جامعة القدس المفتوحة

*طالبان من فرع جنين ينجزان مشروع تخرج بعنوان "قياس جودة الخدمة الفندقية على ولاء العملاء...دراسة حالة قرية حداد السياحية في مدينة جنين"

نشر بتاريخ: 30-12-2017

أنجز طالبان من كلية العلوم الإدارية والاقتصادية في فرع جامعة القدس المفتوحة بجنين مشروع تخرجهما الذي حمل عنوان: "قياس جودة الخدمة الفندقية على ولاء العملاء...دراسة حالة قرية حداد السياحية في مدينة جنين"، وذلك استكمالاً لمتطلبات التخرج من درجة البكالوريوس–تخصص التسويق.
والطالبان هما: عزام جمال حافظ جوابرة، ورائد محمود قاسم غرابة، وذلك بإشراف أ. جسام محمد إرشيد عضو هيئة التدريس بكلية العلوم الإدارية والاقتصادية.
تهدف الدراسة إلى قياس جودة الخدمة الفندقية على ولاء العملاء، إذ درس الطالبان حالة قرية حداد السياحية في مدينة جنين كنموذج. ولتحقيق الهدف من الدراسة طورا استبانة تكونت بصورتها النهائية من جزأين: تضمن الأول جمع معلومات عن عملاء قرية حداد السياحية تتعلق بمتغيرات الدراسة المستقلة، وتضمن الثاني فقرات الاستبانة والأسئلة المتعلقة بها، واحتوت على (44) فقرة.
وبين الطالبان أن أهمية مشروعهما نابعة من ندرة الأبحاث المتعلقة بهذا المجال، إذ لا توجد معلومات كافية تتعلق بالمجال السياحي والقطاع الفندقي من ناحية التسويق.
ومن النتائج المهمة التي توصل لها المشروع:
* تبين بعد إجراء البحث أن مستوى جودة الخدمة الفندقية في قرية حداد السياحية من وجهة نظر العملاء كان بدرجة تقدير كبيرة، وأن مستوى ولاء العملاء كان بدرجة تقدير كبيرة أيضاً.
* لا يوجد أثر لجودة الخدمة الفندقية بأبعدها على ولاء العملاء.
* لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (ألفا = 0.05) في مستوى جودة الخدمة الفندقية ومستوى ولاء العملاء في قرية حداد السياحية تعزى للمتغيرات: (الجنس، والعمر، والدخل، والسكن).
ثم وجه الطالبان رسالة إلى زملائهم الطلبة والمقبلين على مشاريع التخرج بضرورة الاهتمام بالجوانب العملية بالتوازي مع الجوانب النظرية التي يدرسونها على مقاعد الدراسة، لأن الجانب العملي أكثر أهمية من النظري، ثم الاهتمام بشكل جدي في كل الأبحاث والتقارير التي يقدمها الطلبة أثناء الدراسة، وخاصة مشروع التخرج الذي يعد الحلقة النهائية في رحلته الجامعية، والحلقة الأولى في بداية الحياة العملية والخروج إلى سوق العمل.
ثم وجها رسالة شكر لإدارة الجامعة ولأعضاء الهيئة التدريسية في كلية العلوم الإدارية والاقتصادية وخاصة تخصص التسويق، بخاصة أ. حسام إرشيد الذي لم يتوان في تقديم كل الجهود والمساعدة لإنجاز هذا البحث المتواضع.