جامعة القدس المفتوحة

"القدس المفتوحة" تشارك في الملتقى الخامس والعشرين لتبادل عروض تدريب طلاب الجامعات العربية

نشر بتاريخ: 10-12-2018

 شاركت جامعة القدس المفتوحة ممثلة بمساعد رئيس الجامعة لشؤون الطلبة أ. د. محمد شاهين في الملتقى الخامس والعشرين لتبادل عروض تدريب طلاب الجامعات العربية الذي استضافته جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا في مدينة دهب - جمهورية مصر العربية خلال الفترة ( 5 إلى 8-12-2018م)، بمشاركة (55) جامعة من مختلف الأقطار العربية وهي (فلسطين، والأردن، ومصر، والعراق، وسلطنة عُمان، والإمارات، وسوريا، واليمن، وليبيا).

وكان أ. د. شاهين قد قدم ورقة عمل في الملتقى بعنوان "تجربة الجامعات الفلسطينية في ملتقيات تدريب طلاب الجامعات العربية"، التي تطرق فيها إلى منهجية التدريب والتطوير، وأهمية التدريب لدى الطالب الجامعي، ومعوقات التدريب لطلبة الجامعات الفلسطينية، بالإضافة إلى دور المجلس العربي للتدريب والإبداع الطلابي في جسر الهوة بين نتاجات التعليم العالي واحتياجات سوق العمل، مقترحاً جملة من الإجراءات والتوصيات على صعيد الجامعات العربية بشكل عام، والجامعات الفلسطينية بشكل خاص، بما يضمن السعي لتطوير عمل المجلس العربي للتدريب والإبداع الطلابي، وزيادة فاعلية فرص التدريب التي ينفذها الطلبة المتدربون واستمراريتها.

وقد شاركت عدد من الجامعات الفلسطينية إلى جانب جامعة القدس المفتوحة في هذا الملتقى وتمثلت بجامعة بيرزيت، وجامعة القدس، وجامعة النجاح الوطنية، والجامعة العربية الأمريكية، وجامعة بولتكنيك فلسطين. وأوضح أ. د. شاهين أن المشاركة لهذه الجامعات كانت متميزة وفاعلة، فقد حصلت جامعة القدس المفتوحة من خلال هذا الملتقى على (60) فرصة تدريبية في الجامعات العربية ومؤسسات القطاع الخاص في الدول العربية للطلبة في تخصصات العلوم الإدارية والاقتصادية، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والأنظمة الحاسوبية، والزراعة، والتربية، والتي سيتم من خلالها إيفاد الطلبة المرشحين للاستفادة من فرص التدريب خلال فترة العطلة الصيفية، بهدف تطوير مهاراتهم وخبراتهم، إضافة إلى مساهمتها في رفع مستوى التبادل المعرفي والثقافي بين الطلبة الفلسطينيين ونظرائهم في الجامعات العربية المستضيفة لعروض التدريب، حيث تحرص الجامعة سنوياً على المشاركة في فعاليات اتحاد الجامعات العربية كافة، ومنها أنشطة المجلس العربي لتدريب طلاب الجامعات العربية، ما انعكس إيجاباً على هذه المشاركة وتميزها، وبناء علاقة إيجابية مع العديد من الجامعات العربية.

ومن ناحية أخرى فقد كُلف أ. د. شاهين برئاسة لجنة توصيات الملتقى وقراءة البيان الختامي للتوصيات، إذ ركزت التوصيات على توفير التسهيلات للطلبة الفلسطينيين في مجال الحصول على تأشيرات الدخول للدول المستضيفة والالتحاق بفرص التدريب، وامكانية توفير الدعم المالي لتغطية تذاكر السفر للطلبة المشاركين بفرص التدريب ذهاباً وإياباً، وتوسعة مشاركة الجامعات في أنشطة المجلس العربي للتدريب والإبداع الطلابي من دول الخليج العربي والمغربي العربي، بالإضافة إلى النظر في امكانية توفير المقومات والمتطلبات ليتسنى احتساب التدريب للطالب المبتعث في الجامعات المستضيفة بديلاً عن التدريب المطلوب في جامعته، وتزويد كل جامعة بتغذية راجعة ومفصلة حول تدريب الطالب المبتعث وسلوكه أثناء التدريب، مع التزام الجامعة المرسلة بالشروط والمعايير المحددة في نموذج التدريب وخاصة فيما يتعلق بتخصص الطالب ومستواه الدراسي، وارسال الجامعة المستضيفة لبرنامج واضح ومتكامل حول إجراءات التدريب والأنشطة الثقافية والاجتماعية التي سيتضمنها البرنامج أثناء فترة تدريب الطالب.