جامعة القدس المفتوحة

"القدس المفتوحة" تستضيف لقاءً لتقييم التطبيق العملي لمساقي "مكافحة الفساد" و"جرائم الفساد في التشريع الفلسطيني"

نشر بتاريخ: 22-01-2018

            أوصى المشاركون باللقاء الذي نظمته هيئة مكافحة الفساد وجامعة القدس المفتوحة، يوم الإثنين الموافق 22-1-2018م، لمتابعة تطبيق مساقي "مكافحة الفساد" و"جرائم الفساد في التشريع الفلسطيني"، بضرورة إعداد مقررين مرجعيين يغطيان المواضيع ذات الصلة بالمساقين.
كما دعوا إلى استكمال مثل هذه اللقاءات التي من شأنها أن تسهم في تبادل الخبرات التعليمية والتركيز على الجانب العملي التطبيقي في تدريس المساقين، وعدم الاكتفاء بالأساليب التقليدية في تدريسهما، كما طالبوا بإيجاد وسائل لتشجيع الطلبة وحثهم على الالتحاق بالمساقين من خلال توفير شهادات تقديرية لهم، حين إنجازهم لبحوث متميزة في مجال مكافحة الفساد.
  وافتتح اللقاء، الذي استضافته "القدس المفتوحة" في مقرها الرئاسي في البيرة، رئيس هيئة مكافحة الفساد أ. رفيق النتشة، ونائب رئيس جامعة القدس المفتوحة للشؤون الأكاديمية أ. د. سمير النجدي. وحضره عميد كلية العلوم الإدارية والاقتصادية في "القدس المفتوحة" د. يوسف أبو فارة، ومدير عام الشؤون القانونية في هيئة مكافحة الفساد أ. رشا عمارنة، ومدير عام التخطيط في الهيئة د. حمدي الخواجا، إلى جانب أكاديميين من الجامعات التي تبنّت المساقين. وجاء الاجتماع استكمالاً للقاءات تدريبية سابقة، لتقييم المساقين ودراسة آليات تطويرهما، وبخاصة فيما يتعلق بالمجالات العملية والتطبيقية.
وشكر النتشة "القدس المفتوحة"، ممثلة برئيسها أ. د. يونس عمرو، على استضافتها اللقاء وعلى تعاونها المتواصل مع الهيئة في ترسيخ مفهوم مكافحة الفساد في المناهج الفلسطينية، وبخاصة في التعليم العالي.
وعبر عن فخره بالدور الذي تضطلعه الجامعات الفلسطينية بترسيخ مفهوم مكافحة الفساد، مشدداً على ضرورة تكريس فكر مقاومة الفساد في كل المراحل العمرية من خلال المناهج التعليمية.
ونوه النتشة الى ضرورة احترام شعبنا الذي يعد أصل الحضارات الانسانية مشيراً بذلك الى الحضارة الناطوفية ببلدة شقبا، وقال: "ليس غريباً أن نضع هذه الاستراتيجيات كي نقدم لشعبنا العدل ونتمكن من القضاء على الفساد".
من جانبه، نقل نائب رئيس جامعة القدس المفتوحة للشؤون الأكاديمية أ. د. سمير النجدي تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، واعتذاره عن عدم الحضور لسفره، وثمّن التعاون الحاصل بين الهيئة والجامعات الفلسطينية لتعزيز نهج مكافحة الفساد.
وبيّن النجدي أن "القدس المفتوحة" حريصة على تبني كل ما يخدم المجتمع الفلسطيني، داعيًا الجهات الرسمية إلى الأخذ بعين الاعتبار آراء الجامعات عند اتخاذها بعضًا من قراراتها. وأضاف: "الجامعة ستحرص على محاربة من خلال طرح مساق "مكافحة الفساد: تحديات وحلول"، ابتداءً من هذا الفصل الدراسي بفروعها المختلفة.
        وتخلل اللقاء جلسات، استعرضت أولاها خطط المساقين وقدمها الدكتور عبد الرحمن ريحان من الكلية العصرية الجامعية، بهدف إكساب المشاركين المعرفة بمحتوى خطط هذين المساقين ومناقشة الملاحظات عليها، بعد تطبيقها عمليًا في بعض الجامعات، وأشار إلى أن الجانب العملي يعاني من بعض القصور، بسبب ضعف التنسيق العملي للزيارات الميدانية للطلبة إلى الجهات ذات الاختصاص.
أما في الجلستين الأخريين، فقد استعرض المدرسون، من جامعات القدس والخليل والعربية الأمريكية والكليتين العصرية وفلسطين الأهلية، خبراتهم خلال تدريس المساقين، وقرأوا التوصيات.