جامعة القدس المفتوحة

فرع "القدس المفتوحة" في الوسطى يكرم أُسَر الشهداء والطلبة المتفوقين

نشر بتاريخ: 22-10-2014

نظم فرع جامعة القدس المفتوحة في "الوسطى" بغزة، يوم الثلاثاء الموافق 21/10/2014 حفلاً تكريميا لشهداء الجامعة، ولأوائل الطلبة المتفوقين، وذلك بحضور نائب رئيس الجامعة لشؤون قطاع غزة د. جهاد البطش، ومدير الفرع د. عماد نشوان، ومساعد عميد شؤون الطلبة أ. نادر حلس، وسط حشد كبير من أعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية، والشخصيات الاعتبارية، وأسر الطلبة من شهداء الفرع، وأهالي الطلبة المتفوقين، وعدد كبير من الطلبة.
وافتتح الحفل المساعد الأكاديميي والإداري بالفرع أ. نزار المخ، ثم تلا الشيخ أ. عبد الحميد صباح آيات عطرة من القرآن الكريم، ووقف الحضور على نشيد السلام الوطني الفلسطيني، وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء.
ورحب د. البطش بالحضور ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، مؤكدا أن الجامعة موحدة بشقيها تحت لواء واحد ورئيس واحد، منوها بأنها فقدت نحو (60) شهيدا في العدوان الأخير، منهم سبعة شهداء من "فرع الوسطى" الأمر الذي يدل على ارتباط مسيرة العلم بمسيرة الكفاح من أجل نيل الحقوق.
ودعا د. البطش إلى توفير الدعم اللازم للنهوض بواقع التعليم في فلسطين، مشيرا إلى أن مسيرة العلم والعلماء ماضية في طريقها نحو تحقيق حلم الدولة الفلسطينية بعاصمتها القدس الشريف بإذن الله، بالرغم من كل النكبات والمعاناة والحروب التي يواجهها شعبنا الفلسطيني الصامد. 
ورحب د. نشوان بالحضور موجها الشكر والتقدير لرئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، ولنائب الرئيس لشؤون قطاع غزة د. جهاد البطش، مؤكدا أن هذا التطور الواضح، والنجاح الملحوظ دليل جلي على دعمهما السخي، وعملهما غير المحدود للرقي بالجامعة. ثم أشاد بالعاملين في الجامعة، أكاديميين وإداريين، موجها شكره إلى كل من ساهم ولو باليسير في دعم الجامعة.
ونقل أ. حلس تحيات عميد شؤون الطلبة د. محمد شاهين، وأشاد بطلبة الجامعة المتفوقين، مشيرا إلى أن الجامعة أولت اهتماما كبيرا بتكريم الطلبة المتفوقين والطلبة الشهداء من خلال إقامة حفل يليق بهم وبتضحياتهم، وفاءً لأرواحهم. وأنهى قائلا: "أتمنى أن يكون تفوقكم الأكاديمي أساسا دائما لتفوقكم في جميع مناحي الحياة". 
 وتخلل الحفل فقرة فنية وطنية، وفقرة شعرية ألقاها الفتى الملقب بالأسطل الصغير. وفي الختام، وزعت الشهادات التقديرية والدروع على ذوي الشهداء والطلبة المتفوقين.