جامعة القدس المفتوحة

رئيس "القدس المفتوحة" والملحق الثقافي التركي يبحثان سبل التعاون

نشر بتاريخ: 10-09-2018

بحث رئيس جامعة القدس المفتوحة أ. د. يونس عمرو، مع الملحق الثقافي التركي في القنصلية التركية في القدس ريها ارمم جو، سبل التعاون بين الجانبين، وسبل تطوير العلاقات القائمة في مجال التعاون الأكاديمي، وذلك خلال اجتماع عقد في مقر رئاسة الجامعة بمدينة رام الله.
وفي بداية اللقاء، رحب أ. د. يونس عمرو بالوفد الضيف، وتحدث عن تطور العلاقات الفلسطينية التركية وعمق الروابط التي تربط الشعبين الفلسطيني والتركي، خصوصًا أن تاريخًا طويلاً يجمعهما يمتد إلى 6 قرون، حكمت خلالها الدولة العثمانية فلسطين.
وقال إن التعاون بين جامعة القدس المفتوحة والجامعات التركية يمتد لوقت طويل عبر اتفاقيات ومذكرات تفاهم مع عدد من الجامعات التركية، انطلاقًا من أهمية التبادل الأكاديمي بين فلسطين وتركيا من خلال جامعة القدس المفتوحة، مؤكدًا أن القدس المفتوحة مستعدة لتطوير التعاون مع الجامعات التركية وتفعيله.
وأوضح أ. د. عمرو أن الجامعة تعمل باستمرار من أجل تطوير عملها بشكل كبير عبر الانتقال من التعليم المفتوح إلى التعليم المدمج، بالاعتماد على وسائط التعليم الإلكتروني، مشيرًا إلى أن فروع الجامعة منتشرة في الضفة الغربية وقطاع غزة لإيصال التعليم لمختلف شرائح شعبنا في أماكن وجوده.
وقال أ. د. يونس عمرو: "نعتز بالأتراك ونرى فيهم تاريخ العز لنا، وفي الوقت الحاضر نرى في الجمهورية التركية واحدة من الدول المساندة لشعبنا، ونرى في رئيسها رجب طيب أردوغان رجلاً يحيي تاريخ العرب والمسلمين على النحو الذي نرجوه، بخاصة موقفه من القيادة الفلسطينية ودعمه دولة فلسطين وقائدنا فخامة الرئيس محمود عباس".
من جانبه، شكر الملحق الثقافي التركي جامعة القدس المفتوحة على حسن الاستقبال، مشيرًا إلى أن تركيا تتجه إلى إقامة علاقات مع مختلف الدول العربية وعلى رأسها فلسطين.
وقال إن طلابًا كثيرين يتلقون علومهم في تركيا، وثمة تعاون أكاديمي بين مختلف الجامعات الفلسطينية والتركية، مشيرًا إلى أن تركيا تعمل حاليًا على تفعيل التراث العثماني التركي.
من جانبه، قال د. عبد القادر سطيح، مدير شعبة رام الله في المركز الثقافي التركي، إن انطلاقة العلاقات بين الجامعات الفلسطينية والتركية بدأت نواتها الأولى من جامعة القدس المفتوحة، ونحن نسعى لتطوير التعاون الثقافي بين الجانبين الفلسطيني والتركي، ومركزنا مفتوح للجامعة من أجل تطوير الكادر الأكاديمي والتدريسي في مجالات اللغة التركية، ونحن سعداء بأن تقوم الجامعة بترشيح كادر تعليمي من طرفها لتعلم اللغة التركية.
وتابع: "إنه يمكن التعاون في مختلف المجالات، ونسعى لمعرفة حاجات الجامعات في مجال عملها من أجل توفيرها لها قدر الإمكان".
 حضر اللقاء نواب رئيس الجامعة: للشؤون الأكاديمية أ. د. سمير النجدي، وللشؤون الإدارية د. مروان درويش، وللشؤون المالية د. عصام خليل، ومساعدا رئيس الجامعة: لشؤون المتابعة د. آلاء الشخشير، ولشؤون الإعلام والعلاقات العامة د. م. عماد الهودلي، والقائم بأعمال مدير مركز التعليم المستمر م. محمد فحل، وأ. قصي حامد من العلاقات الدولية والإعلام.