جامعة القدس المفتوحة

بمشاركة (16) جامعة ومؤسسة تعليمية: "القدس المفتوحة" تعقد اليوم الإرشادي لطلبة الثانوية العامة في محافظتي سلفيت وقلقيلية

نشر بتاريخ: 14-02-2018

عقدت جامعة القدس المفتوحة "اليوم الإرشادي" للعام 2018م، لطلبة الثانوية العامة في محافظتي سلفيت وقلقيلية، وذلك اليوم الأربعاء الموافق ‏14‏/02‏/2018م في فرع الجامعة بسلفيت، تحت رعاية معالي وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم. وجاء ذلك بمشاركة (16) مؤسسة تعليم عال فلسطينية أقامت أجنحة لها في حرم جامعة القدس المفتوحة في سلفيت.
وشارك في هذا اليوم مساعد رئيس الجامعة لشؤون الطلبة أ. د. محمد شاهين، ومديرا تربيتي: سلفيت أ. أمين عواد، وقلقيلية أ. نائلة فحماوي، ومديرا فرعي: سلفيت د. باسم شلش، وقلقيلية د. جمال رباح، والمعلمة الأولى على العالم ابنة جامعة القدس المفتوحة أ. حنان الحروب، ورئيس بلدية سلفيت أ. عبد الكريم زبيدي، ومساعد عميد شؤون الطلبة أ. إياد اشتية الذي تولى عرافة حفل الافتتاح.
وتحدث أ. د. شاهين في كلمة نيابة عن رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، ناقلاً تحياته للحضور وتمنياته بأن يكون هذا النشاط مميزاً وناجحاً وقادراً على تحقيق الأهداف المرجوة. مبيناً أن الجامعة تسعى، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي، لإقامته في كل المحافظات الفلسطينية كجزء من الإرشاد المهني المقدم لطلبة الثانوية العامة.
وقال: "إن هذا اليوم والأيام الإرشادية هي سعي للتكامل والتعاون بين مجتمعنا الفلسطيني عبر تطوير مهارات طلبتنا وقدراتهم، وعلينا أن نضع الطالب على الطريق الصحيح لاختيار التخصص الذي يرغبه، والمؤسسة التعليمية التي يحب".
وبين أن جامعة القدس المفتوحة جامعة فلسطينية عامة تتمتع باستقلال أكاديمي وإداري ومالي، شأنها شأن معظم الجامعات الفلسطينية، وتتميز بأنها تتبع نظام التعليم المفتوح، وهو تعليم نظامي حديث يتمركز حول المتعلم ويركز على التعلم الذاتي الذي يوظف التكنولوجيا في خدمة العملية التعليمية من خلال مقومات التعليم الإلكتروني، وكان آخرها فضائية القدس التعليمية.
وأشار إلى أن جامعة القدس المفتوحة توفر (25) تخصصاً على مستوى البكالوريوس من خلال (7) كليات، انطلاقاً من احتياجات المجتمع المحلي، ومنها: تخصص "الإدارة الصحية" الذي جاء بالتنسيق والتعاون مع وزارة الصحة، وتخصص "رعاية الطفل" بناء على حاجة وزارة التنمية الاجتماعية الفلسطينية، ثم تخصص "الإعلام الجديد" الذي تحتاج له سوق العمل. ولدى الجامعة برنامجا ماجستير و(5) برامج دبلوم.
إلى ذلك، نقل مدير مديرية التربية والتعليم العالي في سلفيت أ. أمين عواد، تحيات وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، داعياً الطلبة إلى البحث عن تخصصات تحتاجها سوق العمل الفلسطينية من أجل الحصول على وظيفة وعمل بعد التخرج.
وبين أن دراسة حاجات السوق، وأن السؤال والاستفسار والبحث عن التخصصات المطلوبة والتخصصات المهنية تعد لبنة المستقبل للتعليم المهني في فلسطين، وإن برنامج وزارة التربية والتعليم يؤكد أهمية التخصصات المهنية، وثمة برنامج لدمج التعليم المهني بالتعليم العام.
من جانبه، رحب د. باسم شلش بالحضور من الطلبة والمعلمين والمهتمين من محافظتي قلقيلية وسلفيت، ونقل تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، وقال: "إن هذا النشاط هو أول نشاط يعقد في هذا المبنى الجديد الذي أنشأته جامعة القدس المفتوحة حديثاً، ونتمنى أن يخدم أبناء محافظة سلفيت ويوفر لهم التعليم".
إلى ذلك، قالت المعلمة حنان الحروب، الفائزة بجائزة أفضل معلم في العالم للعام 2016م، إنها سعيدة بمشاركة تجربتها مع مختلف الطلبة والمعلمين في فلسطين، خصوصاً في سلفيت وقلقيلية، وهي فخورة بأنها خريجة "القدس المفتوحة" التي علمتها كيف تتعلم وتتحمل المسؤولية تجاه المجتمع والوطن.
وفي كلمة فعاليات سلفيت، تحدث أ. عبد الكريم الزبيدي رئيس بلدية سلفيت، مرحباً بالحضور، مشيراً إلى أن لجامعة "القدس المفتوحة" في سلفيت خصوصية غير موجودة في محافظات الوطن كافة؛ فهي تخدم أبناء محافظة منكوبة بالاستيطان، وكانت المشروع التعليمي الأول للرد على إنشاء جامعة "أرئيل" الاستيطانية على أرضنا، فالجامعة مشروع وطني قبل أن يكون تعليمياً.
إلى ذلك، قالت أ. نائلة فحماوي مديرة مديرية تربية محافظة قلقيلية، إنها سعيدة بأن تكون في رحاب جامعة القدس المفتوحة التي خرجت معلمين متميزين، منوهة بهذا اليوم الإرشادي الذي يعد يوماً خاصاً للطالب، فـها هي "القدس المفتوحة" تحتضنه بمشاركة (16) جامعة فلسطينية، متمنية للطلبة التوفيق في حياتهم العلمية والعملية.
وفي الختام، قدم أ. أيمن الهودلي مدير الأنشطة الطلابية في وزارة التربية والتعليم العالي، درعاً تكريمية لمدير فرع الجامعة بسلفيت د. شلش، تقديراً لجهوده وجهود موظفي الفرع لإنجاح هذا اليوم.