جامعة القدس المفتوحة

شمال غزه: كلية العلوم الإدارية والاقتصادية تنظم محاضرة بعنوان: سلطة النقد الفلسطينية والقطاع المصرفي

نشر بتاريخ: 18-11-2017

نظمت كلية العلوم الإدارية والاقتصادية بفرع جامعة القدس المفتوحة في شمال غزة، بالشراكة مع سلطة النقد الفلسطينية وبالتنسيق مع قسم العلاقات العامة محاضرة علمية توعوية بعنوان: "سلطة النقد الفلسطينية والقطاع المصرفي"، في قاعة الندوات بالفرع، وذلك يوم الاثنين الموافق 13/11/2017، بحضور مدير فرع شمال غزة د. رأفت جوده، ومستشار معالي المحافظ لشؤون العمليات النقدية د. عماد الأعرج، وأعضاء مجلس كلية العلوم الإدارية الاقتصادية د. جلال شبات، ود. صبري مشتهى، ود. جميل النجار، وأعضاء هيئة التدريس بالكلية، ومنسق العلاقات العامة بالفرع أ. أشرف قنديل، والعشرات من طلبة الكلية والطلبة المهتمين. 
ورحب د. جودة بالحضور، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، ونائبه لشؤون قطاع غزة أ. د. جهاد البطش، وعميد كلية العلوم الإدارية والاقتصادية د. يوسف أبو فارة، متوجهاً بالشكر لسلطة النقد الفلسطينية على تنفيذها هذه المحاضرة التوعوية التثقيفية، مؤكداً حرص إدارة الجامعة على تنفيذ العديد من الأنشطة اللامنهجية التي من شأنها أن تشكل إضافة علمية للطلبة، حاثاً الطلبة على التفاعل والمشاركة الإيجابية في مناقشة ما سيتم طرحه أثناء المحاضرة. 
وفي كلمته ممثلاً عن كلية العلوم الإدارية والاقتصادية تحدث د. شبات مرحباً بالحضور، مؤكداً أن هذه المحاضرة التوعوية تأتي ضمن اهتمامات عمادة الكلية التي تهدف إلى ثقل معارف الطلبة، مشيراُ إلى أن الكلية بصدد تنظيم العديد من الأنشطة للتوعية المصرفية بالشراكة مع سلطة النقد الفلسطينية. 
من جانبه، تحدث د. النجار مشيراً إلى النمو الذي حدث في القطاع المصرفي الفلسطيني من خلال اصدار سلطة النقد مجموعة من القوانين، بالإضافة للأنظمة الصادرة عنها بهدف تنظيم عمل القطاع المصرفي والذي أدى إلى التوسع في شبكة الفروع وساهم في تحقيق الشمول المالي، موضحاً الخسائر التي يتعرض لها الاقتصاد الفلسطيني ومزايا وجود عملة فلسطينية، مبيناً المقومات والمتطلبات الأساسية لوجود بنك مركزي فلسطيني. 
بينما تحدث د. مشتهى عن النظام المصرفي الفلسطيني ومقوماته وآليات حماية أموال المودعين، مبيناً أهمية وجود بنك مركزي فلسطيني، مؤكداً ضرورة اصدار عملة فلسطينية والتي من شأنها الحد من العجز في الميزان التجاري، والتحكم في أسعار الفائدة واحداث تنمية اقتصادية، بالإضافة لحماية الاقتصاد الفلسطيني من التضخم المستورد بسبب عدم وجود عملة وطنية. 
بدوره شكر د. الأعرج إدارة الجامعة على موافقتها على تنفيذ هذه المحاضرة التثقيفية، مقدماً شرحاً حول نشأة سلطة النقد الفلسطينية ومراحل تطورها ودورها في الجهاز المصرفي ضمن القطاع المالي الفلسطيني، واستراتيجيتها الهادفة إلى التحول إلى بنك مركزي، كامل السلطات والصلاحيات، وانجازاتها في مجال تحقيق الاستقرار المالي وتعزيز مبادئ الحوكمة في المؤسسات التابعة لرقابتها، كما تطرق إلى طبيعة عمل سلطة النقد الفلسطينية والتطورات الهيكلية والتنظيمية والتشريعية في مجال العلاقات المحلية والإقليمية والدولية. 
يذكر أن هذه المحاضرة تأتي ضمن المحاضرات التي تنفذها سلطة النقد الفلسطينية ضمن استراتيجيتها في الشمول المالي الهادفة لإيصال الخدمات والمنتجات المصرفية لكافة الشرائح والفئات في الوطن، ولتعزيز الثقافة المصرفية والمالية وخصوصاً لفئة الأطفال والشباب. 
وفي الختام تم فتح باب النقاش والحوار والرد على استفسارات الطلبة من قبل المشاركين.