جامعة القدس المفتوحة

الدراسات العليا تجيز رسالة ماجستير لطالب من ذوي الإعاقة حول واقع إدمان الإنترنت وعلاقته بالاضطرابات السلوكية

نشر بتاريخ: 10-01-2018

    أجازت كلية الدراسات العليا في جامعة القدس المفتوحة رسالة ماجستير للطالب الكفيف محمد جبارة، حملت عنوان "واقع إدمان الإنترنت وعلاقته بالاضطرابات السلوكية لدى طلبة جامعة القدس المفتوحة"، بإشراف د. حسين حمايل مدير فرع رام الله والبيرة.
جاء ذلك في جلسة مناقشة الرسالة التي عقدت في مقر مبنى كلية مسقط بحضور أ. د. حسن السلوادي عميد كلية الدراسات العليا، وطاقم الكلية، وذوي الطالب، وعدد من طلبة الدراسات العليا في الجامعة.
تكونت لجنة المناقشة من د. حسين حمايل أستاذ مساعد في جامعة القدس المفتوحة ومدير فرع رام الله والبيرة مشرفاً رئيساً، وأ. د. محمد شاهين منسق برنامج الإرشاد النفسي والتربوي في الكلية مساعد رئيس الجامعة لشؤون الطلبة- ممتحناً داخلياً، وأ. د. عبد عساف من جامعة النجاح الوطنية ممتحناً خارجياً.
واستهل د. حمايل جلسة المناقشة بالترحيب بأعضاء لجنة المناقشة وبالطالب وذويه والحضور، مشيراً إلى أن تمكن الطالب جبارة من استكمال دراسته العليا والتزامه العالي وثقته بقدراته يعدّ إنجازاً كبيرًا له وللجامعة التي استطاعت توفير البيئة الملائمة له، ناقلاً إشادة رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو بالطالب جبارة على كفاحه وإصراره على استكمال مشواره العلمي رغم الإعاقة البصرية.
خلال العرض التقديمي عن الرسالة، تناول جبارة عنوان رسالته وأهميتها، مشيراً إلى أن التكنولوجيا بشكل عام والفضاء الافتراضي بشكل خاص أثرا على البناء الاجتماعي العام وما يشمله من علاقات اجتماعية، مضيفًا أن للتكنولوجيا آثارًا عديدة على سلوك الأفراد. وهدفت الرسالة إلى قياس أثر إدمان الإنترنت على الاضطرابات السلوكية.
وأجريت الدراسة خلال العامين (2016-2017)، وشمل مجتمع الدراسة طلبة جامعة القدس المفتوحة في فروع الضفة الغربية البالغ عددهم (41800) طالب. فيما بنيت عينة الدراسة وفق الأسلوب الطبقي العشوائي وضمت (470) طالبًا بواقع (0.5%) من مجتمع الدراسة.
وجاءت نتائج الدراسة متسقة مع الفرضيات الرئيسة بوجود علاقة متوسطة القوة ما بين إدمان الإنترنت والاضطرابات السلوكية، وأوصت الرسالة بضرورة تعين مرشد اجتماعي ونفسي في كل فرع من فروع الجامعة، وذلك بهدف توجيه الإرشاد والدعم النفسي والاجتماعي للطلبة، وكذلك ضرورة عقد المؤتمرات والندوات العلمية التي تناقش الموضوع والآثار المترتبة على مفهوم التكيف الاجتماعي، إضافة إلى تعزيز دور وسائل الإعلام في التوعية من إدمان الإنترنت. وختاماً بضرورة خلق شبكة تعاون ما بين الجهات المعنية وإجراء الدراسات الميدانية الحثيثة حول الموضوع.
وفي ختام الحلقة، أجازت لجنة المناقشة رسالة الماجستير للطالب محمد جبارة مع إجراء تعديلات طفيفة على نص الرسالة.
يذكر أن الطالب الكفيف محمد جبارة حصل على درجة البكالوريوس من جامعة القدس المفتوحة من كلية التنمية الاجتماعية والأسرية من فرع رام الله والبيرة.