جامعة القدس المفتوحة

فرع شمال غزة ينظم ورشة ضمن فعاليات اليوم العالمي لذوي الإعاقة

نشر بتاريخ: 05-12-2017

نظم فرع جامعة القدس المفتوحة في شمال غزة، بالشراكة مع ائتلاف الناشطين لتبني قضايا ذوي الإعاقة، ورشة عمل ضمن فعاليات اليوم العالمي لذوي الإعاقة، وذلك يوم الإثنين الموافق 04/12/2017م، بحضور مدير الفرع د. رأفت جودة، والمساعد الأكاديمي والإداري أ. محمد النجار، وسكرتير ائتلاف الناشطين لتبني قضايا ذوي الإعاقة أ. مصطفى عابد، وعضو هيئة التدريس أ. نبهان عمر، ومشرف التربية الخاصة بمديرية التربية والتعليم في شمال غزة أ. سهيل أبو رأس، ومنسق العلاقات العامة بالفرع أ. أشرف قنديل، والعديد من الضيوف من مؤسسات المجتمع المحلي التي تهتم بالأفراد ذوي الإعاقة، والعديد من الأساتذة في تخصص التربية الخاصة، والعشرات من الطلبة المهتمين. 
ورحب د. جودة بالحضور، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، ونائبه لشؤون قطاع غزة أ. د. جهاد البطش، شاكراً مؤسسات المجتمع المحلي التي تعنى بالأفراد ذوي الإعاقة على مجهوداتهم في خدمة هذه الفئة المهمة من أبناء شعبنا، مثمناً تعاون تلك المؤسسات مع إدارة الجامعة في إنجاز العديد من الدورات ذات العلاقة، ما يعكس مدى اهتمام رئاسة الجامعة بتطوير العلاقة مع مؤسسات المجتمع المحلي. 
وتحدث أ. عابد شاكراً إدارة الجامعة تعاونها وتنسيقها المستمر مع ائتلاف الناشطين لتبني قضايا الإعاقة، مؤكداً ضرورة تغير نظرة المجتمع اتجاه الأشخاص ذوي الإعاقة، وأن الإعاقة لا تلغي الطاقة ولا تعني العجز وإنما هي حافز لتحقيق الذات بالعزيمة والإرادة ودعم المجتمع، مستعرضاً الإحصائيات الخاصة بأعداد الأشخاص المعاقين في قطاع غزة وفقاً لتعريف مجموعة واشنطن، وإدارة بيانات الأشخاص ذوي الإعاقة التي تشرف عليها وزارة الشؤون الاجتماعية ومؤسسات التأهيل الخاصة بالأشخاص ذوي الإعاقة. 
وأشار أ. عمر إلى ضرورة دعم ومساندة ذوي الإعاقة من خلال الدفاع عن حقوقهم النفسية والاجتماعية والقانونية، والعمل على تطبيق القانون رقم (4) للعام 1999م، داعياً إلى التأييد والمناصرة والدفاع عن ذوي الإعاقة لنيل حقوقهم في التأهيل الشامل، والضمان الاجتماعي، والتأمين الصحي، والعمل على مواءمة الأماكن في المؤسسات لاستخدام ذوي الإعاقة. 
وتم عرض العديد من قصص النجاح لطلبة وأفراد من ذوي الاعاقة على هامش الورشة منها: قصة الطالبة سجود المدهون التي تدير مركز غزة للتربية الخاصة، وقصة خريج الجامعة يوسف أبو حرب (إعاقة حركية) الذي يعمل الآن مسؤولاً في الإغاثة الطبية. 
ثم ترجم الطالب بلال فعاليات الملتقى إلى لغة الإشارة نظراً لحضور العديد من الأفراد الصم، وألقت الطالبة هدى أبو خوصة قصيدة شعرية لاقت استحسان الحضور. ويذكر أن جامعة القدس المفتوحة عضو في ائتلاف الناشطين لتبني قضايا ذوي الإعاقة.