جامعة القدس المفتوحة

"القدس المفتوحة" ومجلة الدراسات التركية توقعان بروتوكولاً تعاونياً لعقد المؤتمر الدولي الثاني للعلوم الاجتماعية

نشر بتاريخ: 21-01-2018

وقعت جامعة القدس المفتوحة، يوم الأحد الموافق ‏21‏/01‏/2018م، في مقر رئاسة الجامعة بمدينة رام الله، بروتوكولاً تعاونياً لعقد المؤتمر الدولي الثاني للعلوم الاجتماعية المنتظر تنظيمه في آذار من العام الجاري في جامعة القدس. وتأتي زيارة الوفد التركي ضمن سلسلة اجتماعاته التحضيرية لعقد المؤتمر الدولي الثاني للعلوم الاجتماعية، الذي تشارك فيه إحدى عشرة جامعة تركية، وأربع جامعات فلسطينية هي: القدس المفتوحة، والنجاح، والعربية الأمريكية، إلى جانب جامعة القدس الجهة المستضيفة. 
وقع البروتوكول، نيابة عن الأستاذ الدكتور يونس عمرو رئيس الجامعة، أ. د. سمير النجدي نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية. وعن الجانب التركي الأستاذ الدكتور محمد دورسون آروم، رئيس مجلة الدراسات التركية/ رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر. 
حضر اللقاء عن جامعة القدس المفتوحة د. م. عماد الهودلي مساعد رئيس الجامعة لشؤون العلاقات الدولية، وأ. د. حسن السلوادي عميد كلية الدراسات العليا، وأ. د. حسني عوض عميد البحث العلمي، وعمداء كليات: الزراعة د. معن شقوارة، والتربية د. مجدي زامل، والعلوم الاجتماعية والأسرية د. عماد اشتية، والتكنولوجيا د. يوسف أبو زر، وأ. بسيم أيوب ممثلاً عن كلية الآداب، وأ. مأمون المصري ممثلاً عن كلية الإعلام، وأ. محمود حوامدة مدير مركز التعليم المستمر.
وحضر من الجانب التركي أ. د. أورزكان غونغور من جامعة يلدريم بيازيد بأنقرة، وأ. د. ساركان يورغانجيلار من جامعة غازي، وأ. جمال أرديم رئيس الجمعية الدولية "حلال" للسفر، التي تعنى بتنظيم رحلات إلى القدس الشريف.
وفي بداية اللقاء، رحب أ. د. سمير النجدي بالحضور، ناقلاً تحيات أ. د. يونس عمرو، مؤكداً أن الجامعة سعيدة باستضافة هذا الوفد التركي رفيع المستوى. وتطرق في حديثه إلى تطور جامعة القدس المفتوحة، مشيراً إلى أنها ولدت من رحم المعاناة حتى أصبحت كبرى الجامعات الفلسطينية، منتشرة في محافظات الوطن كافة، وينتسب إليها (60) ألف طالب وطالبة في (20) مركزاً بالضفة الغربية وقطاع غزة.
وقال النجدي: "إن القدس المفتوحة تعتمد اليوم نظاماً تعليمياً مفتوحاً ومدمجاً، وتسعى جاهدة لتطوير عملها وتوسيع انتشارها في مختلف أرجاء الوطن". ثم عبر عن سعادة أسرة جامعة القدس المفتوحة بالتعاون مع الجامعات التركية في مختلف المجالات.
من جانبه، شكر أ. د. محمد دورسون، رئيس الوفد الضيف، الجامعة على حفاوة الاستقبال، مشيراً إلى أن الجامعات التركية، وعلى رأسها جامعته، تتطلع إلى مزيد من التعاون مع الجامعات الفلسطينية، ومن بينها جامعة القدس المفتوحة.
وأضاف: "إن تركيا، حكومة وشعباً، ستواصل دعمها للشعب الفلسطيني، وهي تشعر بمعاناته بشكل متواصل من قبل الاحتلال، وتقدر ما يقدمه هذا الشعب من تضحيات من أجل حماية القدس والمقدسات". 
 
من جانبه، شرح أ. د. أورزكان غونغور الجهود المبذولة لتنظيم المؤتمر الدولي للعلوم الاجتماعية، وحث الباحثين في جامعة القدس المفتوحة على المشاركة الفاعلة بأوراق علمية، معبراً عن رغبته بمشاركة الجامعة في اللجان التحضيرية والعلمية للمؤتمر.
 
إلى ذلك، تحدث د. م. عماد الهودلي عن أن مكتب مساعد الرئيس لشؤون العلاقات الدولية في الجامعة يسعى إلى إعداد اتفاقات تعاون مع الجامعات التركية المشاركة في المؤتمر، وخاصة جامعتي يلدريم بيازيد وغازي، من أجل توقيع اتفاقات تعاون أكاديمي مشترك على هامش المؤتمر. 
وأشار أ. د. حسني عوض إلى التعاون في مجال نشر الأبحاث العلمية في مجلات الجامعة المحكمة وتبادل النشر في مجلات الجامعة التركية أيضاً.