جامعة القدس المفتوحة

مناقشة مشاريع تخرج في طولكرم

نشر بتاريخ: 15-01-2018

 صممت الطالبتان غدير برابرة وميسر عليان، وكلتاهما في كلية التكنولوجيا والعلوم التطبيقية بفرع جامعة القدس المفتوحة في طولكرم، برنامجاً محوسباً يعمل على تحويل آلية العمل في تسجيل طلبة الجامعة وتوزيعهم في مقرر التربية العملية من الطريقة التقليدية إلى طريقة محوسبة، ويأتي البرنامج كمشروع تخرج في تخصص أنظمة المعلومات الحاسوبية في كلية التكنولوجيا والعلوم التطبيقية بالجامعة، بعنوان: (بورتال التربية العملية) في جامعة القدس المفتوحة.

 
وافتتح د. سلامة سالم مدير فرع طولكرم جلسات مناقشات مشاريع التخرج في كلية التكنولوجيا والعلوم التطبيقية، ونقل للطلبة الخريجين ولذويهم تهاني رئاسة الجامعة، ممثلة برئيسها أ. د. يونس عمرو، مشيراً إلى أن الجامعة تنظر بعين العناية والاهتمام إلى ربط مشاريع التخرج بالحياة العملية وبسوق العمل كجزء من واجبها الوطني ومسؤوليتها المجتمعية في بناء الوطن ورفعته، مؤكداً اهتمام رئاسة الجامعة في تسخير تكنولوجيا المعلومات في حوسبة مختلف التطبيقات الحياتية، تماشياً مع التوجه الفلسطيني إلى بناء الإدارات الإلكترونية في فلسطين، والتي ستمهد إلى بناء حكومة فلسطينية إلكترونية.
وأكد د. سلامة أن جامعة القدس المفتوحة هي جامعة الإبداع والتميز، وحاضنة المبدعين من طلبتها، وتسخر الإمكانيات المتاحة لتطبيق المشاريع المميزة والنوعية من خلال مجلس الإبداع والتميز، الذي يترأسه م. عدنان سمارة رئيس مجلس أمناء الجامعة، حاضن الإبداع والتميز، حاثاً الطلبة على مزيد من الابتكار والإبداع والتميز تحت كنف جامعة القدس المفتوحة. 
 
وبين د. م. محمد أبو عمر، عضو هيئة التدريس بفرع الجامعة بطولكرم وهو مشرف المشروع، أن المشروع يعمل بكفاءة عالية، ويوفر كثيراً من الوقت والتكلفة والجهد الذي يبذله الطلبة وموظفو الجامعة أثناء توزيع طلبة الجامعة على المدارس، للقيام بالتدريب العملي ضمن مساق التربية العملية في الجامعة.
 
ثم أشار د. أبو عمر إلى أن المشروع يمكن ربطه بسهوله مع قاعدة البيانات في نظام التسجيل بالجامعة، ودمجه مع البوابة الأكاديمية لجامعة القدس المفتوحة، موضحاً أن النظام الجديد يتميز بدرجة عالية من الأمن والحماية المعلوماتية، كما أنه صمم بدقة عالية ليكون نظاماً دقيقاً خالياً من الأخطاء، وسهلاً في التعامل، ويتماشى مع المعايير العالمية المتخصصة في بناء الأنظمة المحوسبة وتصميمها.
 
وعبرت الطالبتان برابرة وعليان عن مدى فخرهما واعتزازهما بجامعتهما جامعة القدس المفتوحة، التي نهلتا منها العلم والمعرفة، داعيتين طلبة الجامعة إلى المضي قدماً نحو الإبداع والابتكار في ظل هذا الصرح العلمي الشامخ.