جامعة القدس المفتوحة

ضمن مشاريع (إراسموس+)...مركز البحوث الإدارية والاقتصادية ينظم ورشة لنقل الخبرات والتجارب

نشر بتاريخ: 28-02-2018

نظم مركز البحوث الإدارية والاقتصادية في جامعة القدس المفتوحة مؤخرا بالشراكة والتنسيق مع عمادة كلية العلوم الإدارية والاقتصادية، ورشة عمل متخصصة لنقل الخبرات والتجارب والمعارف لدى أعضاء هيئة التدريس الذين تلقوا دورات تدريبية في جامعة (Huddersfield) في بريطانيا، ضمن مشروع بناء القدرات لمراكز البحوث الإدارية والاقتصادية في مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية والممول من الإدارية والاقتصادية.
وتأتي هذه الورشة متناغمة مع أهداف المركز المتمثلة في ترسيخ ثقافة البحث العلمي وممارساته التطبيقية والعملية لدى أعضاء هيئة التدريس والباحثين والطلبة.
وافتتح الورشة الدكتور يوسف أبو فارة عميد كلية العلوم الإدارية والاقتصادية بالنيابة عن الأستاذ الدكتور يونس عمرو رئيس الجامعة، وأكد في كلمته الافتتاحية الدعم المتواصل والاهتمام البالغ الذي توليه رئاسة الجامعة بهذا المركز، مشيرا إلى أهمية هذا المركز ودوره الريادي المنتظر في تنفيذ بحوث ذات طبيعة تنموية تعود بالفائدة على الجامعة والمجتمع بمؤسساته المتنوعة.
وأكد الدكتور عبد الرحمن السلوادي في كلمته أهمية البحث العلمي الذي يمثل العنصر الأساس في مسيرة الجامعات الرائدة، مؤكدا أن هذا المركز سيضطلع بأنشطة بحثية مشتركة مع مؤسسات التعليم العالي الأخرى والمؤسسات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص، وأبرز أهمية موضوعات هذه الورشة ودورها في تبادل الخبرات بين المشاركين بما يدعم مسيرة المركز البحثية والعلمية. واستعرض مراحل تطوير المشروع منذ بدايته وحتى تاريخه، مؤكدا أنه تم افتتاح مركز البحوث بشكل رسمي وتم شراء برمجيات جديدة لهذا المركز تخدم الباحثين في إجراء البحوث الإدارية والاقتصادية والمالية والمحاسبية والتسويقية وغيرها.
وحث الدكتور شاهر عبيد مدير مركز البحوث الإدارية والاقتصادية أعضاء هيئة التدريس في الكلية على اجراء بحوث اصيلة ومبتكرة تسهم في اثراء المعرفة المتخصصة لخدمة الجامعة والمجتمع، وشدد ضرورة التعاون مع الهيئات والمؤسسات العلمية والبحثية في فلسطين وخارجها، واستثمار هذا التعاون في إجراء البحوث وتبادل المعارف والخبرات.
وعلى هامش الورشة تمت إضافة مجموعات بحثية جديدة للمجموعات السابقة لإجراء بحوث مشتركة لتشجيع العمل الجماعي وروح الفريق الواحد في كلية العلوم الإدارية والاقتصادية.  
وقدم الأستاذ الدكتور فتح الله غانم عرضا عن تجربته والمعارف التي تم اكتسابها أثناء الدورة التدريبية الأخيرة في بريطانيا. وقدمت الدكتورة رانية البصير عرضا حول تجربتها والمعارف التي تم اكتسابها أثناء نفس الدورة، حيث تطرقت إلى البحث النوعي، حيث تم عرض مفهوم وخصائص هذا النوع من البحوث، وعقد مقارنة بين البحث الكمي والبحث النوعي من حيث جمع البيانات في البحث النوعي، ودور الباحث عند اتمام هذا النوع من الأبحاث. وقد تم التعرض الى التحديات والمعيقات التي تواجه اعداد مثل هذه الابحاث من حيث محدودية الوصول الى المعلومات والبيانات بشكل سلس مما يشكل عائقا إضافيا إلى جهود الباحثين.
وفي نهاية الورشة تم فتح باب النقاش، وكان هناك تفاعل واضح مع الموضوعات المطروحة،  وتم تناول العراقيل التي تواجه الباحثين عند إجراء البحوث، وتم التأكيد على الأهمية النوعية لهذه الدراسات، وتمت الإشارة الى أن هذا النوع من البحوث له قيمته في حل المشكلات الميدانية وتطوير أساليب العمل وإنتاجيته في المجالات التطبيقية كالتربية والتعليم، والصحة، والزراعة، والصناعة، وغيرها.