جامعة القدس المفتوحة

أريحا: ورشة حول واقع مؤسسات الرعاية الاجتماعية بالمحافظة

نشر بتاريخ: 31-10-2017

عقد فرع جامعة القدس المفتوحة بأريحا ندوة حول واقع مؤسسات الرعاية الاجتماعية في مدينة أريحا. حضر الندوة د. راتب أبو رحمة مدير الفرع، ود. كمال سلامة عضو هيئة التدريس لمقرر التدريب الميداني، وأ. ركاد شجاعية مدير مديرية التنمية الاجتماعية، وأ. ماهر الناطور مدير جمعية الهلال الفلسطيني، وأ. محمد بشارات مدير بيت الأجداد، أ. عادل بلاونه رئيس قسم الإرشاد في مديرية التربية والتعليم، وأ. ماهره جابر مديرة مركز بلدية أريحا المجتمعي، وأ. ميسون براهمة مديرة مديرية الثقافة، وأ. غزالة مناصرة مرشدة تربوية في جمعية الشبان المسيحية، وثلة من طلبة تخصص الخدمة الاجتماعية بالفرع.
افتتح الندوة د. راتب أبو رحمة مرحباً بالضيوف ومهدياً للمشاركين تحيات أ. د. يونس عمرو رئيس الجامعة، وثمّن  الدور التشاركي الذي تقوم به مؤسسات الرعاية الاجتماعية في مدينة أريحا في إعداد وتدريب طلبة تخصص الخدمة الاجتماعية في الفرع.
وتحدث أ. ركاد شجاعية عن أهداف مديرية التنمية الاجتماعية في نقل المحتاجين من الاعتماد على المساعدات المقدمة لهم إلى الاعتماد على الذات من خلال مشاريع التمكين الاقتصادي، وأشار إلى أهمية تطوع الطلبة في مديرية التنمية الاجتماعية.
وتحدث أ. ماهر الناطور عن تاريخ الجمعية والشراكة الإستراتيجية التي ترتبط بها جامعة القدس المفتوحة وجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، شاكراً الطلبة على حضورهم والتزامهم في التدريب بالمؤسسة.
وتحدث أ. محمد بشارات عن نشأة بيت الأجداد، والخدمات المقدمة للمسنين التي لا تقتصر فقط على الجوانب المادية وإنما على الجوانب النفسية للمسنين بشكل مجاني، مشيداً بأداء طلبة الفرع خلال تدريباتهم الميدانية.
وتحدثت أ. ماهره جابر عن مركز بلدية أريحا المجتمعي والخدمات المقدمة من خلاله، وأشارت إلى التفوق الملحوظ للطلبة المتدربين على من سواهم في الجامعات الأخرى، وأن أولئك الطلبة وبعد انتهاء تدريباتهم يعودون للتطوع في المركز، مشيرة إلى أهمية المحافظة على سرّية البيانات والمعلومات التي يحصل عليها الطلبة أثناء تدريباتهم.
وتحدث أ. عادل بلاونه عن دور مديرية التربية والتعليم في الرعاية الاجتماعية، وأهمية المهنية الإرشادية للطلبة المتدربين، وأن عملية التعليم لا تنحصر في حصة وطالب ومعلم، إنما هي مجموعة متكاملة من الخدمات التعليمية والتربوية والإرشادية.
وتحدث أ. ميسون براهمة عن دور مديرية الثقافة في نشر الثقافة والمحافظة على التراث وتوعية وتأهيل الموظفين، وشكرت جامعة القدس المفتوحة على أداء طلبتها المتميز في الخدمة المجتمعية، والتعاون المتميز مع إدارة الفرع.
وتحدّثت أ. غزالة مناصرة عن جمعية الشبان المسيحية والخدمات المتنوعة التي تقدمها الجمعية كمشاريع التمكين الاقتصادي والتدريب الميداني للطلبة والتدريب المهني، وأشارت إلى أنها إحدى خريجات تخصص الخدمة الاجتماعية في جامعة القدس المفتوحة وأن توظيفها في الجمعية كان نتيجة تدريبها الميداني أثناء دراستها.
وخلال الاجتماع تم عرض فيديو مصوّر لمجموعة من متدربي طلبة الخدمة الاجتماعية في بيت الأجداد.
وفي الختام، شكر د. كمال سلامة، مشرف التدريب الميداني في الفرع، الحضور، مثمناً مشاركة مؤسسات الرعاية الاجتماعية وتلبيتهم الدعوة، ثم أجاب مديرو المؤسسات على أسئلة طلبة "التدريب الميداني"، وأكد الحاضرون أهمية التعاون ما بين المؤسسات لاستمرار تقديم الخدمات الاجتماعية وتوسيعها في مدينة أريحا.