جامعة القدس المفتوحة

همسة في أذن الخريج: كيف تبحث عن وظيفة؟

نشر بتاريخ: 10-08-2014

أ. إياد إشتية*

 

في مجتمعنا الفلسطيني، ونتيجة لزيادة أعداد الخريجين ومحدودية فرص التوظيف، فإن البحث عن وظيفة هو وظيفة بحد ذاتها، فالبحث عن وظيفة يتطلب جهدًا كبيرًا، وبالتالي يحتاج إلى صبر، والأهم تخطيط وإرادة.

لا توجد طريقة واحدة صحيحة يمكن أن نعتمدها للبحث عن وظيفة، ولكن الباحثين عن عمل في أغلب بقاع الأرض يتبعون خطوات معينة للبحث عن وظيفة، ونستطيع القول إن تلك الخطوات تستحق أن نطلق عليها طريقة ممنهجة، إضافة إلى التغذية الراجعة من الخريجين الذين نجحوا في الحصول على وظيفة، والخطوات الآتية تعتبر أفضل ما يمكن اتباعه كخطوات عملية للحصول على وظيفة.

 

أولاً: الإرادة والنية للحصول على وظيفة

قد لا تكون هذه خطوة محسوسة، ولكنها تساهم بشكل كبير في الحصول على الوظيفة، فالنية الحقيقية والصافية للحصول على وظيفة من أهم العوامل التي تجعل من الحصول على وظيفة واقعًا، يتلخص هذا في قانون الجذب الشهير (The Law of attraction) إن كنت تعتقد فعلاً وتؤمن أنك ستحصل على وظيفة وتريد ذلك، فستحصل على وظيفة، حيث إن جميع طاقاتك المحسوسة وغير المحسوسة ستتركز في هذا الاتجاه وستجلب ما تريده إليك، ونحن نلخصها بالنية الداخلية، إن كنت تنوي الحصول على الوظيفة ولديك الإرادة، فلن يثنيك عن ذلك شيء.

قد يتساءل البعض: لماذا أحتاج إلى النية الحقيقية بينما أنا فعلاً أبحث عن وظيفة؟ والإجابة في طبائع الناس، فكثير من الأشخاص يبحثون عن وظائف ولكن في داخلهم لا يريدون الوظيفة حقًّا، فتجدهم يضعون العقبات لأنفسهم، وما نتحدث عنه هو طبيعة بشرية خالصة ولا علاقة لها في التخطيط أو التنسيق، إنما هي في الإرادة وفي الداخل الإنساني.

 

ثانيًا: حدد أهدافك الوظيفية

-       ماذا أريد أن أعمل؟ وماذا أحب أن أعمل؟

-       بالنظر لمؤهلاتي، أين يمكن أن أعمل؟

-       ما هي الجهات التي يمكن أن تستفيد من مؤهلاتي لأعمل معها؟

-       ما هي نقاط القوة لدي التي يجب أن أركز عليها، وما هي نقاط الضعف التي يجب أن أتغلب عليها؟

-       ما هي المؤهلات والمواصفات المرغوبة في موظف تلك الجهات التي أسعى للعمل معها؟ وكيف أحصل على تلك المؤهلات والمواصفات؟

الموضوع لا يكمن فقط في الأسئلة، ولكن بالإجابات التي ستجعل من الطريق أوضح بالنسبة لك. الأهم هو البدء في كتابة الخيارات والإجابات لتلك الأسئلة، وبعد ذلك، ستتكون لديك أفكار وأهداف واضحة تنير لك الدرب.

 

ثالثًا: تحديد قائمة الجهات التي ترغب في العمل معها

قم بكتابة قائمة بجميع الجهات التي ترغب أو من الممكن أن تعمل معها، واكتب نسبة الفرص المتاحة لك في العمل بها والوظائف التي يمكن أن تعمل بها بناءً على مؤهلاتك وخبراتك الحالية.

 

رابعًا: تحديد طريقة التواصل مع تلك الجهات

-       لكل جهة طريقة للتواصل معها، إما لإرسال السيرة الذاتية أو معرفة الوظائف الشاغرة لديهم.

-       ابحث في مواقع الإنترنت الخاصة بتلك الجهات عن الوظائف الشاغرة لديهم وعن كيفية التقدم إليها.

-       ابحث عن الإعلانات والوظائف الشاغرة لتلك الجهات في مواقع الإنترنت الخاصة بالتوظيف أو بالصحف.

-       ابدأ بتحديد أسماء الأشخاص الذين سيساعدونك في الوصول إلى تلك الجهة وكيفية الوصول إليهم.

-       ابدأ بالبحث عن الأشخاص المسؤولين عن الإدارة التي ترغب في العمل بها في تلك الجهة وطريقة الوصول إليهم.

-       اكتب قائمة الأصدقاء والزملاء ممن يستطيعون مساعدتك إما في شركاتهم أو عن طريق زملاء أو أصدقاء لهم في جهات أخرى.

لا تقم فقط بقراءة الأسطر السابقة بذهنك، فبمجرد البدء في كتابة القوائم للجهات والأشخاص وطريقة الوصول إليهم، سيصبح لديك طريق واضح.

 

خامسًا: ابدأ بالتواصل مع الجهات حسب المخطط الموجود لديك

-    ابدأ بتنفيذ عملية التواصل مع كل القائمة التي وضعتها، لا تضع الوقت في تأجيل الاتصال، فأنت لا تعلم ما هي الفرص المتاحة وغير المعلن عنها في تلك الجهات.

-    قد ينتج عن اتصالك بأحد الأشخاص في تلك الجهات توجيهك لجهة أخرى لم تكن في مخططك وتنتج عنه وظيفة لم تكن بالحسبان.

 

سادسًا: تابع مراسلاتك

لا تقف عند الإرسال للجهة أو الشخص بل تابع مرة ومرة أخرى إن شعرت أن المتابعة سينتج عنها شيء مفيد، أو عند طلب ذلك الشخص المتابعة معه في وقت لاحق.

لا تجعل رفضًا واحدًا من شركة أو جهة يثنيك عن مخططك ورغبتك في الحصول على وظيفة، فالرفض ليس شخصيًّا بشكل عام، وإنما قد يكون بسبب محدودية سوق العمل الفلسطينية والظروف الاقتصادية بشكل عام، أو لعدم وجود شواغر وأحيانًا كثيرة عدم وجود المؤهلات المطلوبة بك. انظر إلى هذا الرفض على أنه طاقة تدفعك للأمام وتثري معرفتك بطبيعة العمل الذي تبحث عنه. استفد من الملاحظات والردود في تطوير مهاراتك في الاتصال والمهارات الأساسية لتجعل مهاراتك تقترب من المهارات المطلوبة لشغل وظيفة في تلك الجهات التي ترغب بها.

وأخيرًا: ابحث دائمًا عن عمل تحبه، فهذا سيجعل من بحثك أكثر متعة وإصرارًا، وأثناء بحثك عن الوظيفة، ساهم في خلق فرصة عمل مؤقتة لك ولغيرك، وأنشئ مشروعك الصغير ريثما تأتي الوظيفة.

 

·        رئيس قسم متابعة الخريجين