جامعة القدس المفتوحة

فرع الوسطى يختتم دورة تدريبية بعنوان " الوقاية من المخدرات"

نشر بتاريخ: 28-06-2014

اختتم فرع جامعة القدس المفتوحة في محافظة الوسطى، يوم الأربعاء الموافق 25/6/2014م، دورة تدريبية بعنوان: "الوقاية من المخدرات"، وذلك ضمن مشروع حماية الشباب واليافعين من خطر المخدرات، والذي تنفذه الهيئة الفلسطينية للتنمية بالشراكة مع مؤسسة أمان فلسطين ماليزيا، بحضور مدير الفرع د. عماد نشوان، والمساعد الإداري والأكاديمي أ. نزار المخ، وممثل جمعية الهيئة الفلسطينية للتنمية أ. إبراهيم مزروع، والمدير التنفيذي لمؤسسة أمان فلسطين م. عمر صيام، ومدرب الدورة أ. أيمن النعامي، وبحضور حشد كبير من الطلبة.

وفي كلمة له رحب د. نشوان بالحضور، ناقلاً لهم تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، ونائب رئيس الجامعة لشؤون القطاع د. جهاد البطش، مؤكداً على دعم وتشجيع رئاسة الجامعة لتنفيذ مثل هذه الدورات التدريبية لما لها من أهمية كبيرة في تنمية خبرات ومهارات الطلبة وتعزز الوعي لديهم في جميع المجالات متوجهاً بالتهنئة للطلبة لاجتيازهم هذه الدورة بنجاح.

وتحدث أ. المخ مؤكداً أن هذه الدورة تهدف إلى إعطاء المشاركين فكرة عن مفهوم المخدرات وأسباب تعاطي المخدرات، والتوعية بأضرار المخدرات وكيفية التعامل مع المدمنين وأنواع المخدرات وأصنافها المختلفة، كما تهدف إلى إعداد جيل واعي قادر على العمل والإنتاج.

من جانبه، تحدث م. صيام عن نشأة مؤسسة أمان فلسطين ماليزيا وعرفها بأنها شركة غير ربحية تأسست في ماليزيا عام 2004  على يد مجموعة من الشباب الماليزي، وتبنت هذا العمل من أجل القضية الفلسطينية، وتم افتتاح مركز لها في غزة عام 2009، حيث تقدم الخدمات الخيرية في قطاعات التعليم والإغاثة والصحة والمجتمع وبرامج الشباب، وتسعى لتعزيز التواصل الفعال مع مؤسسات المجتمع المدني.

بدوره، أكد أ. مزروع، أن التدريب ساهم في زيادة مستوى الوعي لدى فئة الشباب وإكسابهم مهارات مهمة ليكونوا محصنين ومثقفين وقادرين على تنظيم فعاليات إرشادية لتوعية شباب آخرين، مقدماً شكره لإدارة لإدارة الجامعة على الجهود المبذولة لإنجاح هذه الدورة، مؤكدًا على استمرارية العمل والتعاون المشترك بين المؤسستين من أجل خدمة المجتمع، وإكساب طلبة الجامعة المزيد من الخبرات التي تساهم في تطوير قدراتهم ورفع مستواهم الثقافي والعلمي.

وأشار أ. النعامي إلى أن أهداف المشروع تتمثل في تعزيز ثقافة طلبة الجامعات وتوعيتهم عن مخاطر المخدرات و آثارها الهدّامة على جسم الإنسان بشكل عام, إذ تصيب أجهزته و أعضاءه بالكثير من العلل الحادة والمزمنة, لتجعل منه في نهاية المطاف"جثة" متحركة  بلا هدف و بلا أمل.

يذكر أن الدورة التدريبية حضرها 100 طالب وطالبة، وعقدت على مدار ثمانية أيام بواقع 40 ساعة تدريبية، وفي الختام تم توزيع الشهادات على الطلبة الذين اجتازوا الدورة.