جامعة القدس المفتوحة

نابلس: ندوة عن مخاطر المخدرات

نشر بتاريخ: 28-11-2017

نظم فرع الجامعة في نابلس، بالتعاون مع جهاز الشرطة وقوات الأمن الوطني الفلسطيني، ندوة مجتمعية بعنوان: "المخدرات آفة تضر بالنسيج المجتمعي الفلسطيني".
وفي كلمته، أكد مدير فرع نابلس أ. د. يوسف ذياب عواد أهمية هذه الندوة وتأثيرها المباشر على الشباب الفلسطيني بشكل عام والطلبة بشكل خاص، ودعا إلى وضع الاجراءات المناسبة لكبح الظاهرة ووضع الجميع عند مسؤولياتهم. وقال: "لا أحد يعفى من هذه المسؤولية، فالجامعات ليست قاعات دراسية فقط، بل هي جزء لا يتجزأ من المجتمع المحلي، ومن هنا نحتضن هذه النشاطات التي تقام تحت رعاية رئيسها أ. د. يونس عمرو، ثم نقل لهم تحيات رئيس الجامعة ودعمه لهذه الأنشطة.
وقال عواد إن هذه الظاهرة الممجتمعية الخطيرة بحاجة إلى تضافر الجهود كافة واستثمار الخبرات والقدرات لمكافحة سبل انتشار المخدرات في المجتمع، فهي محرمة مثل الخمر والميسر، فضلاً عن ما تسببه من دمار اجتماعي واقتصادي للفرد والأسرة والمجتمع على حد سواء، وإن لم يتم التغلب عليها سريعاً فستتزايد مخاطرها، مطالباً بتشريع الإجراءات القانونية للتغلب عليها وعدم التهاون مع المشبوهين.
وشكر المقدم أمجد فراحته، مدير العلاقات العامة في شرطة نابلس، جامعةَ القدس المفتوحة لتنظيمها النشاطات لما لها من انعكاسات إيجابية على الطلبة وتوعيتهم بهذه المخاطر. ثم ترك الحديث التفصيلي عن هذه الورشة للملازم جمال حرب الذي عرض أنواع المخدرات وطرق زراعتها ومخاطرها، وآلية عمل الشرطة في هذا المجال والمخاطر المحدقة بهم، وطرق العلاج، وسبل مكافحة هذه الآفة.
وتحدث الملازم بشير حشاش، من قوات الأمن الوطني، عن دور الأمن الوطني في المجتمع ومهامه المختلفة والمتابعات الحثيثة للعديد من القضايا التي تهم الوطن والمواطن على الصعيد الأمني، وكذلك أشكال المساعدات المختلفة التي تقدمها هذه القوات لمختلف شرائح المجتمع، وتحديداً على الصعيد الإنساني، ثم التعاون مع باقي الأجهزة الامنية لمكافحة ظاهرة انتشار المخدرات في المجتمع والمخاطر المحدقة بهم جراء محاولاتهم المستمرة في محاربة هذه الظاهرة، لا سيما إذا كانت في مناطق خارج سيطرة السلطة الوطنية الفلسطينية.
يذكر أن منسقة الورشة هي أ. إخلاص صوفان مدرسة مساق "التدريب الميداني".