جامعة القدس المفتوحة

طولكرم: ورشة عمل حول "المشاريع الريادية والإبداعية

نشر بتاريخ: 19-11-2017

نظم فرع جامعة القدس المفتوحة في طولكرم، يوم السبت الموافق 18/11/2017، وبالشراكة مع مؤسسة (glow innovation)، ورشة عمل حول "المشاريع الريادية والإبداعية" ضمن فعاليات أسبوع الريادة العالمي، بحضور مدير الفرع د. سلامة سالم، وأعضاء من الهيئة التدريسية لكلية التكنولوجيا والعلوم التطبيقية، وكلية العلوم الإدارية والاقتصادية، وطلبة الكليتين، ومدير الشركة  م. حسن عمر، والسيد وائل أبو سفاقة ريادي الأعمال والمشاريع إبداعية.
افتتح الورشة د. سلامة مرحباً بالحضور، ناقلاً لهم تحيات السيد رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، مؤكداً أن الجامعة ومن خلال مجلس أمنائها ممثلاً بالمهندس عدنان سمارة، ورئاسة الجامعة ممثلة بالأستاذ الدكتور يونس عمرو تولي أهمية كبيرة فيما يتعلق بالريادة والإبداع، وخصوصاً بقطاع الأعمال، حيث تسعى الجامعة بالتشبيك مع المؤسسات والقطاعات التي تهتم بالريادة من أجل خدمة طلبتنا والتفكير بطريقة واسعة ومختلفة، وهي فرصة عظيمة للروّاد من طلبتنا للالتقاء وتبادل الأفكار، كما أنه منبر يهدف إلى فهم كيفية إنشاء أفضل بيئة لتعزيز ريادة الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة. ويُعد الأسبوع العالمي لريادة الأعمال وسيلة لتحقيق ذلك، مؤكداً أن هذا اللقاء في بداية لسلسة لقاءات قادمة تستهدف الطلبة من أجل العمل على خلق الأفكار الإبداعية لديهم.
وبين رئيس قسم أنظمة المعلومات الحاسوبية في كلية التكنولوجيا والعلوم التطبيقية د. محمد أبو عمر، أن الجامعة بدأت بالعمل على توفير مجالس استشارية للكليات الأكاديمية بالشراكة مع القطاع الخاص، بهدف ربط البرامج والتخصصات الأكاديمية التي تطرحها الجامعة مع سوق العمل، ضمن رؤية الجامعة وسياستها الهادفة إلى سد الفجوة بين مخرجات الجامعات ومتطلبات سوق العمل، ما سيسهم في حل مشكلة البطالة في المجتمع الفلسطيني.
وأكد م. عمر أهمية إشراك طلبة الجامعات بشكل عام وطلبة جامعة القدس المفتوحة بشكل خاص في هذا الأسبوع، مبيناً أن جامعة القدس المفتوحة تفخر بالطلبة المبدعين والمميزين وأصحاب أفكار وريادية وإبداعية، ما حدا الشركة النظر بعين الاهتمام لطلبة الجامعة المبدعين، لبناء حاضنة أعمال ريادية فلسطينية تنطلق من جامعة القدس المفتوحة في طولكرم، تهدف إلى إنشاء جيل إبداعي مميز قادر على بناء المشاريع الإبداعية التي تحل المشكلات المختلفة في حياتنا العملية، وتسهم في بناء الوطن وتنميته.
واستعرض م. عمر الطرق والتقنيات الحديثة في كتابة المشاريع وكيفية تحويلها إلى منتج في السوق المحلية والعالمية، وكيفية الاستفادة من تقنيات (الانترنت).
وتطرق السيد وائل، وهو أحد خريجي الجامعة الرياديين، إلى أهمية استغلال ثورة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي يشهدها القرن الحالي في بناء مشاريع استثمارية إبداعية تسهم في خدمة الوطن ورفعته، والحد من مشكلة البطالة التي أضحت من أكبر المشكلات التي تواجه خريجي الجامعات الفلسطينية.