتقت المدارك الإنسانية تطورت الاختراعات لتصل إلى ما نحن فيه اليوم، إذ تحولت الكرة الأرضية إلى قرية صغيرة يمكن التعرف إلى مختلف أجزائها في ثوانٍ.

وأشار أ. د. عمرو إلى أن الوسائط الاتصالية المتقدمة جداً، التي تخدم الإنسانية حالياً، جاءت من مبدعين ومبتكرين ومتخيلين. ومؤسسة مايكروسوفت العالمية مؤسسة لها الفضل الكبير في وضع الإنسانية بوسط اتصالي عام سهّل للعالم أجمع مختلف أنواع الاتصالات، وأهمها الاتصال المعرفي. وذكر أن أحد شبّان "القدس المفتوحة" تمكن من اكتشاف خلل في أنظمة مايكروسوفت العالمية.

وبين أ. د. عمرو، أن الجامعة شرعت في استخدام المقررات المدمجة لإيصال المعرفة والعلم للطلبة بطريقة جديدة، وذلك بالاستفادة من الخبرات والقدرات المتوفرة لدى الكادر الموجود فيها، فزاوجت بين التعليمين التقليدي والإلكتروني وصولا إلى التعليم المدمج المستخدم في جامعات العالم الكبرى، ما يدعو للاعتزاز بالعاملين بهذا القطاع في "القدس المفتوحة".

ولفت أ. د. عمرو، إلى أن "القدس المفتوحة" ستواصل نجاحها وتطورها بإخلاص العاملين والطلبة وإيمانهم برسالتها، وسعيهم إلى تحقيقها وخدمة أبناء شعبها.

وقال د. م. عماد الهودلي مساعد رئيس الجامعة لشؤون التكنولوجيا والإنتاج، إن الجامعة بادرت من خلال مركز تكنولوجيا المعلومات والاتصالات إلى الاشتراك في أكاديمية مايكروسوفت ومنذ عام 2006، وسعت الجامعة للمشاركة في برنامج "مايكروسوفت أكاديمي" إيماناً منها بأن المشاركة في هذه البرامج ستدعم أعضاء هيئة التدريس والطلبة للأخذ بكل ما هو جديد في تكنولوجيا المعلومات.

وبين د. م. الهودلي أن الجامعة في العام 2009م تمكنت من إدراج اسم فلسطين إلى قائمة الدول المعتمدة في مايكروسوفت بدلا من إسرائيل، إذ كان اسم فلسطين يدرج ضمن "إسرائيل" وليس كدولة مستقلة. ولا تزال الجامعة تمتلك عضوية فاعلة في أكاديمية مايكروسوفت. وعمل مركز تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على تزويد كلية التكنولوجيا بكل ما هو جديد في مجال التعليم، وتوفير المصادر التدريبية وتأهيل مدربين من الجامعة للحصول على مدرب معتمد من أكاديمية مايكروسوفت.

وأشار إلى أن الجامعة تسهل المشاركة الفلسطينية في مسابقة "كأس التخيل" السنوية التي تنظمها مايكروسوفت، وذلك بتعريفهم على كيفية المشاركة فيها. وإنها (أي الجامعة) تسعى جاهدة لإشراك الطلبة في هذه المسابقة من خلال عقد العديد من الورشات، وستقدم مقترحاً لمايكروسوفت لاستضافة التصفيات النهائية في العام 2015 تعزيزا للدور الذي تقوم به في هذا المجال.

وأعلن عن تمكن أحد موظفي الجامعة في غزة من اكتشاف ثغرة أمنية في أحد مواقع مايكروسوفت العالمية، والعمل جار على إغلاق هذه الثغرة من قبل الشركة، وستضع مايكروسوفت اسم الجامعة واسم الشاب مكتشف الثغرة الأمنية على لوحة الشرف الخاصة بها.

في السياق ذاته، قال د. م. يوسف أبو زر، عميد كلية التكنولوجيا والعلوم التطبيقية بجامعة القدس المفتوحة، إن الورشة تأتي إداركا من الكلية بأهمية التكنولوجيا في إحداث تغيرات في المجتمع العلمي، فتكنولوجيا المعلومات أصبحت أهم ركائز الدول المتقدمة وعنوانا للحضارة.

وأضاف أن الكلية تتماشى ورسالة الجامعة في دعم الابتكار الخلاق بتشجيع من رئاسة الجامعة في مختلف المجالات، لأنها تصب في خدمة المجتمع المحلي، وتهدف إلى إطلاع أعضاء هيئة التدريس في الكلية والكليات الأخرى وطلبة الجامعة على كيفية الحصول على برامج مايكروسوفت المرخصة والمصادر التعليمية والبرامج التدريبية، من خلال الفيديو المرئي من مايكروسوفت.

وأشار إلى أن هذه المسابقة هي من المسابقات المهمة على مستوى العالم، ومشاركة فلسطين فيها أمر مهم لتنمية مهارات الطلبة والعاملين في "القدس المفتوحة"، وتكمن أهمية هذه المسابقات العالمية أيضا في التأثير الإيجابي في مستوى الطلبة العلمي وزيادة معرفتهم بسوق العمل العالمية.

ونقلت أ. ريما أبو شاهين، ممثلة شركة مايكروسوفت العالمية في فلسطين، تحيات مديري مايكروسوفت لـ "القدس المفتوحة" واستعداد الشركة بتقديم جل الخدمات للجامعة، وتقديم المهارات المطلوبة كافة، وأعلنت عن إدراج فلسطين في أكاديمية مايكروسوفت الافتراضية، ومنصة الحوسبة السحابية الخاصة بمايكروسوفت لـ (ويندوز أزور).

واشتملت الورشة على عرض من شركة مايكروسوفت حول مسابقة "كأس مايكروسوفت للتخيل" للعام 2015، قدمته أ. ريما أبو شاهين.

وقدم أ. شادي ذياب-رئيس وحدة الامتحانات والتراخيص الدولية في مركز تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في جامعة القدس المفتوحة-عرضا حول آلية حصول أعضاء هيئة التدريس والطلبة في الجامعة على البرمجيات المرخصة التي تقدمها (مايكروسوفت أكاديمي) للجامعة، تلاه تقديم أمثلة حية لإدراج أعضاء هيئة التدريس وطلبة الجامعة على نظام إدارة التراخيص المخصص لهذا الغرض.

واختتم اليوم التعريفي بعقد حلقة تدريبية لفنيي مختبرات الحاسوب والانترنت للحصول على حسابات لاستخدام نظام إدارة التراخيص لتنقل هذه التجارب لاحقاً للطلبة في فروع الجامعة المختلفة.