جامعة القدس المفتوحة

فرع شمال غزة ينظم ورشة بعنوان: الاحتياجات التدريبية لطلبة كلية التكنولوجيا والعلوم التطبيقية ومتطلبات سوق العمل

نشر بتاريخ: 04-12-2017

 
نظمت كلية التكنولوجيا والعلوم التطبيقية بفرع الجامعة في شمال غزة، بالتنسيق مع قسم العلاقات العامة، ورشة عمل بعنوان "الاحتياجات التدريبية لطلبة كلية التكنولوجيا والعلوم التطبيقية ومتطلبات سوق العمل"، وذلك يوم الأحد الموافق 03/12/2017م، بحضور مدير الفرع د. رأفت جوده، وأعضاء هيئة التدريس: أ. زكريا الكيالي، وأ. قاسم زرندح، وأ. أنور داود، ورئيس قسم مختبرات الحاسوب والإنترنت م. وسام الصليبي، وفني المختبرات أ. محمد أبو حمادة، وأ. يحيى حمد، ومنسق العلاقات العامة بالفرع أ. أشرف قنديل، والعشرات من طلبة الكلية.
افتتح الورشة م. الصليبي مرحباً بالحضور، موضحاً الأهداف التي تسعى الجامعة إلى تحقيقها من خلال هذه الورشة. وتحدث د. جوده مرحباً بالحضور، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، ونائبه لشؤون قطاع غزة أ. د. جهاد البطش، مؤكداً حرص إدارة الفرع للارتقاء بالطلبة في المجالات والتخصصات كافة، موضحاً أن هذه الورشة هي بمنزلة البداية لسلسلة من الورشات واللقاءات اللامنهجية، التي تسعى إدارة الفرع من خلالها لصقل مهارات للطلبة لمواكبة التطور السريع في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
بينما تحدث أ. الكيالي موضحاً بعض الإحصائيات الحقيقية الصادمة حول نسبة البطالة بين الخريجين، مؤكداً أن التدريب المستمر، ومواكبة التطور السريع في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يمثل أحد الحلول لخلق فرصة عمل للطالب والخريج، ومن ثم الحد من مشكلة البطالة، خاتماً مداخلته بتعريف عام عن المهارات الناعمة التي يمكن استخدماها في الحصول على العمل.
من جهته تناول أ. أبو حمادة الحديث حول مسارات التدريب، معرفاً المسار الأول وهو تطبيقات سطح المكتب، ومن ثم انتقل إلى دورات التطبيقات الجوالة، واختتم بدورات تطبيقات الويب، وعرج على كل المسار والدورات البرمجية المطلوب معرفتها ليتثنى للطالب التميز في مجال التطوير.
بينما تناول أ. زرندح بالتوضيح أهم الشهادات الدولية التي تحتاجها سوق العمل، وكيفية الحصول عليها، وأهم المتطلبات السابقة لها، وتحدث أ. حمد عن كيفية تسويق الذات، وأهمية تسويق الذات التي تلازم المهارات والدورات.
وفي ختام الورشة، وزعت استبانة صممت خصيصاً بهدف التعرف على احتياجات طلبة الكلية من الدورات العلمية والعملية، التي من شأنها أن تشكل إضافة علمية وعملية للطلبة وتصقل مهاراتهم، ومن ثم التنسيق مع إدارة الفرع لتنفيذ تلك الدورات، ثم فتح باب النقاش والحوار والرد على استفسارات الطلبة من قبل المشاركين.