جامعة القدس المفتوحة

غزة: ورشة حول المشاركة السياسية للمرأة السياسي

نشر بتاريخ: 27-11-2017

نظم فرع جامعة القدس المفتوحة في غزة، بالتعاون مع مؤسسة "تحالف" أمل لمناهضة العنف ضد المرأة، ورشة بالشراكة مع "شبكة وصال" التابعة لجمعية الثقافة والفكر الحر، وذلك يوم الأربعاء الموافق23/11/2017، بحضور مدير الفرع د. محمد أبو الجبين، والناشطة المجتمعية أ. نهى البحيصي، وممثلات عن قطاعات نسوية، وعدد من المختصين والمختصات، و(50) مشاركاً ومشاركة من الجامعة.
ورحب د. أبو الجبين بالحضور، ونقل تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، ونائب الرئيس لشؤون قطاع غزة أ. د. جهاد البطش، وشدد على ضرورة الإيمان بأهمية المشاركة السياسية للنساء وتفعيل دورهن في صنع القرار على كل المستويات السياسية والمجتمعية، مطالباً باحترام مبدأ المساواة بين الجنسين في تلبية الحقوق السياسية والمشاركة في المؤسسات التشريعية، ورفض المساس بهذا الحق بأي شكل من الأشكال، مشيراً إلى أن جامعة القدس المفتوحة تولي الاهتمام الكبير للمرأة الفلسطينية من حيث توظيف الطاقات النسوية في المجال الأكاديمي والإداري، كما أنها تفتح مجالاً كبيراً لتعليم المرأة، وهناك الكثير من قصص النجاح لسيدات درسن في "القدس المفتوحة" وأخذن مكاناً مهماً في العمل.
وأشادت أ. البحيصي بهذه الورشة، موضحة أن المرأة الفلسطينية شاركت بشكل فاعل في الثورة والنضال الوطني، كما أثبتت جدارتها في جميع الأماكن التي وضعت بها، وهناك ضرورة أن يكون لها اهتمام في جميع المحافل السياسية والاجتماعية.
وأوصى المختصون المشاركون في هذه الورشة بالآتي: ضرورة تفعيل مشاركة المرأة الفلسطينية في الحياة السياسية، وضرورة أن يكون نطاق مشاركة المرأة في كل المفاصل، مثل المشاركة السياسية والتنمية الاقتصادية وإبراز دورها في المرحلة الحالية، خاصة مع مجريات المصالحة الوطنية الفلسطينية، ووضع برامج توعوية  للمجتمع بأهمية وجود المرأة باعتبارها نصف المجتمع، وتوجيه برامج مخصصة لتثقيف المرأة من النواحي السياسية والقانونية لمعرفة حقوقها التي كفلها القانون والدستور، وأهمية تشكيل جماعات ضغط نسوية، وإعداد نساء نخبويات قادرات على المشاركة والتأثير والتغلب على متاعب الحياة ومشقاتها، والتحرر من العادات السلبية، ودعم قدرات النساء الفلسطينيات وتدريبهن وتأهيلهن، والعمل على حل مشاكلهن، خاصة مشاكل البطالة وقلة فرص العمل.
تخلل الورشة نقاش موسع من المشاركين حول ظروف المرأة الفلسطينية وواقعها ومستقبلها الحالي، إضافة إلى المأمول في دورها السياسي.