جامعة القدس المفتوحة

"القدس المفتوحة" في بديا و"بيالارا" تعقدان لقاءً حول الاستطلاع الخاص بالأجندة الألفية

نشر بتاريخ: 16-04-2014

نظم قسم شؤون الطلبة واللجنة الطلابية في مركز خدمات بديا الدراسي بالتعاون مع الهيئة الفلسطينية للإعلام وتفعيل دور الشباب "بيالارا" لقاءً توعويًا وتثقيفيًا للطلبة حول مشروع مساهمة المجتمع الفلسطيني في تعبئة الاستطلاع الخاص بالأجندة الألفية لما بعد 2015، التي ستنفذها الأمم المتحدة.

وحضر اللقاء الذي نظم الثلاثاء الموافق 15-4-2014، مدير مركز خدمات بديا الدراسي أ. عميد بدر ومن مؤسسة بيالارا أ. حلمي ابو عطوان وأ. سامية صلاح الدين وأ. معتز الخطيب وأعضاء اللجنة الطلابية وحشد من طلبة المركز.

وفي بداية اللقاء رحب أ. عميد بدر بالحضور ونقل لهم تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو وحرصه على توفير الإمكانات والتسهيلات اللازمة لهذه اللقاءات التوعوية، وبين عمق العلاقة التشاركية بين الجامعة ومؤسسة "بيالارا"؛ وقدم شكره لهذه المؤسسة الشبابية الفلسطينية التي تسعى لإيجاد قادة من الشباب واعيين لحقوقهم وواجباتهم كمواطنين متساويين في الحقوق والواجبات من خلال تنفيذ عدة مشاريع وبرامج ومنها هذا المشروع الذي يهتم بعمل استطلاع عالمي وبالتالي تحديد أولويات التنمية العالمية لما بعد عام 2015.

ثم تحدث أ. حلمي ابو عطوان شاكرًا جامعة القدس المفتوحة على تعاونها بتسهيل مهمة المؤسسة في هذا المشروع وغيره من المشاريع والبرامج، وقدم شرحًا مفصلا عن هذا المشروع وأهميته لتحقيق الأهداف الإنمائية الثمانية التي التزم زعماء العالم عام 2000 بتحقيقها قبل نهاية العام 2015، وقال أن "رغم التقدم الكبير الذي تم تحقيقه ما تزال هناك حاجة ماسة إلى حشد الجهود لتحقيق أفضل النتائج حيث بدأت الأمم المتحدة بوضع برنامج إنمائي لما بعد عام 2015"؛ كما تحدث عن الاستطلاع حاثًا جميع الفئات الاجتماعية والأعمار والخلفيات ومن كلا الجنسين والمعنيين الى المشاركة به للتعبير عن رؤيتها للوطن الذي تريده ولفت الأنظار لحاجات مجتمعنا من خلال الإجابة على أسئلة بخصوص ست مسائل من بين 16 مسالة محتملة يعتقدون ان من شانها إحداث اكبر تغيير في حياتهم.

يشار على أن الأسئلة تغطي الأهداف الإنمائية التي تشمل القضاء على الفقر والجوع وتحقيق تعميم التعليم وتعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة وخفض وفيات الأطفال وتحسين الصحة الإنجابية ومكافحة فيروس الايدز والملاريا وغيرها من الأمراض وكفالة الاستدامة البيئية والشراكة من أجل التنمية ومسائل الأمن والحكم والشفافية؛ وتم في الختام توزيع الاستطلاع على الطلبة الحاضرين.