جامعة القدس المفتوحة

إنجاز مشروع في جامعة القدس المفتوحة بعنوان "رمز القفل الإلكتروني مع تعريف المستخدم بكلمة المرور"

نشر بتاريخ: 10-06-2014

ناقش فرع جامعة القدس المفتوحة بالخليل مشروع بعنوان "رمز القفل الإلكتروني مع تعريف المستخدم بكلمة المرور" ضمن متطلبات درجة البكالوريوس في تخصص تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في جامعة القدس المفتوحة من إعداد الطالب علاء ارزيقات بإشراف الدكتور ابراهيم حريبات.
وتتحدث فكرة المشروع حول نظام أمان مرتبط بتجميع الكتروني لمراقبة الدخول وذلك باستخدام كلمة مرور مكونة من أربع خانات بحيث يسمح للمستخدم بإلغاء وإدخال كلمة المرور عن طريق لوحة مفاتيح (Keypad)، ويمكن للمستخدم أيضا تغيير كلمة المرور الخاصة به لضمان حماية أفضل، وهذا النظام يشمل على المكونات التالية: لوحة مفاتيح، وشاشة الكريستال السائلة، والمتحكمة الدقيقة PIC16F877A ، وجرس الإنذار (BUZZER).
يقول الطالب علاء بخصوص آلية عمل المشروع:" يتم التحكم في النظام بالكامل من قبل المتحكمة PIC16F877A والتي تحتوي على ذاكرة داخلية ROM  بحجم 8Kbytes  وهي ذاكره لتخزين البرنامج ولتخزين كلمة المرور حتى تمكن من تغيير كلمة المرور في أي وقت، والقفل الإلكتروني يحتوي على لوحة مفاتيح يتم من خلالها إدخال كلمة المرور عندما تتساوى كلمة المرور المدخلة من لوحة المفاتيح مع الكود البرمجي المخزنة في ذاكرة ROM  يتم فتح النظام المستهدف المراد التحكم به،  وبعد الإدخال الخاطئ لكلمة المرور بعد أكثر من ثلاثة محاولات خاطئة يبدأ الجرس بالإنذار بسبب المحاولات الخاطئة" .
و يقول مشرف المشروع د. ابراهيم حريبات بخصوص أهمية هذا المشروع: " باستخدام القفل الإلكتروني حماية افضل للممتلكات العامة والخاصة ومنع غير المخولين من استخدام النظام, حيث يملك كلمة المرور مستخدم واحد يستطيع فتح القفل من خلال كلمة مرور معروفة مسبقا, ونظام القفل الإلكتروني يطبق على مجالات كثير تحتاج الى حمايه من الاستخدام غير شرعي بحيث يمكن ان يطبق على الة انتاج صناعية يعمل عليها شخص واحد فقط, يطبق على السيارات بحيث لا تعمل السيارة الا بحالة كلمة المرور الناجحة، خزائن النقود .
إن اهم ما يميز نظام القفل الإلكتروني المطبق على المشروع انه بعد وضع كلمة المرور يفتح قفل الباب ويغلق تلقائياً بعد مدة زمنية قصيرة جدا مدتها خمس ثوانِ وذلك لضمان عدم ابقاء النظام مفتوح ويستعمل من قبل شخص اخر, وايضا امكانية تغيير كلمة المرور في حالة نسي الشخص الرقم السري الذي اعتاد عليه.
يشهد قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في العصر الحديث الكثير من التغيرات والتطورات السريعة والتي تحتاج إلى إطلاع ومواكبة مستمرة من أجل البقاء على آخر المستجدات في هذا القطاع، حيث يقول مدير فرع الخليل الدكتور نعمان عمرو:" إن هذا العصر يتطلب الإطلاع الواسع لآخر التطورات التكنولوجية المتسارعة وخاصة لدى خريجي قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وأنظمة المعلومات الحاسوبية، ويأتي دور الجامعات في تزويدهم بالمعرفة النظرية والعملية بأحدث الوسائل من أجل تنمية مهاراتهم اللازمة للعمل في مجالات تكنولوجيا المعلومات، كما انها تعزز وتصقل هذه المهارات من خلال مشاريع التخرج التي يعكس فيها الطالب مدى معرفته ومهاراته العملية في تخصصه".