جامعة القدس المفتوحة

"القدس المفتوحة" في أريحا تكرم الطلبة المتفوقين وتستقبل الجدد

نشر بتاريخ: 14-10-2014

نظمت حركة الشبيبة الطلابية ومجلس اتحاد الطلبة في فرع جامعة القدس المفتوحة في أريحا، يوم الثلاثاء الموافق ‏14‏/10‏/2014م، حفل استقبال للطلبة الجدد "فوج الشهيد محمد أبو خضير"، كما كرّمت الجامعة الطلبة المتفوقين بالفرع، بحضور محافظ أريحا والأغوار المهندس ماجد الفتياني، وأمين سر مجلس أمناء جامعة القدس المفتوحة د. عودة مشارقة، ومدير فرع أريحا د. راتب أبو رحمة، وعدد من الشخصيات الوطنية والرسمية.
وافتتح الاحتفال بتلاوة آيات عطرة من القرآن الكريم، ثم السلام الوطني، وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء.
وقال محافظ أريحا والأغوار المهندس ماجد الفتياني، في كلمته بالاحتفال، إن التعليم هو أساس الثورة الفلسطينية، منوها بأن الرئيس الشهيد ياسر عرفات أخذ زمام المبادرة وقرر تأسيس جامعة القدس المفتوحة لخدمة أبناء شعبه.
وأشار إلى أن الشعب الفلسطيني مصر على الحرية والاستقلال، لافتا إلى أن المؤسسات التعليمية، وعلى رأسها الطلبة، هي التي قادت المشروع الوطني منذ انطلاقة الثورة الفلسطينية، وصولا إلى بناء مؤسسات الدولة.
وأوضح أن "القدس المفتوحة" هي جامعة الكل الفلسطيني، وأصبح يشار إليها بالبنان في عملية البناء الوطني وعملية التعليم، واعدا بأن يتم بناء صرح للجامعة في أريحا. ونوه بأن المحافظة تبذل جهدا كبيرا لتأمين التمويل اللازم من أجل البدء بمشروع بناء هذا الصرح التعليمي.
وأشار الفتياني إلى أن مدينة القدس تمثل لب الصراع، ولن يكون هناك سلام في المنطقة دون أن تكون عاصمة دولتنا الفلسطينية، مؤكدا أن الفلسطينيين حسموا خيارهم بأن يظلوا صامدين على هذه الأرض ليدافعوا عن إرادة الأمة وعن قدسها التي تتعرض لأخطر مؤامرة في الوقت الحالي، مطالبا الجميع بالقيام بالدور المطلوب منهم من أجل حماية القدس، لنعيد لها بهاءها وحضورها، داعيا إلى تعزيز الوحدة الوطنية لحماية القدس والدفاع عنها.
إلى ذلك، قال د. عودة مشارقة أمين سر مجلس الأمناء لجامعة القدس المفتوحة، في كلمة ألقاها نيابة عن رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، إن فرع "القدس المفتوحة" في أريحا اعتاد تنظيم النشاطات الناجحة.
ونقل د. مشارقة تحيات رئيس مجلس الأمناء المهندس عدنان سمارة، ورئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، وقال إن "القدس المفتوحة" ستبقى جامعة منظمة التحرير وجامعة الفقراء والشهداء وجامعة الشهيد القائد الرمز ياسر عرفات. وقد احتضنت منذ نشأتها أبناء شعبنا من جميع الشرائح شيبًا وشبانا وأسرى محررين، وانتشرت فوق الجغرافيا الفلسطينية ليصبح لديها (22) فرعًا تضم (63) ألف طالب يشكلون (55%) من التعليم العالي الفلسطيني.
وأشار إلى أن "القدس المفتوحة" منحت المرأة الفلسطينية فرصة التعليم، بعد أن حرمت منها طوال سنوات ماضية لأسباب مختلفة، مذكرا بأنه منذ افتتاح فرع "القدس المفتوحة" في أريحا ارتفعت نسبة تعليم المرأة هناك من (13%) إلى أكثر من (30%) وفق الإحصاءات الصادرة عن الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني.
ورحب د. مشارقة بإطلاق حملة للبدء في إقامة مبنى أريحا التعليمي بعد أن خصّص سيادة رئيس دولة فلسطين محمود عباس، قطعة أرض للجامعة لبناء مقر مملوك لها.
ونقلت ميسون براهمة في كلمة حركة فتح في أريحا، تحيات حركة التحرير الوطني الفلسطيني لطلاب أريحا والأغوار، وعبرت عن فخرها بوجود جامعة القدس المفتوحة في المحافظة، كونها تساهم في تطوير التعليم فيها.
ورحب رئيس مجلس اتحاد الطلبة في فرع أريحا يحيى عاصي بالطلبة الجدد، مطالبا مؤسسات أريحا كافة بالتعاون لتوفير تمويل يسمح ببناء صرح علمي للجامعة في المدينة.
وأكد ضرورة أن تمنح وزارة التربية والتعليم العالي جامعة القدس المفتوحة استثناء يمكنها من استقطاب طلبة الثانوية العامة الناجحين في محافظة أريحا والأغوار بغض النظر عن معدلاتهم في "التوجيهي" كون "القدس المفتوحة" هي الجامعة الوحيدة في المحافظة، لافتا إلى أن قرارا كهذا سيوفر على الطلبة وأهاليهم كثيرا من عناء الالتحاق بجامعات تقليدية في محافظات أخرى.
وأشار إلى أن حملة لأصدقاء جامعة القدس المفتوحة من أبناء أريحا قد انطلقت لبناء الصرح العلمي القادم في مدينة أريحا لخدمة أبناء المدينة وأبناء الأغوار الصامدين في وجه الاحتلال.
وألقى كلمة الشبيبة الطلابية يزن غرام، هنأ فيها الطلبة الجدد والمتفوقين، متمنيا لهم مستقبلا واعدا لخدمة وطنهم.
وتخلل الاحتفال عرضا لفرقة "ميجانا" للدبكة الشعبية التابعة لـ"القدس المفتوحة"، فيما قدم الطلاب: عدي الريماوي، ودعاء براهمة، وآية أبو ناموس، فقرة غنائية. وفي الختام وزعت الشهادات والهدايا على الطلبة الجدد والمتفوقين من أبناء الجامعة.