جامعة القدس المفتوحة

رفح: يوم ترفيهي لأبناء الشهداء بالمحافظة

نشر بتاريخ: 04-12-2017

نظم فرع جامعة القدس المفتوحة في رفح يوماً ترفيهياً لأبناء شهداء محافظة رفح، وذلك يوم الأحد الموافق 2/12/2017، بحضور مدير الفرع د. سلمان الديراوي، ومساعد نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية بقطاع غزة أ. د. زياد الجرجاوي، ورئيس قسم تنمية المجتمع المحلي في كلية التنمية الاجتماعية د. محيي الدين حرارة، وعضو هيئة تدريس بالكلية أ. سميرة خليفة، ومديرة مؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى أ. باسمة أبو حميد، ومشرفي التدريب الميداني، ورؤساء الأقسام بالفرع، وحشد كبير من طلبة التدريب الميداني والمهتمين.
وافتتح د. الديراوي اليوم الترفيهي مرحبا بالحضور ناقلاً تحيات رئيس الجامعــــــة أ. د. يونس عمرو، وتشجيع نائبه لشؤون قطاع غزة أ. د. جهاد البطش، لتنفيذ مثل هذه الأنشطة اللامنهجية الخاصة بطلبة التدريب الميداني لكلية التنمية الاجتماعية والأسرية، التي خصت شريحة مهمة من شرائح المجتمع الفلسطيني ألا وهي شهداء الوطن الذين ضحوا بدمائهم من أجل النصر والتحرير، واستذكر أيضا الشهداء القادة الرئيس الراحل أبو عمار، وأحمد ياسين، وأبو علي مصطفى، والشقاقي، وكل شهداء الثورة الفلسطينية.
و في كلمة د. حرارة وجه فيها شكره وتقديره لرئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، ونائبه لشؤون قطاع غزة أ. د. جهاد البطش، وعميد كلية التنمية الاجتماعية د. عماد إشتية، على اهتمامهم ومتابعتهم الحثيثة لطلبة الكلية، لا سيما طلبة التدريب الميداني الذين يعتبروا سفراء للجامعة في مؤسسات المجتمع المدني، كما أكد متابعتهم لنشاط اليوم الترفيهي الخاص بأبناء شهداء الثورة الفلسطينية واحتضان أسرهم ورسم البسمة على شفاههم، ورفع مستوى الشراكة مع كل مؤسسات المجتمع المدني، وعلى رأسها مؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى.
وفي مداخلة أ. د. الجرجاوي أعرب عن سعادته بهذا النشاط المميز في جامعة القدس المفتوحة التي سميت بجامعة الشهداء للدور الكبير الذي لعبه أبناء الجامعة وشهداء الجامعة في مقارعة العدو ورسموا بدمائهم الزكية أسمى آيات العطاء والفداء لهذا الوطن الحبيب، لذلك كان لزاماً على جامعة القدس المفتوحة ومن جانب مسؤوليتها المجتمعية أن تسعى جاهدة لرسم الابتسامة على وجوه أبنائهم.
وأشارت أ. أبو حميد إلى أن هذه المؤسسة تتبع لمنظمة التحرير الفلسطينية، وجامعة القدس المفتوحة تتبع أيضا لمنظمة التحرير الفلسطينية لذلك فكلنا شركاء في بناء هذا المجتمع والاهتمام بشرائحه المتنوعة لا سيما أبناء وعائلات الشهداء بمحافظة رفح الذين تجاوزوا الـ2000 شهيد وشهيدة فقط في محافظة رفح حسب أخر الاحصائات، وشكرت طلبة التدريب الميداني الذي نفذوا النشاط.
وأضافت أ. خليفة أنها تشعر بالسعادة في كل مرة تتمكن من إسعاد ابناء الشهداء بنشاط او زيارة، مشيدة بالتعاون مع مؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى لفتح مراكزها لاستقبال طلبة التدريب الميداني وتسهيل مهماتهم. 
يذكر أن طلبة التدريب الميداني جهزوا فرقة منشطين ومجموعة من الهدايا وزعت على أبناء الشهداء.