جامعة القدس المفتوحة

شمال غزة: ورشة حول دور منهاج الرياضيات الفلسطيني في تنمية مهارات التفكير العليا لدى الطلبة في المرحلة الثانوية

نشر بتاريخ: 25-02-2018

نظم قسم الرياضيات بكلية العلوم التربوية بفرع جامعة القدس المفتوحة في شمال غزة، ورشة عمل بعنوان: "دور منهاج الرياضيات الفلسطيني في تنمية مهارات التفكير العليا لدى الطلبة في المرحلة الثانوية"، وذلك يوم السبت الموافق 24/02/2018م، بحضور مدير الفرع د. رأفت جودة، ورئيس قسم الرياضيات بالجامعة د. حازم الشيخ، والعديد من أعضاء هيئة التدريس، ولفيف من مدرسي الرياضيات في مدارس الثانوية العامة بمحافظة شمال غزة.
افتتح الورشة د. أحمد الكحلوت مرحباً بالحضور، مؤكداً أهمية مخرجات تلك الورشة العلمية النوعية التي تناقش منهاج الرياضيات الفلسطيني وتهدف للتعرف إلى مدى تحقيقه لمهارات التفكير الإبداعي للطلبة، وأهم المعيقات التي تواجه المعلم داخل الصف، وأساليب المعلم واستراتيجياته لتحقيق مهارات التفكير العليا.
ورحب د. جودة بالحضور، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، ونائبه لشؤون قطاع غزة أ. د. جهاد البطش، مؤكداً حرص إدارة الجامعة على تنفيذ العديد من الأنشطة والورش والندوات العلمية بالتعاون مع الكليات المختلفة بالجامعة، ومؤسسات المجتمع المحلي. 
من جانبه، بين د. الشيخ أهمية الرياضيات في جوانب الحياة المختلفة، مؤكداً أهمية تعميم توصيات تلك الورشة على المدارس الثانوية بالمحافظة من خلال وزارة التربية والتعليم العالي.
وتحدث أ. سامر المقيد عن التفكير الناقد، وحل المشكلات، وعدد المهارات التي يجب أن يمتلكها الطالب، مبيناً وجود مهارات التفكير الناقد وحل المشكلات في المنهاج الفلسطيني في جميع المراحل، وأشار إلى وجود قصور عند المعلمين في تنمية هذه المهارات عند الطلبة. بينما تحدث د. حازم عيسى عن التفكير الإبداعي، موضحاً العديد من الأمثلة عن مهارة التفكير الإبداعي من داخل المنهاج الفلسطيني.
وركز المعلمون على المعيقات التي تواجه تنمية مهارات التفكير الإبداعي لدى الطلبة ومنها: تكدس الطلبة في داخل الصف، والكم الكبير للمنهاج، وعدد الحصص الكبير التي يدرسها المعلم، ما يثقل كاهله ولا يفكر إلا بإعطاء المنهج بالشكل الروتيني من دون إبداع، مؤكدين وجود مهارات التفكير الإبداعي في المنهاج الفلسطيني ولكنها بدرجة ليست بالكبيرة.
وخلصت الورشة إلى العديد من التوصيات، من أهمها: ضرورة إعداد برامج تدريبية للمعلمين، تشمل استراتيجيات التعلم النشط في تنمية التفكير وتعليمه للطلبة، وإعداد دليل المعلم وفق استراتيجيات التعلم النشط التي تنمي مهارات التفكير بشكل عام، والحد من العقبات التي تواجه المعلم في تنفيذ مهارات التفكير العليا.