جامعة القدس المفتوحة

"القدس المفتوحة" في قطاع غزة تحتفي باستقبال رئيس مجلس أمنائها م. عدنان سمارة

نشر بتاريخ: 10-02-2018

 
استقبلت جامعة القدس المفتوحة بمقر مكاتب رئاستها في قطاع غزة، اليوم السبت الموافق 10/02/2018م، رئيسَ مجلس أمنائها م. عدنان سمارة، الذي يزور قطاع غزة بهدف المشاركة في برنامج (Gaza Startup Weekend)، برعاية المجلس الأعلى للإبداع والتميز الذي يرأسه، وكذلك للاطلاع على أنشطة الجامعة ومرافقها والتقاء كوادرها العاملة في فروعها بالقطاع. وكان في استقبال م. سمارة نائبُ رئيس مجلس أمناء الجامعة في القطاع أ. د. رياض الخضري، وعضو مجلس الأمناء د. عبد الله عبد المنعم، ونائب الرئيس لشؤون قطاع غزة أ. د. جهاد البطش، ومديرو الفروع، ومسؤولو الجامعة بقطاع غزة، ونقابة العاملين، والمكتب الحركي. 
 ورحب أ. د. الخضري برئيس مجلس الأمناء، مشيراً إلى أهمية هذه الزيارة التي تنم عن أن جامعة القدس المفتوحة تعمل ضمن منظومة واحدة، وهي جسد واحد لا يتجزأ بين شقي الوطن، معرباً عن سعادته وجميع الزملاء في الجامعة بقطاع غزة بهذه الزيارة، موضحاً أن م. سمارة يحرص دائماً على توفير كل ما يلزم من إمكانات للرقي بالجامعة ودعم تطورها وتقدمها. 
ورحب أ. د. البطش برئيس مجلس الأمناء، معتبراً هذه الزيارة المهمة عنواناً لوحدة الجامعة وترابطها ومدى حرص مجلس أمنائها، ممثلاً برئيس مجلس الأمناء، على متابعة تفاصيل تقدم الجامعة وتطورها، والنهوض بمختلف أنشطتها، ودعم حقوق عامليها وطلبتها في الميادين كافة، ولا سيما البحث العلمي، مشيراً إلى أن الجامعة في قطاع غزة بكل مكوناتها تحتفي بهذه الزيارة، مؤكداً أن القدس المفتوحة اليوم أضحت عنواناً للوحدة وجودة الأداء الأكاديمي والإداري، وهذا نابع من حرص واهتمام السيد رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، ومجلس أمنائها، للوصول بها للعالمية، ولتكون محوراً أساسياً لبناء الدولة الفلسطينية بعاصمتها القدس الشريف. 
وتحدث د. عبد المنعم، وعدد من مديري الفروع بالقطاع، ونقيب العاملين، وأعضاء المكتب الحركي، وبعض مسؤولي مكتب نائب الرئيس لشؤون قطاع غزة، معبرين عن مدى سعادتهم بزيارة السيد رئيس مجلس الأمناء، مشيدين بدعم ووقوف م. سمارة الدائم لحقوق العاملين بالجامعة، والرقي بمستوى الخدمات المقدمة للطلبة على الصعيد الأكاديمي والإداري. 
وأعرب م. سمارة عن سعادته الغامرة بهذه الزيارة، مشيداً بحفاوة الاستقبال الذي يعبر عن روح الترابط بين العاملين بالجامعة في كل المستويات، مسلطاً الضوء على تاريخ الجامعة ونشأتها، وبدايات التأسيس، وكيف أن الجامعة خرجت من رحم القرار الفلسطيني الذي أخذه الشهيد القائد ياسر عرفات، والشهيد خليل الوزير "أبو جهاد" لتصبح صرحاً أكاديمياً عظيماً نعتز جميعاً بالانتماء إليه. 
وتطرق سمارة إلى البحث العلمي وأهميته، مشيراً إلى سعي مجلس الأمناء الدائم لدعم البحث العلمي في الجامعة، وصولاً إلى تحقيق حلم أن تكون الجامعة في مصاف الجامعات العالمية تطوراً وريادة في جميع الميادين، موضحاً أن الجامعة وضعت استراتيجية تعنى بالاهتمام بالبحث العلمي وترتقي به حتى تأخذ الجامعة دوراً مهماً ومميزاً بين الجامعات العالمية. 
وقال م. سمارة إن «القدس المفتوحة» ترى نفسها اليوم في عيون الآخرين من خلال تماسكها وترابطها وتقدمها في كل الاتجاهات، منبهاً إلى أنها سبقت كثيراً من الجامعات في اهتمامها بالتعليم النوعي، وتمكنت أيضاً من تثبيت نفسها حتى أصبحت رائدة ومنتشرة في أنحاء الوطن كافة، مشيراً إلى الشفافية المطلقة التي تتمتع بها في كل وظائفها وأعمالها، ولم يكن هذا ليتحقق لولا المتابعة الحثيثة والعمل الدؤوب لرئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، وبالتنسيق المستمر الدائم مع مجلس الأمناء وجميع المسؤولين والطواقم العاملة بالجامعة. 
        بعد نهاية حفل الاستقبال، زار م. سمارة، يرافقه أ. د. رياض الخضري، ود. عبد الله عبد المنعم، وأ. د. جهاد البطش، ومسؤولو الجامعة بقطاع غزة، فرعي الجامعة في محافظتي غزة والوسطى، معرباً عن سعادته الكبيرة لما وصلت إليه الجامعة بقطاع غزة من إنجازات مميزة من الناحية العمرانية والأكاديمية والإدارية.