جامعة القدس المفتوحة

إنجاز مشروع في جامعة القدس المفتوحة بعنوان "الدفيئة الذكية"

نشر بتاريخ: 02-06-2014

ناقشت في فرع جامعة القدس المفتوحة بالخليل خلود الرجبي وفاطمة الطوس وسارة الكركي مشروعهن الذي جاء بعنوان "الدفيئة الذكية" Intelligent Greenhouse"، ضمن متطلبات درجة البكالوريوس في تخصص تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والذي أشرف عليه الدكتور ابراهيم حريبات.

ويقوم المشروع على التحكم ببعض الظروف البيئية ومنها درجة الحرارة، درجة الرطوبة الجوية ورطوبة التربة، وذلك بتوظيف التكنولوجيا الحديثة وخاصة عالم المتحكمات الدقيق في التحكم بهذه المتغيرات لتكمن المزارع من السيطرة والتحكم والمراقبة لهذه المتغيرات حيث يقوم المتحكم الدقيق Arduino باستقبال الأوامر من مجسات الحرارة، الرطوبة ويقوم بإصدار الأوامر اللازمة تبعاً للتغير في نسب هذه المتغيرات وذلك للحفاظ على البيئة المطلوبة للنباتات المزروعة أياً كان نوعه.

وعن آلية عمل المشروع يقول فريق العمل: "عند انخفاض درجة الحرارة يصدر الاوردوينو أمراً لتشغيل المدفأةوعند ارتفاع درجة الحرارة يصدر أمراللنافذة لفتحها لتخفيض الحرارة، أما فيما بتعلق بالرطوبة الجوية فعند ارتفاع درجة الرطوبة يصدر امرا لفتح النوافذ لتخفيض نسبة الرطوبة، علاوة على ذلك يصدر الاوردوينو أمرا الى المضخات لري النباتات وذلك عندما تنخفض نسبة الرطوبة في التربة عند حد معين، ويتم عرض قراءات هذه المتغيرات الثلاث على شاشة العرض ضمن فترات معينة خلال اليوم وحفظها في قاعدة بيانات لمراجعتها عند الحاجة، كما ان الاردوينوا يصدر امراً إلى الموتور لأحداث الاهتزاز للنبته وذلك من أجل عملية التلقيح الاصطناعي، كما أنه يتم ابقاء منسوب المياه مناسب وكافي بشكل دائم في الخزانات من خلال وجود العوامة الكهربائية والمضخة الموصولة بالأردوينو والذي يصدر امراً لتشغيل المضخة لتعبئة الخزان بالمياه".

وعن أهمية هذا المشروع يقول مشرف المشروع د. ابراهيم حريبات: "تكمن أهميته في تمكين المزارع بالتحكم والمراقبة بهذه المتغيرات التي تعتبر المنظومة الاساسية لتحقيق النمو الصحي للنبات وتمكينه من توفير بيئة شبه مثالية وذلك بوقت وجهد قليلين وتكلفة قليلة من حيث عدم حاجته للكثير من الايدي العاملة وتحقيق أكبر عائد ممكن وأقل خسائر ممكنة وبالإضافة لكل ذلك هناك فكرة جديدة استوحاها فريق العمل من المزارعين انفسهم وهي عملية تلقيح النباتات باستخدام رجاج كهربائي يهز الأسلاك المعلق بها النباتات حيث تتم عملية التلقيح بأوقات محددة".

وعن دور الجامعة في تبني الأفكار الإبداعية التي تخدم القطاع الزراعي يقول مدير فرع الخليل الدكتور نعمان عمرو:" إن الجامعة تهتم بالقطاع الزراعي إيماناً منها بدوره في تحقيق التنمية الاقتصادية من خلال تشغيل الأيدي العاملة، وتمكين المزارع على أرضه وحمايتها من المصادرة والتجريف من قبل الاحتلال الإسرائيلي، ليس هذا فحسب وإنما تقوم بتشجيع الطلبة على أفكار ابداعية تعالج المشاكل الزراعية التي يواجهها المزارع الفلسطيني من خلال استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في حل مشاكل القطاع الزراعي".