جامعة القدس المفتوحة

"القدس المفتوحة" في خان يونس ينظم ندوة حول "الجرائم الالكترونية في المجتمع الفلسطيني"

نشر بتاريخ: 09-04-2014

نظمت جامعة القدس المفتوحة في خان يونس ندوة علمية بعنوان "الجرائم الالكترونية في المجتمع الفلسطيني"، وذلك يوم الثلاثاء الموافق 8/4/2014م، بمشاركة مدير الفرع د. سلمان الديراوي وأعضاء هيئة التدريس بالفرع د. ناصر الآغا ود.عبد الرحيم الهبيل ود. محي الدين حرارة وأ. نائلة الآغا، وعضو هيئة التدريس بجامعة الأقصى أ. علا الأسطل وحضور عدد من الطلبة والمهتمين.

وافتتح الندوة د. الديراوي، مرحباً بالمشاركين والحضور، ناقلاً لهم تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، ونائب رئيس الجامعة لشؤون قطاع غزة د. جهاد البطش، مؤكداً ضرورة الاستخدام الايجابي لوسائل التكنولوجيا الحديثة عند الطلبة بما يخدم العملية التربوية التعليمية، ومراعاة البعد الوطني والأخلاقي في العلاقات الإنسانية عبر الشبكة العنكبوتية بمختلف مواقعها.

وتطرقت أ. نائلة الآغا في الورقة العلمية الأولى إلى مفهوم الجرائم الالكترونية وأهدافها، وأنواعها.

كما تناول كل من د. الآغا وأ. الأسطل في الورقة العلمية الثانية طرق الجرائم الالكترونية وصورها المتعددة.

بدوره، تقدم د. حرارة بورقة علمية حول طرق الوقاية والعلاج لمواجهة الجرائم الالكترونية.

وتقدم د. الهبيل بورقة علمية تناول فيها الجانب الأخلاقي في التعامل مع الانترنت ودوره في بناء الشخصية والسلوك والقيم.

وقد خرجت الندوة العلمية بالعديد من التوصيات أهمها: الاهتمام بتربية الذات ومخافة الله في المجتمع وأفراده والتمسك بالتعاليم الإسلامية بعدم الإضرار بالآخرين والانتماء للأسرة والمجتمع، وتفعيل دور المكافحة الوقائية التي تسبق وقوع الجريمة الإلكترونية، وذلك من خلال تفعيل دَور المؤسسات التوعويَّة (المسجد، الأسرة، دُور التعليم، أجهزة الإعلام)، وذلك بالتوعية بخطورة الجرائم الإلكترونية على الأسرة والمجتمع، والسعي في تقوية الوازع الديني، وسَنّ القوانين والأنظمة الخاصَّة التي تسدُّ كل ثغرات الجريمة الإلكترونية، مثل القوانين المتعلقة بكيفية اكتشاف الأدلة الإلكترونية، وحفظها، والنصِّ على طرق ثبوتها، والتنسيق وتوحيد الجهود بين الجهات المختلفة: التشريعيّة، والقضائيّة، والضبطية، والفنية، وذلك من أجل سد منافذ الجريمة الإلكترونية قدر المستطاع، والعمل على ضبطها.