جامعة القدس المفتوحة

بيت لحم: ورشة عمل حول وعد بلفور المشؤوم

نشر بتاريخ: 25-11-2017

نظم فرع جامعة القدس المفتوحة في بيت لحم ووزارة الإعلام ورشة عمل حول وعد بلفور المشؤوم وذلك لمرور مئة عام على هذا الوعد بحضور مدير فرع الجامعة في بيت لحم د. علي صلاح ومدير مكتب وزارة الإعلام في بيت لحم السيد فائق مرشد، والوزير الأسبق المحامي شوقي العيسة وعطوفة المفتي الشيخ عبد المجيد عطا، ومفوض التوجيه السياسي السيد محمد الشوبكي، وممثل مقاومة الجدار والاستيطان السيد حسن بريجية، وممثلي مؤسسات المجتمع المحلي، وعدد من أعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية، وعدد من طلبة الجامعة.
وافتتح الورشة مدير فرع الجامعة في بيت لحم د. علي صلاح مرحباً بالحضور باسم رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو مؤكداً على تمسك الشعب الفلسطيني بأرضه ووطنه بالرغم من الانتهاكات التي يمارسها الاحتلال الاسرائيلي ضد شعبنا المرابض نتيجة هذا الوعد المشؤوم، مشيراً إلى حرص الجامعة ممثلة برئيسها أ. د. يونس عمرو على غرس روح الوطنية في طلبتها والعاملين فيها فهذه الأرض فلسطينية وستبقى فلسطينية، وأن إنجازات الجامعة المتواصلة تثبت أن الشعب الفلسطيني حريص على مواصلة التطور والتقدم لقيام الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
وتحدث عضو هيئة التدريس في الجامعة د. إبراهيم أبو إرميس حول المراحل التاريخية لاستصدار وعد بلفور منذ نشوء الصهيونية، مروراً بمؤتمراتها التي نصت على إقامة وطن قومي لليهود في فلسطين، مستعرضاً المؤامرات الدولية التي مهدت وهيأت الظروف لاصدار هذا الوعد بالإضافة إلى حديثه حول زعماء الحركة الصهيونية ودورهم في التعاون مع بريطانيا والتقاء مصالحهم في استصدار هذا الوعد المشؤوم.
تحدث العيسة عن القانون الدولي من وعد بلفور مشيراً إلى أن هذا الوعد ليس مبنياً على القانون الدولي بل هو وعد سياسي فقط مبنياً على فن الممكن وأن بريطانيا تتحمل مسؤولية تسهيل مهمة تنفيذ هذا الوعد.
وتحدث مدير مكتب وزارة الإعلام في بيت لحم السيد فائق مرشد حول القرارات الأخيرة للسلطة الفلسطينية بحق وعد بلفور الذي تنص على تصحيح الخطأ الذي اقترفه وزير الخارجية البريطاني آنذاك.