جامعة القدس المفتوحة

نابلس: ندوة حول آليات النشر العلمي في المجلات العلمية المحكمة ومعاييره

نشر بتاريخ: 04-03-2018

عقدت عمادة البحث العلمي، بالتعاون مع فرع نابلس، ندوة علمية بعنوان: "النشر العلمي في المجلات العلمية المحكمة: آلياته ومعاييره" بحضور أ. د. حسني عوض عميد البحث العلمي، وأ. د. يوسف ذياب عواد مدير الفرع، ود. م. سامر جالودي رئيس قسم (ICT)، وأ. سلامة قرارية أمين المكتبة.
افتتحت الندوة بآيات عطرة من القرآن الكريم، فالنشيد الوطني الفلسطيني، ثم قراءة الفاتحة على أرواح الشهداء. ورحب أ. د. يوسف عواد بالحضور الكريم، وأشار إلى دور الشعب الفلسطيني والعقل الفلسطيني، وركز على الجهد الذي بذله للوصول إلى المعرفة وتزويد الوطن العربي بهذه المعارف والعلوم، وأشار إلى أهمية البحث العلمي للوصول إلى حلول لمشاكل موجودة، وإنه يجب أن نخصص جزءاً كبيراً من الميزانية للبحث العلمي وتطويره، داعياً إلى الاهتمام بالمؤسسات الأكاديمية والتدريبية والمهنية والفنية على حد سواء، وأن يكون الهدف الأسمى هو التطوير والتجديد، موضحاً أن القدس المفتوحة تتطلع للوصول إلى المهنية والتقنية في الأبحاث. 
من جانبه، نقل أ. د. حسني عوض، عميد البحث العلمي، تحيات رئيس الجامعة ورحب بالحضور، وأكد أن الجامعة تولي اهتماماً كبيراً بالبحث العلمي، ولا تألو جهداً فيما تسعى إليه لتطوير وتنشيط حركة البحث العلمي بالجامعة والمجتمع في شتى المجالات العلمية، من خلال تهيئة المناخ البحثي الملائم والاستفادة القصوى من الإمكانات المتاحة، ثم أكد أهمية البحث العلمي لعضو هيئة التدريس وللجامعة والمجتمع؛ باعتباره من أهم الركائز الأساسية التي تعتمد في تقدم الجامعة وتطورها. وبين أن هدف الندوة تشجيع أعضاء هيئة التدريس والباحثين في الجامعة للنشر في المجلات العلمية المرموقة لتعزيز الرصانة العلمية وتبادل المعلومات مع علماء وباحثين من مختلف جامعات دول العالم، لرفع مرتبة جامعة القدس المفتوحة في التصنيفات الدولية المعتمدة التي لها دور رئيس في رقي المجتمع وتقدم البلد. وتضمنت الورشة تعريف أعضاء هيئة التدريس على دور النشر العالمية المعترف بها والمجلات العلمية التابعة لها والمفهرسة ضمن قواعد البيانات العالمية وآليات النشر فيها.
وتابع عوض حديثه عن الدور الكبير الذي تقوم به الجامعة في دعم البحث العلمي وتوفير بيئة مناسبة له؛ فوفرت خمس منصات (مجلات علمية محكمة) منتشرة في العالم العربي والعالم، وهذا مؤشر كبير على الموثوقية والتقدم. وقد أشار إلى أن الجامعة موّلت (12) مشروعاً بحثياً بكلفة (35) ألف دولار، أي أن الجامعة لا تألو جهداً في دعم هذه المشاريع البحثية، سواء للطلبة أو أعضاء الهيئة التدريسية. وأنشأت الجامعة مركز "عادل زعيتر" للبحث العلمي من أجل الترجمة واللغات، وقد سمي المركز بهذا الاسم نسبة إلى أحد علماء مدينة نابلس الذي ترجم أمهات الكتب وأسهم في نشأة حركة الترجمة، وكان هدف هذا المركز ترجمة الأبحاث للغة الإنجليزية ونشرها في مجلات علمية محكمة.   
وتناولت الندوة المحاور العلمية الآتية: 
"محور المعايير الحاكمة للمجلات العلمية المحكمة"، وقدمه أ. د. حسني عوض، وعرض فيه المعايير العلمية للنشر في المجلات العلمية المحكمة، وآليات فحص المجلة قبل إرسال الباحث ورقته للنشر فيها، مبيناً خطوات فحص المجلة المراد النشر فيها للتأكد من سلامة المجلة ورصانتها في ظل انتشار المجلات المزورة.
أما محور "آليات نشر البحوث في المجلات العلمية العالمية المرموقة"، فقدمه د. م. سامر حسني جالودي رئيس قسم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، عارضاً تجرية النشر في  دور النشر العالمية المرموقة، وتحديداً جمعية المهندسين الكهربائيين والإلكترونيين  Institute of Electrical and Electronics Engineers (IEEE) موضحاً أنواع الدوريات الصادرة عن المؤسسة، ومدى أهمية النشر في مثل تلك الدوريات؛ لما له من أثر كبير على الباحث نفسه وعلى الجامعة. وبيّن أيضاً طريقة العضوية في الجمعية وأنواع التجمعات العلمية (societies) التي تتشكل منها، والنشاطات البحثية التي يرعاها كل تجمع. ووضّح أيضاً طريقة كتابة البحث بحسب النموذج الذي أعده كل تجمع، وطريقة التحكيم، واختيار المحكمين، وكذلك دور وأخلاقيات كل من المؤلف والمحكم ورئيس التحرير. وفي النهاية، عرض طريقة البحث عن الأوراق البحثية التي تزيد عن أربعة ملايين ورقة، وعن دور القياسات التي تعتمدها الجمعية في تقييم الأبحاث بعد النشر، خصوصاً الاستشهاد بالنشر (Citation) ، وعدد مرات الاستخدام.
وفي محور "البحث في قواعد البيانات العربية والعالمية"، تحدث أ. سلامة قرارية عن كيفية البحث في قواعد البيانات العربية والعالمية، وركز حديثه على محركات البحث في المواقع الإلكترونية ومقارنتها بمحرك (جوجل)، وعلى مصادر المعلومات العلمية المتاحة مجاناً على (الإنترنت) وكيفية الوصول إليها، وقواعد البيانات الإلكترونية المتاحة مجاناً على موقع الجامعة.
هذا وقد تولى أ. هاني مقبول منسق العلاقات العامة بالفرع عرافة الحفل.