جامعة القدس المفتوحة

يطا: زيارة لويزا مورغانتيني للفرع والاطلاع على خدماته التعليمية

نشر بتاريخ: 09-01-2018

زارت المناضلة الإيطالية نائبة رئيس البرلمان الأوروبي سابقاً لويزا مورغانتيني، يرافقها عدد من المتضامنين الأوروبيين، فرع جامعة القدس المفتوحة في يطا، وذلك يوم الإثنين الموافق 8/1/2018م، بحضور مدير الفرع د. محمد الحروب، والمساعد الأكاديمي أ. جواد أبو صبيح، ورئيس مجلس الطلبة أ. علاء مخامرة، ورئيس لجان المقاومة الشعبية جنوب الخليل أ. حافظ الهريني، وأ. يوسف بلل من منطقة التوانة.
 
ورحب د. الحروب بالضيوف، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، ومقدماً شرحاً وافياً عن الجامعة ومكانتها إقليمياً ودولياً، كونها غير ربحية، وتسعى إلى إيصال التعليم العالي إلى أبناء الشعب الفلسطيني، خاصة الذين تقطعت بهم السبل بسبب إجراءات الاحتلال، وذلك من خلال فروعها المنتشرة في ربوع الوطن، وكذلك المساعدات التي تقدمها للطلبة في المناطق المهمشة لتعزيز صمودهم على أرضهم أمام اعتداءات الاحتلال لتهجيرهم منها تمهيداً لمصادرتها.
 
وبين د. الحروب أهمية وجود "فرع يطا" في منطقة ممتدة جغرافيًا وديموغرافيًا، حيث يتوسط مدينتي يطا والسموع ومحيطهما من المسافر والبادية، وهي الأكثر كثافة في الوطن، مبيناً اهتمام الجامعة بطلبة المسافر والبادية الملتحقين بالفرع، من خلال المساعدات والمنح التي تقدمها لهم، ثم توفير المركز التعليمي المتنقل لتحسين جودة التعليم في المناطق المهمشة والبادية، بالإضافة إلى أن إدارة الفرع تتضامن مع الأهل في تلك المناطق وتساعدهم في عقد ورش العمل وتنظيم الفعاليات المتنوعة، وزراعة الأشجار وقطف ثمار الزيتون من خلال فرق الطلبة المتطوعين. وقدم الحروب شرحاً وافياً عن مشروع المبنى الجديد وضرورة استكماله، تجسيداً لرؤية الجامعة في التحول إلى مبان مملوكة بدلاً من المستأجرة.
وختم د. الحروب حديثه بدعم "القدس المفتوحة" لفخامة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، والوقوف خلف قيادته الحكيمة في مواجهة قرار ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس واعتبارها عاصمة لدولة الاحتلال.
 
وشكرت مورغانتيني "القدس المفتوحة" على اهتمامها بطلبة المناطق المهمشة الملتحقين بالجامعة، مبينة إعجابها بوجود فرع للجامعة في مدينة يطا، مؤكدة ضرورة تكثيف حملات التضامن في مسافر يطا والأغوار، والوقوف إلى جانب العائلات الفلسطينية لتعزيز صمودهم على أرضهم التي يهددها الاحتلال بالمصادرة، مبدية فخرها بصمودهم، وأن تكون الأولوية على إنهاء الاحتلال وتمكين الشعب الفلسطيني من إقامة دولته على أرضه. وأكدت أنها مسؤولة ملف التضامن مع الشعب الفلسطيني ومشاركتها في كل الفعاليات على مستوى العالم، وعلاقتها مع القيادة الفلسطينية ودعمها، مبدية استعدادها جلب طلاب من جامعات من دول العالم للتضامن مع المناطق المهددة بالمصادرة، وفتح آفاق للتشبيك مع طلاب القدس المفتوحة وفق الأصول المرعية في الجامعة، مشيرة إلى أنها سترسل فرقاً متضامنة من إيطاليا للإقامة في مناطق التماس في كل من التواني وصارورة، خاتمة زيارتها بالتجول في أروقة الفرع والحديث مع بعض الطلبة.
 
ثم جالت مورغانتيني مؤسسات يطا التي شملت: البلدية، واتحاد نقابات العمال، ومديرية التنمية الاجتماعية، ومنطقتي التوانة وصارورة في مسافر يطا، يرافقها رئيس شعبة شؤون الطلبة في الفرع أ. محمد أبو زهرة. 
 
يذكر أن مورغانتيني هي رئيسة جمعية "السلام من أجل فلسطين"، ومنسقة حملة التضامن الدولية لتحرير مروان البرغوثي وكافة الأسرى الفلسطينيين من سجون الاحتلال، وحصلت على مواطنة الشرف منحتها إياها بلدية رام الله على هامش فعاليات مخيم العمل الدولي الذي عقد بمدينة رام الله عام 2013م.