جامعة القدس المفتوحة

نقابة العاملين في القدس المفتوحة تنظم وقفات في الفروع كافة احتجاجاً على إعلان ترامب

نشر بتاريخ: 12-12-2017

 نظمت نقابة العاملين في جامعة القدس المفتوحة، يوم الثلاثاء الموافق 12/12/2017م، سلسلة وقفات 

في فروع الجامعة المختلفة احتجاجاً على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب العدواني باعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال.
 
الخليل
في فرع الخليل، نظمت نقابة العاملين وقفة رفض لقرار الرئيس الأمريكي الأرعن اتجاه القدس، شارك فيها طلبة الجامعة والعاملون فيها. وفي البداية ترحم الجميع على الشهداء البررة الذين سقطوا وهم يهتفون باسم القدس وفلسطين ويكبرون باسم خالقها الذي دعاهم لحمايتها والدفاع عن مقدساتها، وتضرعوا للعلي القدير أن يمن على الجرحى والمصابين بالشفاء العاجل، وعلى الأسرى بالحرية والانعتاق.
وقال نقيب العاملين أ. عبد القادر الدراويش إن هذه الفعالية تأتي ضمن توجهات الجامعة بضرورة الانخراط في الفعاليات التي تنظم من أجل القدس والمنددة بخطوة الإدارة الأمريكية العدوانية، ويأتي أيضاً مشاركة في الفعاليات التي أقرها مجلس اتحاد أساتذة الجامعات الفلسطينية وموظفيها.
تحدث في الوقفة رئيس مجلس الطلبة الطالب صالح جابر، مؤكداً أن القدس في عيون أبناء الشبيبة الطلابية وقلوبهم، وقال إن لدى شبيبة "القدس المفتوحة" برنامج من الفعاليات الجماهيرية، وتقوم بالتنسيق مع الشبيبة في بقية الجامعات في المحافظة.
وتحدث الدكتور أسعد العويوي والدكتور يوسف أبو ماريا والدكتورة نادية القواسمي من الهيئة التدريسية، مؤكدين أن المطلوب وحدة وطنية كاملة، وتوفير زخم كبير للحراك الشعبي، ثم بينوا أن هنالك كثيراً من المتغيرات التي يجب استثمارها، فالموقف الدولي لصالحنا والجماهير العربية تقف معنا، وشعبنا موحد تجاه القدس، وأرادته قوية، ولديه القدرة على تحقيق إبداعات نضالية تفاجئ العالم.
وشارك العديد من الطلبة وأعضاء هيئة التدريس بمداخلات مهمة، ركزوا فيها على الوحدة الوطنية، وضرورة اتخاذ مواقف شجاعة وجريئة تتوافق مع التحدي الذي يواجهه شعبنا من المحتل ومن الداعم الأكبر له الولايات المتحدة، كما أجمعوا على ضرورة مقاطعة البضائع والمؤسسات الأمريكية.
 
بيت لحم
في فرع بيت لحم، عقدت وقفة تضامنية مع القدس بحضور إدارة الفرع والموظفين كافة.
ألقى كلمة نقابة العاملين أ. جمعة زواهرة، ركز فيها على أهمية الفعاليات الوطنية وضرورة استمرارها في مواجهة الهجمة غير المسبوقة على تصفية القضية الفلسطينية برمزيتها القدس الشريف، بالإضافة إلى دور الشعوب العربية وأحرار العالم في نصرة القضية والقدس.
وركز مدير فرع بيت لحم د. علي صلاح، في كلمته، على الأهمية التاريخية للقدس وضرورة توسيع دائرة النضال الشعبي وأهمية دور جامعة القدس المفتوحة في مواجهة الهجمة المنظمة من قبل الإسرائيليين والأمريكيين على تهويد القدس، كما أكد حرص الجامعة على مقاطعة المنظمات الأمريكية كافة حتى يتم العدول عن موقف الإدارة الامريكية.
وأشاد رئيس مجلس الطلبة، معتز مزهر، بدور الحركة الطلابية في النضال الفلسطيني باعتبارها عصب النضال، مشيداً بدور الجامعة في تسهيل العمل الطلابي فيما يخدم القضية الفلسطينية، كما أكد دور الجامعة في المشاركة في الفعاليات الوطنية في المحافظة.
وتحدث كل من د. محمد فرحات ود. أسامة مناصرة من الهيئة التدريسية عن أهمية القدس وعمقها الوطني والديني لدى شعوب المنطقة.
  
رام الله والبيرة
نظّمت نقابة العاملين في فرع رام الله والبيرة وقفة احتجاجية ضد القرار الأمريكي، شارك فيها العاملون في الفرع. ورفع المحتجون يافطات منددة بالقرار الأمريكي. وقال مدير الفرع د. حسين حمايل، إن القرار الأمريكي الأخير يأتي معاكساً لتوجهات العالم أجمع، وكذلك للحق الفلسطيني الصريح بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف. وإن الإدارة الأمريكية وبعد اتخاذها هذا القرار تكّرس منهجية التعسف والقمع التي ينتهجها الاحتلال ضدنا.
 من جانبه، أكد نقيب العاملين أ. محمد رزق الله أن تنظيم هذه الوقفة يأتي في إطار الرفض الشعبي الفلسطيني لهذا القرار، مؤكداً أن نقابات العاملين في الجامعات الفلسطينية كافة منخرطة ومتلاحمة مع أبناء الشعب الفلسطيني في سبيل نيل حريته وانعتاقه من الاحتلال.
 
قلقيلية
في فرع قلقيلية، نظمت نقابة العاملين وقفة تضامنية تنديداً بقرار للرئيس الأمريكي ترامب باعتبار مدينة القدس عاصمة لدولة الاحتلال، وذلك بمشاركة الهيئتين الإدارية والأكاديمية ومجلس اتحاد الطلبة وحركة الشبيبة الطلابية في ساحة مبنى الفرع.
أكد المشاركون أن القدس والمسجد الأقصى من الثوابت الوطنية التي لا يمكن التنازل عنه، وأن أبناء فلسطين سيبذلون أرواحهم حفاظاً على قدسيتها وعروبتها، كما أكدوا أن أي مساس بها سيكون له عواقب كبيرة على المستويات كافة.
وأكد مدير الفرع د. جمال رباح أن القدس المفتوحة ستؤدي واجبها تجاه القدس والمسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية، مطالباً الأمتين العربية والإسلامية والشرفاء من دول العالم الرفض المطلق لمثل هذه القرارات التي لا تمثل بأي شكل من الأشكال مواقف شعوب تلك الدول.
وقدم د. عدنان عياش مداخلة عن تاريخ القدس، مبيناً أنه لا صلة باليهود فيها من بعيد أو قريب، وأنها عربية أصيلة بالدلائل والبراهين.
وردد المشاركون هتافات تنادي بالقدس عاصمة فلسطين الأبدية، التي لن يغيرها قرار ترامب، داعين إلى رص الصفوف للدفاع عن القدس الفلسطينية العربية.
 
طولكرم
 نظمت نقابة العاملين في فرع جامعة القدس المفتوحة بطولكرم، يوم الثلاثاء الموافق 12/12/2017م، وقفة احتجاجية على القرار الأمريكي الظالم بشأن اعتبار القدس عاصمة لما يسمى إسرائيل، وكان ذلك بحضور مدير الفرع د. سلامة سالم، ونقيب العاملين بالفرع أ. محمود حجازي، والعاملين بالجامعة، ومجلس اتحاد الطلبة، وحركة الشبيبة الطلابية.
وبين أ. حجازي أن هذه الوقفة تأتي إدانة لإعلان "ترامب" كونه مخالفاً لجميع القرارات والاتفاقات الدولية، ويتناقض مع الإجماع الدولي وقرارات الشرعية الدولية حول مدينة القدس، ولكونه يمثل مكافأة وانحيازاً لإسرائيل على تنكرها للاتفاقات وتحديها للشرعية الدولية، وتشجيعاً للاحتلال على مواصلة سياسة الاحتلال والاستيطان و"الأبارتهايد".
وأكد أ. حجازي أن قرار "ترامب" لن يغير من واقع مدينة القدس، ولن يعطي أي شرعية للاحتلال الإسرائيلي، وستبقى القدس مدينة فلسطينية عربية مسيحية إسلامية، والعاصمة الأبدية لدولة فلسطين، مؤكداً أيضاً أهمية الصمود في وجه محاولات سرقة الحق الفلسطيني، والالتفاف حول الوحدة الوطنية وقيادة الشعب الفلسطيني.
وخلال الوقفة، ألقي المشاركون من أعضاء هيئة التدريس ومجلس الطلبة العديد من الكلمات التي أدانت إعلان "ترامب" هذا القرار الظالم بحق الشعب الفلسطيني، مع التأكيد على عروبة القدس وأنها العاصمة الأبدية لدولة فلسطين.
 
نابلس
وفي فرع نابلس، شارك العاملون في وقفة تضامنية بحضور مدير الفرع أ. د. يوسف ذياب عواد، وممثل النقابة أ. عاطف الوزني، وأمين سر المكتب الحركي د. فخري دويكات، ورئيس مجلس اتحاد الطلبة أ. عصام الرياحي.
وتحدث أ. د. عواد ممثلاً عن المشاركين، قائلاً إن موضوع القدس يأتي من باب الابتزاز السياسي والاقتصادي، وإن شعبنا يتمتع بصلابه أكثر من ذلك بكثير.
 
طوباس
نظم فرع طوباس وقفة للتنديد بقرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب، بمشاركة مؤسسات المجتمع ونقابة العاملين والمكتب الحركي ومجلس اتحاد لطلبة وحركة الشبيبة الطلابية. وأكد محافظ محافظة طوباس والأغوار الشمالية أحمد أسعد على تمسك القيادة الفلسطينية بالثوابت الوطنية، وحيّا جماهير الأمتين العربية والإسلامية وأحرار العالم الذين أعربوا عن إدانتهم واستنكارهم لقرار الرئيس الأمريكي المخالف للمواثيق الدولية وكل القرارات الصادرة عن مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة، وأكد أن الرئيس أبو مازن لن يستقبل نائب الرئيس الأـمريكي.
وخلال الوقفة، نقل د. سهيل أبو ميالة مدير الفرع تحيات الأستاذ الدكتور يونس عمرو رئيس الجامعة للحضور، وأكد الموقف المشرف الذي اتخذه مجلس أمناء الجامعة بوقف كامل الاتصالات وجميع أشكال التعاون مع المؤسسات الأمريكية، وأكد وقوف الجامعة بكل مكوناتها خلف المواقف الثابتة للرئيس أبو مازن، ودعا طلبة الجامعة والعاملين فيها للمشاركة الفاعلة في جميع الأنشطة والفعاليات التي تنظّم على مستوى المحافظة للدفاع عن المقدسات الإسلامية والمسيحية.
وأكد محمود صوافطة، أمين سر حركة فتح في محافظة طوباس والأغوار الشمالية، أن حركة فتح وفصائل العمل الوطني ستعمل ستنظم أنشطة وفعاليات تهدف إلى إيصال الصوت الفلسطيني لكل أحرار العالم، وأعلن عن برنامج الفعاليات، ودعا إلى مشاركة جماهيرية في المسيرات.
وقال نقيب العاملين في فرع طوباس إن هذه الوقفة جاءت في سياق تعليق الدوام الذي شمل الجامعات الفلسطينية كافة بدعوة من اتحاد نقابات العاملين في الجامعات الفلسطينية، وقال إن هذا الموقف يأتي في إطار رفض مكونات شعبنا لقرار الرئيس الأمريكي، ودعا المسلماني مؤسسات التعليم العالي والمؤسسات الوطنية إلى أن تحذوا حذو جامعة القدس المفتوحة التي بادرت إلى قطع كل الاتصالات والتعاون مع أي مؤسسات أمريكية.
وقال رئيس مجلس اتحاد الطلبة أيمن ابو العيلة إن طلبة الجامعة سيشاركون في مختلف الأنشطة التي ستنظم في المحافظة بفاعلية، ودعا جماهير شعبنا إلى الالتزام بقرارات الشرعية والسير خلف قيادتنا الحكيمة.
 
يطا
نظمت نقابة العاملين بـ"فرع يطا" وقفة تضامن مع القدس، تحدث فيها مدير الفرع د. محمد الحروب، مبيناً موقف "القدس المفتوحة" من قرار الرئيس الأمريكي، ومؤكداً وقوف الجامعة خلف القيادة الفلسطينية في مواقفها الثابتة، والدعم الكامل للرئيس الفلسطيني أبو مازن، وشدّد على ضرورة تضافر الجهود من خلال الوحدة الوطنية، لأن الكل الفلسطيني بكل مكوناته يجب أن يكون موحداً ومجمعاً على تمسكه بإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، رداً على القرار المتهور واللامسؤول للرئيس الأمريكي، وأنه لا يساوي الحبر الذي كتب به، وأن إرادة الشعب الفلسطيني الصلبة ستفشل هذا القرار، خاتماً كلمته بشكر جميع الدول والشعوب والمؤسسات التي تضامنت مع الشعب الفلسطيني رافضة القرار المذكور.
من جانبه، عبر نقيب العاملين أ. عمر أبو زهرة عن موقف النقابة الرافض والمندد بقرار الرئيس الأمريكي، مؤكداً أن القدس ستبقى العاصمة الأبدية لفلسطين، مستعرضاً أهم بنود البيان الصادر عن اتحاد نقابات أساتذة وموظفي الجامعات الفلسطينية، الذي صدر يوم الإثنين الموافق 11/12/2017م.
وبين أحد قادة الحركة الطلابية، محمود أبو زهرة، رفض الحركة الطلابية لقرار ترامب، مؤكداً دعم الحركة الطلابية لموقف القيادة الفلسطينية من القرار المذكور.    
من ناحية أخرى، شارك فرع يطا في فعاليات التضامن مع الأقصى، بحضور مدير الفرع د. محمد الحروب، ونقيب العاملين أ. عمر أبو زهرة، ورئيس شعبة شؤون الطلبة أ. محمد أبو زهرة، ورئيس مجلس الطلبة علاء مخامرة، وذلك في المسيرة الحاشدة التي جابت شوارع مدينة يطا يوم الإثنين الموافق 11/12/2017م، بتنظيم من حركة فتح/ إقليم يطا والمسافر ومديرية التربية والتعليم.