جامعة القدس المفتوحة

"القدس المفتوحة" تشارك في مؤتمر دولي حول البحث التربوي وتجديد المناهج التعليمية

نشر بتاريخ: 23-12-2017

شارك عميد كلية العلوم التربوية في "القدس المفتوحة" د. مجدي زامل في المؤتمر الدولي "البحث التربوي، وتجديد المناهج التعليمية" في المملكة المغربية، الذي نظمه المختبر العلمي والبيداغوجي في العلوم الإنسانية وبتنسيق مع شعبة علوم التربية والعلوم الاجتماعية والإسلامية بالمدرسة العليا للأساتذة التابعة لجامعة سيدي محمد بن عبدالله، في الفترة من 12-14 كانون الأول 2017م، وبدعم من كتابة الدولة المكلفة بالتعليم العالي والبحث العلمي، ورئاسة جامعة سيدي محمد بن عبدالله.

وقدم د. زامل ورقة بحثية حول البحث التربوي لدى المعلمين الفلسطينيين، وقد نالت الورقة البحثية إعجاب الحضور والثناء عليها، وبينت الورقة البحثية إسهامات التربية والتعليم والمعلمين في البحث التربوي، وبينت عدة طرق للنهوض بالبحث التربوي في المدارس منها: بناء السياسات التربوية وتفعيلها، تلك التي تدعم البحث التربوي لدى المعلمين وتفعله، وإشراك جميع العناصر العاملة في ميدان التربية والتعليم في بنائها، وتنفيذ برامج تدريبية متخصصة في البحث التربوي ومهاراته، والتخفيف من الأعباء الإدارية والفنية الملقاة على المعلم مقابل العمل في البحث التربوي.

وشهدت جلسات المؤتمر حضور فاعلين حكوميين وأكاديميين، مثل: السيد كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، والمفتش العام لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بفاس، وعمداء كليات، وعميد المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية بباريس، وخبراء تربويين، وأساتذة وطلبة دراسات عليا وباحثين.

هذا وناقش المؤتمر (36) ورقة بحثية اختصت بالبحث التربوي وتجديد المناهج التعليمية، وفي حقول متنوعة، وخلص المؤتمرون إلى عدد من التوصيات منها: ضرورة تكوين أطر التعليم العالي في المجال التربوي والبيداغوجي وجعل ذلك شرطا للتدريس الجامعي، والاهتمام بالبحوث العلمية ذات الصلة بالمجال التربوي والعلوم الإنسانية والاجتماعية، وضرورة التنسيق بين جهود الباحثين التربويين ومهندسي المناهج عند وضع المنهاج الدراسي، وبناء المناهج على أساس خلاصات الدراسات الميدانية والبحوث التربوية والتدخلية.