جامعة القدس المفتوحة

رام الله والبيرة: ورشة حول دور الأخصائي الاجتماعي المدرسي

نشر بتاريخ: 04-12-2017

عقدت كلية التنمية الاجتماعية والأسرية في رام الله والبيرة ورشة عمل حول دور الأخصائي الاجتماعي المدرسي، وذلك بالتعاون مع المدرسة الإسبانية، وذلك تماشياً مع الخطة المعرفية الخاصة بمقرر التدريب الميداني التي تهدف إلى إتاحة الفرصة أمام الطلبة للتعرف على ميادين ومجالات الخدمة الاجتماعية، ومن ثم التعرف على البرامج والأنشطة والفعاليات التي تنفذها هذه المؤسسات.
وأشارت أ. ثائرة محمد، منسقة الورشة، إلى أهمية موضوع الورشة لما لها علاقة وطيدة بطبيعة المواضيع المرتبطة بتخصص الخدمة الاجتماعية وأحد المجالات المهمة التي من المتوقع أن يعمل بها الطلبة بعد تخرجهم، معتبرة أن العمل مع طلبة المدارس غاية في الأهمية لخصوصية المرحلة العمرية التي تستلزم تكاتف الجهود حتى تمر بأمان، الأمر الذي يستدعي توفر عدد من الاختصاصين في مجال الإرشاد المدرسي.
وأشارت أ. إيمان حمايل مديرة المدرسة إلى أهمية وجود المرشد التربوي في المدرسة، إذ يعد أحد الركائز الأساسية، التي لا يمكن الاستغناء عنها. وفيما يتعلق بدور المرشد التربوي شرحت أ. منال حسونة المرشدة التربوية في المدرسة، تفاصيل عمل المرشد التربوي التي تتعلق بمهامه الرئيسية التي تتضمن الحصص الإرشادية، ومقابلات إرشادية فردية، والبرامج الإرشادية التي تشمل: مشروع الأمان: يتم العمل على تقوية الطلاب للدفاع عن أنفسهم، وبرنامج التعليم العاطفي الاجتماعي: تعليم الطلاب كيف يعبرون عن أنفسهم، وبرنامج CBI  "  “Class Behavior Interventionيتم التدخل داخل الغرف الصفية لتزويد الطلاب بالمهارات الحياتية بطريقة عملية فيها نوع من التعزيز، ومشروع الوساطة الطلابية: وهو عبارة عن مشروع تربوي طوعي يتمثل في تدخل طرف ثالث (الوسيط) لحل أي نزاع بين الطلبة.
وفي السياق ذاته، شرحت الأستاذة آمال حلايقة، مشرفة غرفة المصادر في المدرسة، ب ماهية غرفة المصادر وأهدافها والفئة المستهدفة.