جامعة القدس المفتوحة

إطلاق مركز العيزرية الدراسي مبادرة النادي الطلابي للمسنين

نشر بتاريخ: 09-09-2014

نظم طلاب كلية التنمية الاجتماعية والأسرية التابعة لمركز العيزرية الدراسي-ضمن مساق )تدريب ميداني 4( وبالتعاون مع مؤسسة "المرفأ للصحة النفسية"- ندوة علمية تحت عنوان (تأسيس نادي المسنين في أبو ديس) وذلك يوم الثلاثاء الموافق 28/5/2013  في قاعة مؤسسة تنمية الشباب في أبو ديس، تحت إشراف عضو هيئة التدريس في فرع القدس أ. محمد لافي، وذلك بمناسبة إطلاق مبادرتها لدعم إنشاء نادي المسنين الاجتماعي.
وشارك في الندوة عدد من نشطاء حقوق المسنين، والفعاليات المجتمعية والوطنية، وشخصيات أكاديمية وحقوقية، بحضور القائم بأعمال مدير فرع القدس د. إسراء أبو عياش، ومدير مركز العيزرية أ. عائد صلاح الدين، ومنسق العلاقات العامة في فرع القدس أ. ناصر جعفر. 
وافتتحت الندوة د. إسراء أبو عياش، مرحبة بالحضور باسم رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، وتطرقت إلى هذه المواضيع لأهميتها حول ما يحدث من مواكبة لتطور المجتمع وحداثته، وخاصة ما يهم قضايا المسنين، في ظل غياب دور الدولة وقدراتها التنظيمية. 
وفي نهاية كلمتها، شكرت د. أبو عياش جميع المؤسسات التي تستقبل طلاب جامعة القدس المفتوحة، وكل الذين ساهموا في إنجاح الندوة. 
وقال أ. صلاح الدين إن هذه الندوة ثمرة من ثمرات التعاون الأكاديمي والمهني مع المؤسسات، هذا التعاون الذي نتطلع إلى تعميقه وتعزيزه، وخاصة مؤسسة "المرفأ للصحة النفسية".
وأكد أ. صلاح الدين أن جامعة القدس المفتوحة تسعى دائما لمد جسور التعاون مع مؤسسات المجتمع المحلي. وفي نهاية كلمته، ثمن  دور كل من عمل على إنجاح هذه الفعالية. 
وأثنت الطالبة  ديما ازحيمان، التي أدارت الندوة، على دور زملائها الذين شاركوا في تنظيم الندوة وهم الطلبة: عصام أبو خليل، وعلي خنافسة، وإياد أبو هلال. وشكرت كل من دعم الفكرة ووقف إلى جانبهم، خاصة الأستاذ محمد لافي، و"جمعية صمود"، وإدارة جامعة القدس المفتوحة. 
وكان هناك العديد من المداخلات والكلمات التي أكدت أهمية رعاية  المسنين ودورهم في المجتمع. ففي كلمته، تناول د. عبد الله أبو هلال واقع المسنين وطنيا ومحليا، فيما بين أ. حمد عليان مشكلات المسنين في المجتمع الفلسطيني، وتحدثت أ. منال القيسي عن ظاهرة العنف الموجه ضد المسنين، وكان أ. عمر سلامة قد قدم عرضا تضمن قصصا تحكي حياة المسنين، فيما تحدثت السيدة أيلين قصيص عن تجارب ناجحة في العمل مع المسنين وعرضت صورا عنهم، وقدم أ. صبري الصفدي مداخلة توضح احتياجات المسن الصحية والنفسية، فيما استعرض أ. حسين عزام دور التشريعات والقوانين الفلسطينية التي تعنى بالمسنين.
وفي نهاية الندوة قدمت المسنة الحاجة فاطمة أسعد، والتي تجاوز عمرها (110) سنوات، أغنية شعبية نالت إعجاب الحضور.