جامعة القدس المفتوحة

نابلس: ندوة بعنوان آليات التدخل الفردي والجماعي للنساء الفاقدات

نشر بتاريخ: 29-11-2017

افتتح مدير فرع جامعة القدس المفتوحة في نابلس أ. د. يوسف ذياب عواد ندوة بعنوان "النساء الفاقدات"، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو واحتضانه لهذه الأنشطة اللامنهجية التي تثري العملية التعليمية، مرحباً بمنسقة الندوة أ. سناء حسونة مدرسة مساق التدريب الميداني، التي كانت إحدى خريجات الجامعة المتفوقات. ثم شكر مديرة مركز الدراسات النسوية أ. روضة بصير التي هي أيضاً إحدى خريجات الجامعة وأصبحت من الخبيرات في العلاج النطقي، إذ أسهمت إسهاماً كبيراً في تقديم النصح والإرشاد المناسبين بطرق مختلفة، كذلك رحب بمديرة برنامج المرأة الفلسطينية. وختم كلمته بشكر القائمين على هذا النشاط والحضور الكريم.
 
وعرفت أ. بصير بالمركز النسوي ونشاطاته وبرامجه المختلفة، وخاصة برنامج "الفقدان والحرمان"، وآليات التدخل الفردي والجماعي للنساء الفاقدات، مؤكدةً أهمية دعم هؤلاء النساء نفسياً واجتماعياً ومساعدتهن على التأقلم والتكيف مع واقع الحياة الجديدة، ثم شكرت الجامعة لتميزها بهذه الأنشطة الهادفة.
 
وتمت استضافة نائلة دروزة أرملة الشهيد الصحفي نزيه دروزة التي تحدثت عن المعاناة التي تكبدتها هي وباقي أفراد الأسرة بعد استشهاد زوجها، على الصعيد النفسي والاقتصادي والمجتمعي.
 
وتحدثت أ. أمل الأحمد عن الصدمة النفسية للفاقدات وآليات التغلب على ما يواجهنه من صعبات وتحديات، وعن أهم البرامج المتخصصة في تخفيف صدمة الفقدان والعودة إلى الحياة الطبيعية، وذلك من خلال مساندة المجتمع لها، مشددةً في الختام على أن الفقدان أصبح صفة ملازمة للمرأة الفلسطينية.