جامعة القدس المفتوحة

"القدس المفتوحة" وسلطة النقد الفلسطينية تعقدان لقاء توعويا ماليًا ومصرفيا في "فرع القدس"

نشر بتاريخ: 15-10-2014

عقدت جامعة القدس المفتوحة "مركز خدمات العيزرية" التابع لفرع الجامعة في القدس-بتنظيم من عمادة كلية العلوم الإدارية والاقتصادية، وبالتعاون مع سلطة النقد الفلسطينية-لقاء توعويا ماليا ومصرفيا متخصصا تحت عنوان: "دور الرقابة على البنوك في الحفاظ على الاستقرار المالي في فلسطين".

وهدف اللقاء المتخصص إلى الارتقاء بالثقافة والوعي المالي والمصرفي للطلبة، وتوضيح الإجراءات المتخذة والأدوات المستخدمة لتحسين أداء الاستقرار المالي وتعزيزه، وتجنب المخاطر والتهديدات المحتملة وتصحيحها.
وافتتح اللقاء بكلمة ترحيبية من د. إسراء أبو عياش مديرة فرع القدس، ناقلةً تحيات أ. د. يونس عمرو رئيس الجامعة، ومرحبةً بالضيوف والطلبة. ونَوهت بأهمية هذه اللقاءات التي تُعَد الباكورة الأولى لتعزيز التعاون والتشبيك مع مؤسسات الدولة الفلسطينية لما لذلك من أثر واضح في ترسيخ مفاهيم التعاون المشترك، مؤكدة ضرورة نشر الوعي والثقافة الضرورية للمفاهيم المالية والمصرفية المتبعة في فلسطين من خلال سلطة النقد الفلسطينية.
وأشارَ أ. شبلي السويطي، مساعد عميد كلية العلوم الإدارية والاقتصادية، إلى أن هذه اللقاءات تأتي ضمن الخطة الإستراتيجية للكلية بالشراكة مع فروع الجامعة، وذلك لإكساب الطلبة مهارات عملية تتكامل مع ما يتلقاهُ الطالب من معارف نظرية، منوها بأن هذه النشاطات واللقاءات تنفذ في القدس لما للمدينة من دلالات دينية ووطنية، مشيرا إلى أن التعاون بين الجامعة وسلطة النقد توج بمذكرة تفاهم وقعت بين الجامعة ممثلة برئيسها أ. د. يونس عمرو، وسلطة النقد ممثلة برئيسها د. جهاد الوزير.
وقدَّم أ. مصطفى أبو صلاح-رئيس قسم الرقابة والتفتيش على البنوك الفلسطينية في سلطة النقد الفلسطينية-عرضا تعريفيا للطلبة والحضور تناول فيه التطور التاريخي لنظام البنوك والمصارف في فلسطين، ودور الرقابة على البنوك للحفاظ على الاستقرار المالي. وأوضحَ الإجراءات التي تتخذها سلطة النقد في الحفاظ على الاستقرار المالي للبنوك العاملة في فلسطين رغم حجم المخاطر التي تُهدد هذا الجهاز واستقراره، والتي يرتبط جزءٌ كبير منها بخصوصية الوضع الفلسطيني المتمثل بالاحتلال والاتفاقيات الموقعة. وأكدَ أن سلطة النقد تراقب من كثب حجم هذه التحديات والمخاطر، وتعمل جاهدة لاتخاذ التدابير الرقابية الضرورية للحد من تداعياتها وتأثيراتها على الوضع المصرفي والمالي في فلسطين.
وتخللَ المحاضرة نقاش وأسئلة أثارها الطلبة وأعضاء هيئة التدريس، أجاب عنها أ. مصطفى أبو صلاح.

وحضر اللقاء مديرة فرع القدس د. إسراء أبو عياش، ومساعد عميد كلية العلوم الإدارية والاقتصادية أ. شبلي السويطي، ومدير مركز خدمات العيزرية أ. عائد صلاح الدين، وممثل العلاقات العامة في سلطة النقد أ. أدهم رضوان، وأعضاء هيئة التدريس المتفرغون: د. يونس جعفر، وأ. فلير الكركي، وأ. محمد لافي. 

وفي نهاية المحاضرة، قدَّمَت د. إسراء أبو عياش مديرة فرع القدس، وأ. عائد صلاح الدين مدير المركز، الشكر لكلية العلوم الإدارية والاقتصادية على تنظيمها هذا اللقاء. وشكر المشاركون سلطة النقد على المعلومات القيمة والمتخصصة التي قدمتها للطلبة.