جامعة القدس المفتوحة

إنجاز مشروع في فرع القدس المفتوحة في الخليل بعنوان "تطبيق اللوح الإلكتروني "اندرويد"

نشر بتاريخ: 01-06-2014

ناقش فرع جامعة القدس المفتوحة في الخليل مشروع بعنوان تطبيق اللوح الإلكتروني "أندرويد" ضمن متطلبات درجة البكالوريوس في تخصص أنظمة المعلومات الحاسوبية، من إعداد الطالبتين دانيا حميدات وولاء العطاونة وتحت اشراف الدكتور رائد القواسمي. 

تتلخص فكرة المشروع باستخدام تقنية التحكم عن بعد من خلال نظام اندرويد بلوحة الكترونية حيث يستطيع المستخدم نقل النصوص المراد عرضها مباشرة الى الشاشة من خلال تطبيق على نظام اندرويد ويتم نقل النصوص باستخدام تقنية البلوتوث في جهازي الهاتف واللوحة.

وبخصوص آلية عمل المشروع تقول الطالبتان :" في البداية يقوم مستخدم التطبيق بفتح البرنامج وتشغيل البلوتوث وعمل اقتران مع اللوحة الالكترونية ومن ثم يختار الخدمة المطلوبة حيث يحتوي التطبيق على عدة ايقونات للمساعدة والاتصال بالمبرمجين ومعلومات حول التطبيق وتحويل اللغة حيث قمت بتصميم التطبيق باللغتين العربية والانجليزية يختار المستخدم اللغة التي يرغب بها بالإضافة الى أيقونة خدمات التطبيق التي تحتوي على الخدمة التعليمية والخدمات الاخرى يختار المستخدم الخدمة المطلوبة ومن ثم يقوم بالتأكد من توصيل البلوتوث ومن ثم كتابه النص ومن ثم ارسال النص حيث يظهر النص على اللوحة الإلكترونية.

وحول أهمية هذا المشروع يقول مشرف المشروع د. رائد القواسمي: " يقدم المشروع خدمات تعليمية حيث يمكن للمعلم استخدام التطبيق للكتابة والشرح على اللوح الإلكتروني ويمكن للطلاب التفاعل دون الحاجة للوقوف عند اللوح حيث بإمكانهم ارسال النصوص من خلال تطبيق اندرويد بواسطة البلوتوث الى اللوح الإلكتروني مباشرة، كما يمكن استخدام المشروع في القطاع التجاري كلوحة اعلانات متحركة بالمحلات التجارية والمؤسسات الحكومية والشركات حيث يقوم المسؤول مستخدم التطبيق بكتابه النص وارساله من خلال تطبيق اندرويد ومن ثم عرض النصوص على اللوحة مباشره بواسطة البلوتوث".

إن وضع الحلول البديلة أمام القطاع التجاري لتسهيل العمل اليومي وإدخال التكنولوجيا في العمل التجاري يعتبر تحدي أمام الجامعات الفلسطينية، يقول الدكتور نعمان عمرو مدير فرع الخليل:" إن هذه المشاريع تسعى إلى  تسهيل الحياة اليومية على الشركات التجارية ومستخدميها وأرى أنه من دور الجامعات توظيف التكنولوجيا في خدمة القطاعات الاقتصادية المختلفة لما لذلك من أهمية في رفع الإنتاجية الاقتصادية من خلال التوفير في المال والجهد والوقت".