جامعة القدس المفتوحة

طولكرم: ورشة تدريبية حول إدارة الأزمات

نشر بتاريخ: 28-11-2017

نظم مجلس اتحاد الطلبة وحركة الشبيبة الطلابية بفرع جامعة القدس المفتوحة في طولكرم، يوم الإثنين الموافق 27/11/2017م، بالتعاون مع دائرة الشباب والثقافة بمحافظة الخليل، والمعهد التخصصي للعلوم والتكنولوجيا، ورشة تدريبية حول "فن إدارة الأزمات"، بحضور مدير الفرع  د. سلامة سالم، ورئيس مجلس اتحاد الطلبة زياد نجار، والمدربين: ثائر أبو حسين من دائرة الشباب بمحافظة الخليل، وربحي أبو سبيل ونزار أبو حسين وجنان فاخوري ولانا أبو عودة من المعهد التخصصي للعلوم والتكنولوجيا، وطلبة الجامعة.
افتتح الورشة د. سلامة مرحباً بالحضور، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، مؤكداً أهمية هذه الورشات المتخصصة التي تعمل على إعداد كوادر قادرة على تشخيص حالات الأزمة وأسبابها، ومن ثم التعامل معها وقائياً وعلاجياً بأساليب وتقنيات علمية معاصرة، وذلك تجنباً للآثار السلبية التي عادة ما تنتج عن الأزمة، مؤكداً أن التشخيص الصحيح للأزمات والكوارث يعدّ العامل الأساسي للتعامل الناجح معها، وبدون هذا التشخيص يصبح التعامل مع الأزمات ارتجالياً، وتعد المعلومات المتوفرة والصحيحة الأساس للتشخيص الصحيح للأزمات.
وأكد د. سلامة أهمية استغلال طاقات الشباب الإيجابية من أجل توظيفها في الاتجاه الصحيح، بالإضافة إلى تنمية شخصية الطالب وإعدادها بالشكل الجيد والمهني والعلمي، مبيناً أن شعبنا الفلسطيني يعيش العديد من الأزمات بسبب الاحتلال، ما يمنح شبابنا الفرصة لإعداد نفسه بطريقة علمية ومهنية لمواجهة هذه الأزمات، مقدماً شكره لمجلس اتحاد الطلبة وحركة الشبيبة الطلابية والمعهد التخصصي للعلوم والتكنولوجيا ودائرة الشباب والثقافة، لإعداد هذه الورشة التدريبية الهادفة.
وبين المدرب ثائر أبو حسين أن هذه الورشة التدريبية تسعى إلى إكساب المشاركين المعارف والمهارات الأساسية اللازمة التي تمكنهم من إدارة الأزمات بكفاءة وفعالية، ليتمكنوا من النجاح في تحقيق أهدافهم على مستوى الفرد والمؤسسة، وتنمية قدراتهم ومهاراتهم في استقبال الأزمات وإدارتها و علاجها بالفكر العلمي والخبرات العلمية، وكذلك توضيح اتجاهات المسارات المختلفة، وتنمية قدراتهم على التغير الدقيق لبوادر الأزمات قبل حدوثها .
وشكر نجار المدربين على هذا التعاون البناء والهادف الذي يصب في مصلحة طلابنا وتنمية قدراتهم وصقل شخصياتهم، مؤكداً أن مجلس الطلبة يسعى دائماً إلى تقديم دورات من شأنها أن تؤهل شخصيات طلبتنا وتنمي مهاراتهم، وهذا يساعدهم في الدخول في سوق العمل بكفاءة وقدرة عاليتين.
في نهاية الورشة، وزعت شهادات للمشاركين بالورشة التدريبية، حيث شارك ما يقارب (50) طالباً وطالبة من مختلف التخصصات.