جامعة القدس المفتوحة

سلفيت: ورشة عن كيفية التعامل مع الأحداث الصادمة

نشر بتاريخ: 22-11-2017

        نظمت كلية التنمية الاجتماعية والأسرية بفرع جامعة القدس المفتوحة في سلفيت ورشة عمل بعنوان (كيفية التعامل مع الأحداث الصادمة)، وذلك الأربعاء الموافق 22/11/2017م، بالشراكة مع منظمة أطباء العالم-فرنسا، وبمشاركة وحضور طلبة "الخدمة الاجتماعية" وطلبة "التدريب الميداني" وأساتذة الخدمة الاجتماعية في الفرع.
 
 
افتتح د. باسم شلش مدير فرع سلفيت الورشةً مرحباً بالحضور وناقلاً تحيات أ. د. يونس عمرو رئيس الجامعة، متمنياً لهم التوفيق والنجاح، مشيراً إلى أهمية الموضوع، خاصة في المجتمع الفلسطيني الذي يتعرض يومياً لممارسات الاحتلال منذ عقود، وما تسببه للفلسطيني من أحداث صادمة، ثم أكد أهمية جهود المنظمات الدولية عامة، وأطباء العالم-فرنسا خاصة، في كيفية التعامل والتخفيف من آثار الأحداث الصادمة في المجتمع الفلسطيني.
 
 
ثم تحدث أ. محمود سليم، مدير منظمة أطباء العالم– فرنسا في الضفة الغربية، مقدماً شكره وتقديره للجامعة وإدارتها وطلبتها على حسن الاستقبال والترحيب، وأكد أهمية توعية الجمهور الفلسطيني وحمايته من التعرض للأحداث الصادمة، وخاصة تلك التي مصدرها الاحتلال والمستوطنين، وقدم شرحاً مفصلاً عن الخدمات التي تقدمها منظمة أطباء العالم–فرنسا بالضفة الغربية، سواء أكانت خدمات نفسية واجتماعية أم خدمات قانونية، وحماية للمواطنين الفلسطينيين. 
 
وتحدث أ. معاذ زيود، من طاقم أطباء العالم–فرنسا العاملين في الضفة الغربية، عن كيفية التعامل مع الأحداث الصادمة، وخاصة انعكاساتها وآثارها النفسية والاجتماعية، مقدماً للحضور خبرات ومهارات العاملين بالمنظمة في التعامل مع هذه الأحداث. 
في نهاية اللقاء، دار نقاش مفصل بين الحضور وطاقم منظمة أطباء العالم –فرنسا، وخرجوا بمجموعة من التوصيات والمقترحات.