جامعة القدس المفتوحة

فرع نابلس يعقد ندوة "الأدب الشعبي الفلسطيني"

نشر بتاريخ: 29-04-2018

تحت رعاية أ. د. يونس عمرو رئيس جامعة القدس المفتوحة، عقد فرع الجامعة بنابلس، بالتعاون مع جمعية همسة سماء الثقافة في أم الفحم، ندوة بعنوان "الأدب الشعبي الفلسطيني: تراث وهوية"، وذلك يوم السبت الموافق 28/4/2018م في قاعة عزام يعيش بحرم الفرع. 
 
في بداية الندوة، رحب مدير الفرع أ. د. يوسف ذياب عواد بالحضور الكريم، ناقلاً تحيات أ. د. يونس عمرو رئيس الجامعة، ثم أكد أهمية التراث الأدبي الفلسطيني في تجذير الانتماء والهوية في ظل تعرض تراثنا الوطني للسلب والطمس من أعداء شعبنا.
وبين أن الندوة تهدف إلى بث روح الوعي والانتماء لدى أبنائنا الطلبة في التعرف  على تراث أدبنا الخالد وفنون الأدب الشعبي، وأوضح أن الاحتلال الاسرائيلي يمارس قوته وجبروته عسكرياً وثقافياً ضد الشعب الفلسطيني محاولاً طمس هويتنا ودثرها.
وقالت رئيسة جمعية "همسة" أ. فاطمة إغبارية: "تعدّ صلة المواطن بتراث شعبه وتكوين علاقة قوية معه أمرًا مهماً لتصوير أحلامه ومعاناته"، موضحة أن اللغة العربية والحفاظ على موروثها من أولويات الجمعية لكي لا تندثر جيلاً تلو الجيل، مؤكدة أن الجمعية تركز على الشعر والخاطرة والقصة القصيرة والإبداعات الشبابية بمختلف أنواعها، وكذلك تبادل الأفكار ومناقشتها لخلق جيل واع مفكر.
ثم تحدث د. الشاعر صالح أبو ليل عن أهمية الأدب، في ورقة بعنوان (الزجل الشعبي: ضروبه وفنونه).
 
وبعد ذلك، ألقت الشاعرة ابتسام أبو واصل محاميد من أم الفحم قصيدة شعبية تراثية، ثم استمع الحضور لفقرة زجلية للطالب عمر طه من كفر كنا. ثم ألقت الشاعرة أ. سماح عبد الهادي قصيدة شعبية، ثم تلتها الشاعرة أ. سامية ياسين ملقية قصيدة زجلية وطنية، وبعد ذلك استمع الحضور لقصيدة من الشاعرة رولا اشتية عن السجين وآلام الأسر. ثم قدّم الطالب بشير صعبي من الفريديس عدة قصائد زجلية وطنية. 
 
وجدير بالذكر أن هذه الندوة تأتي في سياق ترسيخ العلاقات الثقافية والأدبية مع جمعية همسة سماء الثقافة داخل فلسطين المحتلة. وألقى د. فتحي أبو عصبة أستاذ اللغة العربية المتقاعد في الجامعة، قصيدة شعرية عن أهمية التراث الشعبي الفلسطيني.  
واختتم عريف الحفل د. حسن طاهر أبو الرّب، عضو هيئة التدريس بفرع نابلس، الندوة بقصيدة من التراث الفلسطيني ألفها أ. د. يوسف ذياب عواد مدير فرع نابلس بعنوان (ستي أيام زمان).