جامعة القدس المفتوحة

رام الله والبيرة: ندوة حول سبل تطوير قدرات طلبة قسم اللغة الإنجليزية في المهارات اللغوية المختلفةفرع رام الله والبيرة وكلية الآداب ينظمان ندوة بعنوان: "سُبل تطوير قدرات طلبة قسم اللغة الإنجليزية في المهارات اللغوية المختلفة"

نشر بتاريخ: 25-02-2018

نظّمت كلية الآداب، بالتعاون مع فرع جامعة القدس المفتوحة في رام الله والبيرة، ندوة علمية حول "سبل تحسين الطلبة في تخصص اللغة الإنجليزية في المهارات اللغوية المختلفة". وحضر الندوة مدير الفرع د. حسين حمايل، وعميد كلية الآداب أ. د. هاني أبو الرب، ومساعده أ. بسيم أيوب، وأعضاء هيئة التدريس في تخصص اللغة الإنجليزية من فروع الجامعة في الضفة الغربية، وعدد من المعلمين في مديرية التربية والتعليم في رام الله والبيرة، والعشرات من طلبة التخصص.
بدأت الندوة بكلمة ترحيبية بالحضور ألقاها أ. هشام أبو قطيش رئيس قسم اللغة الإنجليزية-عريف الندوة، مشيراً إلى أن هذه الندوة تنعقد تحت رعاية أ. د. يونس عمرو رئيس الجامعة، من أجل بحث سبل تطوير قدرات طلبة اللغة الإنجليزية في المهارات اللغوية المختلفة، وفي مقدمتها مهارات المحادثة والتعبير، حاثاً طلبة التخصص على العمل الجاد والمثابرة لتحقيق هذا الهدف من خلال قراءة مواد خارجية والاستماع المستمر للغة الإنجليزية من قبل متحدثيها الأصليين عبر وسائل الإعلام المتنوعة، إضافة إلى الكتب المقررة في التخصص.
ثم ألقى د. حسين حمايل كلمة بدأها بنقل تحيات أ. د. يونس عمرو رئيس الجامعة، وأشار إلى اهتمام جامعة القدس المفتوحة بتشجيع عقد مثل هذه الندوات لما تتركه من آثار إيجابية على مسيرة عملية التعليم والتعلم في المستوى الجامعي، وقد حث الطلبة على عقد ندوات علمية من هذا القبيل تكون بتنظيمهم ومشاركتهم بشكل كامل. ثم أبدى استعداد فرع رام الله البيرة بالقيام بكل ما يلزم من أجل تسهيل عقد مثل هذه النشاطات، وأشار إلى أن جامعة القدس المفتوحة هي جامعة الوطن وقد رفدت المجتمع الفلسطيني بكثير من الكوادر المؤهلة التي تتبوأ الآن مناصب مهمة في جميع مؤسسات الوطن، ومن بين هؤلاء من فاز في المنافسات العالمية مثل المربية حنان الحروب.
ثم تحدث أ. د. هاني أبو الرب في كلمة أشار في مستهلها إلى اهتمام جامعة القدس المفتوحة بتنشيط البحث العلمي على صعيد المؤتمرات والندوات والأبحاث العلمية المحكمة، وقد حث أعضاء هيئة التدريس في كلية الآداب على بذل مزيد من الجهد في مجال كتابة الأبحاث ونشرها في المجلات العلمية المحكمة، وعلى عقد المؤتمرات والندوات العلمية في فروع الجامعة المختلفة، لما في ذلك من آثار إيجابية على تقدم مسيرة الجامعة، وإبراز دورها في خدمة المجتمع، فضلاً عن دورها الأكاديمي. وأشار إلى أن كلية الآداب تنظم سنوياً ندوات علمية متخصصة في أقسامها بواقع ندوتين علميتين على الأقل لكل قسم في كل عام دراسي، يراعى فيها أن تخدم كلاً من الجامعة والمجتمع المحلي. إضافة إلى قيام الكلية بعقد مؤتمر واحد على الأقل سنوياً، وسمّى العديد من الندوات والمؤتمرات التي عقدتها الكلية. ووعد بأن تقوم الكلية بتنظيم ندوات لطلبة التخصصات الموجودة فيها، ينظمها الطلبة أنفسهم، لتعزيز قدراتهم في التعبير والمحادثة، وزيادة تحصيلهم العلمي من خلال النشاطات اللامنهجية.
وقُدِّمت في الندوة خمس أوراق علمية، لأعضاء هيئة تدريس من جامعة القدس المفتوحة، وجامعة بيرزيت، وهم: د. سمير رمال من جامعة بيرزيت، ود. إنصاف عباس، ود. خالد دويكات، ود. ضيف الله عثمان، ود. عايدة باكير من جامعة القدس المفتوحة، وغطت هذه الأوراق موضوع الندوة من جوانب مختلفة. وخرجت الندوة بعدة توصيات حول كيفية تحسين قدرات الطلبة على التعبير والمحادثة والكتابة.