جامعة القدس المفتوحة

"فرع خان يونس" ينظم ندوة حول هجرة الشباب الفلسطيني

نشر بتاريخ: 24-11-2014

نظم فرع جامعة القدس المفتوحة في خان يونس ندوة حول ظاهرة هجرة الشباب الفلسطيني إلى الخارج حملت عنوان "فلسطين يُهَاجَر إليها ولا يُهَاجر منها"، وذلك يوم الأحد الموافق 23/11/2014م، بمشاركة مدير الفرع د. سلمان الديراوي، وأعضاء الهيئة التدريسية بالفرع د. إسماعيل الفرا، ود. عبد الناصر الفرا، ود. محمد الكحلوت، وعدد كبير من الطلبة والمهتمين.
ورحب د. الديراوي بالحضور، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، واهتمام نائب رئيس الجامعة لشؤون قطاع غزة د. جهاد البطش بهذه الفعاليات التي تسلط الضوء على القضايا التي يمر بها الشعب الفلسطيني، مؤكدا أن تثبيت الإنسان والطالب الفلسطيني بأرضه هو من أهم أهداف جامعة القدس المفتوحة، وأنها تسعى دوما إلى توفير بيئة علمية متطورة تحول دون هجرة الفلسطيني من أرضه طلبا للعلم، كما حذر من خطورة هجرة الشباب وتحقيق ما يصبو إليه الاحتلال، معربا عن أمله في أن ينتفع الجميع من الفعاليات التي تنظمها الجامعة.
وتحدث د. الكحلوت عن العديد من الأسباب التي تزيد من تمسك الفلسطيني بأرضه من الناحية الدينية والشرعية؛ فبين قيمتها الرفيعة بالنسبة لجميع الأديان السماوية وخاصة الدين الإسلامي، إذ خصها الله برحلة الإسراء والمعراج، وهي الأرض المباركة التي ذكرها الله في عدد من السور القرآنية، وفيها ما قال النبي صلى الله عليه وسلم "لا تُشد الرحال إلاّ إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام، ومسجدي هذا (المسجد النبوي)، والمسجد الأقصى"، كما أن فلسطين أرض الرسالات ومهد الحضارات الإنسانية، وقبلة المسلمين الأولى.
وتحدث د. عبد الناصر الفرا، في كلمته، عن مكانة فلسطين السياسية والتاريخية؛ حيث كان اليبوسيون والكنعانيون أول من استوطن هذه الأرض، موضحا البعد السياسي لهجرة الشباب الفلسطيني، ومطالبا المؤسسة الرسمية بمتابعة أمور الشباب وتمكينه في وطنه وأرضه، وتوفير كل ما يلزم ذلك، ونوه بالعديد من الأسباب التي تدعونا إلى التمسك بأرض فلسطين وتقديم كل ما نملك من أجلها.
وأوضح د. إسماعيل الفرا البعد الاجتماعي والتربوي لهجرة الشباب الفلسطيني، مشيرا إلى أن هذه الظاهرة قديمة متجددة، ولكنها اليوم تشكل خطورة كبيرة، وانتقلت من كونها ظاهرة اجتماعية إلى مشكلة اجتماعية تترتب عليها آثار ومخاطر مختلفة تصيب المجتمع الفلسطيني.
وفي نهاية الندوة، طالب المشاركون بوضع استراتيجية وطنية ترعى الشباب الفلسطيني وتمكنه في أرضه للحد من هذه الظاهرة.