جامعة القدس المفتوحة

رام الله والبيرة: ورشة حول الواقع النفسي والاجتماعي لمرضى الثلاسيميا

نشر بتاريخ: 04-12-2017

نظمت كلية التنمية الاجتماعية والأسرية في فرع جامعة القدس المفتوحة في رام الله والبيرة ورشة عمل حول الواقع النفسي والاجتماعي لمرضى الثلاسيميا، وذلك ضمن  برنامج التدريب الميداني- لطلبة تخصص الخدمة الاجتماعية، بالتعاون مع جمعية أصدقاء مرضى الثلاسيميا.
افتتحت الورشة د. شادية مخلوف، ناقلة تحيات مدير فرع رام الله والبيرة د. حسين حمايل، ورحبت بالأستاذة ولاء شماسنة من جمعية أصدقاء مرضى الثلاسيميا، وتحدثت د. مخلوف مشرفة "التدريب الميداني" عن مساق التدريب وهدف التدريب الميداني والورشات الميدانية التي ينفذها الطلبة ضمن التدريب، مع التأكيد على أهمية هذه الو رشات للطلبة في التعرف على العمل الميداني عن كثب. 
ثم عرف الطلبة بالمرض وأنواعه وأشكال الثلاسيميا وأعراضه، بالإضافة إلى سبل تشخيص المرض والوقاية منه. وأكدت د. مخلوف ضرورة توعية المرضى بأهمية المتابعات العلاجية من خلال تعديل السلوكيات الحياتية والانتباه إلى كمية الأدوية التي يأخذها كل مريض من حيث الجرعات التي تتناسب مع كل حالة.
وتحدثت أ. ولاء شماسنة، من جمعية أصدقاء مرضى الثلاسيميا، عن الواقع النفسي والاجتماعي للمرضى في فلسطين، كما عرضت إحصائيات حول المرض في فلسطين، بالإضافة إلى دور الجمعية في تقديم الخدمات، وأشارت إلى برنامج التوعية في الجمعية، وتحدثت عن أهمية التعاون بين الجمعية وجامعة القدس المفتوحة في نشر رسالة التوعية بمرض الثلاسيميا، كما أكدت أن هذه الورشة مهمة جداً للطلاب، خاصة أنها فتحت باب النقاش على جزئية مهمة جداً وهي دور وزارة الصحة في تقديم الفحوصات الطبية وتوفير الأدوية بشكل كامل للمريض.
ودار نقاش بين طلبة "التدريب" وطرح أسئلة ركزت على المرأة المصابة بالمرض  في المناطق المهشمة لما لها من خصوصية عالية بسبب الوصمة الاجتماعية اتجاههن، ودور الجمعية في التوعية، كما خرجت الورشة بمجموعة من التوصيات، من أهمها: تكرار هذه الورشات لأهمية الموضوع، وضرورة توعية المرضى بسبل العلاج، ودور الجمعية في التوعية بالمرض، وحث وزارة الصحة على توفير العلاج لكل مريض.