جامعة القدس المفتوحة

"القدس المفتوحة" في بديا ينظم لقاء إرشاديا وترحيبيا للطلبة الجدد

نشر بتاريخ: 23-09-2014

نظم مركز خدمات بديا الدراسي التابع لجامعة القدس المفتوحة-فرع سلفيت، لقاء إرشاديا للطلبة الجدد، يوم الإثنين الموافق 22/9/2014م، وذلك بحضور مدير المركز أ. عميد بدر، وموظفي التسجيل والمحاسبة ومنسقي العلاقات العامة، وشؤون الطلبة والتعليم المفتوح، واللجنة الطلابية، ومنسق حركة الشبيبة، وحشد من الطلبة وخاصة الجدد منهم.
وفي بداية اللقاء، رحب أ. بدر بالطلبة ونقل لهم تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، ومدير فرع سلفيت د. باسم شلش، مباركا لهم نجاحهم في الثانوية العامة، واختيارهم جامعة القدس المفتوحة لإكمال دراستهم. ثم قدم أ. بدر للطلبة شرحا مفصلا عن الجامعة من حيث نشأتها وعضويتها في الاتحادات العربية والدولية، مستعرضا بعض الإنجازات والنتائج المتقدمة التي حققتها الجامعة داخليا وخارجيا، كالمشاركة في المسابقات  العالمية في الحوسبة، أو التحدي، أو المشاركة في الأبحاث، وغيرها.
وحث الطلبة على ضرورة الاطلاع على أنظمة الجامعة وقوانينها من خلال الدليل الجامعي أو الإعلانات التي تصدر عن الجامعة، وضرورة متابعة صفحة الجامعة الإلكترونية.
واستعرض أ. محمد رداد، الخدمات الإلكترونية التي توفرها الجامعة ومركز التعليم المفتوح للطلبة، وأهمية المشاركة في الدورات التدريبية التي تقدم للطالب، وكيفية استفادة الطلبة من البوابة الأكاديمية، وتعريفهم بمصطلح المقرر الإلكتروني، ثم تعريفهم بكيفية الوصول إلى صفحة المقرر الإلكتروني والبرنامج التدريبي، ومهارات التعلم المدمج، وتقنية الصفوف الافتراضية (WizIQ).
ثم تحدث أ. سمير شقير عن المنح الدراسية، والمساعدات المالية، وشروط الحصول عليها وفق أنظمة الجامعة وقوانينها، وضرورة متابعة الإعلانات، أو ما يصدر عن شؤون الطلبة، وأهمية المشاركة في الأنشطة غير المنهجية التي ينظمها القسم لتعزيز مهاراتهم وتأهيلهم لسوق العمل.
ثم بين أ. سائد عواد بعض الأنظمة والقوانين المتعلقة بالقبول، والتسجيل، والامتحانات، والسحب والإضافة، ونظام العلامات، والعقوبات الأكاديمية، واحتساب الساعات، والخطط الدراسية، وغيرها من القوانين والأنظمة مع ضرورة متابعة ما يصدر عن قسم التسجيل.
وفي نهاية اللقاء، شكر أ. بدر الحضور، متمنيا للطلبة الجدد حياة جامعية مليئة بالجد والاجتهاد، مبينا أن أبواب الإدارة مفتوحة دائما للاستماع إلى اقتراحاتهم وشكاواهم.