جامعة القدس المفتوحة

فرع طوباس وبلدية عقابا ينظمان يوماً تطوعياً لقطف الزيتون

نشر بتاريخ: 24-10-2017

نظم فرع جامعة القدس المفتوحة في طوباس يوم عمل تطوعي لقطف ثمار الزيتون، بالتعاون مع بلدية عقابا، شارك فيه القائم بأعمال محافظ  طوباس والأغوار الشمالية أحمد الأسعد، ورئيس بلدية عقابا جمال أبو عرة، ومدير فرع طوباس د. سهيل أبو ميالة، ومحمود صوافطة أمين سر حركة فتح في طوباس، وطاقم شؤون الطلبة، ورئيس وأعضاء مجلس الطلبة، وأعضاء الهيئة الإدارية لحركة الشبيبة الطلابية، وطلبة الجامعة.
وأكد الأسعد أن هذا النشاط يأتي لتعزيز صمود المزارعين فوق أرضهم ولتشجيع زراعة الزيتون، وبخاصة في ظل ما تتعرض له الشجرة المباركة من تهديد واعتداءات من المستوطنين، كما يعزز دور مشاركة الشباب في المشاركة المجتمعية، مؤكداً دورنا في تعزيز صمود المزارعين والمواطنين.
       وقال أبو ميالة إن هذا النشاط يأتي ضمن المسؤولية المجتمعية للجامعة ولتعزيز فكر التطوع الجاد، وأكد أهمية الإنجاز الملموس خلال العمل التطوعي، الهادف إلى تعزيز روح العمل التطوعي في ظل ما يشهده من تراجع  لدى الطلبة، مؤكداً توجيهات أ. د. يونس عمرو رئيس الجامعة بالمشاركة المجتمعية في مختلف مناحي الحياة، ذلك أنها تعزز من ارتباط المواطن بأرضه والطالب بقضايا مجتمعه، ثم شكر الجهات الشريكة على دعمهم المتواصل للجامعة.
وأشار أبو عرة إلى أن بلدية عقابا تسعى من خلال أنشطتها ومشاريعها إلى تطوير القطاع الزراعي، وقال إن العمل التطوعي شكل نقطة انطلاق لكل القياده الفلسطينية الشابة في فترة الثمانينيات، معرباً عن اعتزازه بجامعة القدس المفتوحة. ثم تحدث عن تجربته الإيجابية فيها ودعا الطلبة إلى ممارسة أنشطة تحدد ملامح مستقبلهم ومستقبلنا الوطني.
فيما قال أمين سر فتح في طوباس إن هذه الأنشطة تؤكد ولاءنا لهذه الأرض واستعدادنا للتضحية من أجلها، وقال إن إقليم فتح في طوباس سينظم أنشطة وفعاليات بمناسبة مرور مئة على على وعد بلفور المشؤوم، ودعا الطلبة إلى مشاركة واسعة في هذه الفعاليات.
وأكد رئيس مجلس الطلبة أيمن أبو العيله أن مجلس الطلبة سينظم العديد من الأنشطة التطوعية التي تلامس احتياجات الناس.
وفي ختام اللقاء، قدم عضو مجلس الطلبة وجدي غنام وصلة تراثية من الزجل الشعبي، عبر خلالها عن عمق انتماء الفلسطيني لأرضه، وحيا خلالها المؤسسات الشريكة.