جامعة القدس المفتوحة

"الشبيبة الطلابية" ومجلس اتحاد الطلبة بفرع رام الله والبيرة ينظمان حفل استقبال الطلبة الجدد

نشر بتاريخ: 21-10-2017

نظمت حركة الشبيبة الطلابية ومجلس اتحاد الطلبة في فرع رام الله والبيرة يوم السبت الموافق 21-10-2017م، حفل استقبال الطلبة الجدد.
  وحضر الحفل عطوفة محافظ محافظة رام الله والبيرة د. ليلى غنّام، وعضو المجلس الثوري لحركة فتح د. حنا عيسى، والعقيد بباسم جبارة ممثلا عن جهاز الشرطة الفلسطينية، و د. حسين حمايل مدير فرع رام الله والبيرة، و أ.د. محمد شاهين مساعد رئيس الجامعة لشؤون الطلبة، و أ. عوض مسحل رئيس قسم العلاقات الداخلية، وسكرتير عام الشبيبة الأخ حسن فرج،  ورئيس مجلس اتحاد الطلبة، ومنسق حركة الشبيبة الطلابية، وأعضاء الهيئة التدريسية ورؤساء الاقسام الادارية في الفرع، والمئات من الطلبة الجدد.
وافتتح الحفل بفراءة القرآن الكريم للطالب هاشم جبر وعزف السلام الوطني الفلسطيني، وألقت عطوفة المحافظ د. ليلى غنّام كلمة رحبت خلالها بالحضور والمنظمين، وأشادت بجامعة القدس المفتوحة ودورها الوطني الكبير في تقديم خدماتها التعليمية، وعبر توحيدها لشطري الوطن خلال فترة الانقسام البغيض، وأكدت على أن جامعة منظمة التحرير ستبقى دوما تمارس دورها الطبيعي في خدمة أبناء الشعب الفلسطيني.
وتحدثت د.غنّام عن وعد بلفور المشؤوم واقتراب موعد مئويته الأولى، مؤكدة على أن الشعب الفلسطيني سيبقى وسيناضل وسينتصر وسيعود الحق لأصحابه ولو بعد مئات السنين، واختتم د. غنّام كلمتها بتوجيه شكرها لرئاسة الجامعة وكوادرها كافة، داعية الطلبة الى الجد والاجتهاد والاحتذاء بالنماذج المتفوقة التي تخرجت من الجامعة كأفضل معلمة في العالم حنان الحروب.
وتبع مراسم الافتتاح كلمة رئاسة الجامعة ألقاها د. حسين حمايل مدير فرع رام الله والبيرة بالنيابة عن أ. د. يونس عمرو رئيس الجامعة، حيث نقل في بدايتها تحيات رئيس مجلس الأمناء المهندس عدنان سمارة، ورئيس الجامعة أ. د. عمرو، للحاضرين والمشاركين والمنظمين.
واستعرض حمايل خلال كلمته آخر إنجازات الجامعة بشكل عام والفرع بشكل خاص والتي تضمنت بدء مرحلة العد العكسي للانتقال إلى مباني الفرع الجديدة المملوكة للجامعة، وذلك بتبرع سخي من رجل الأعمال الفلسطيني حمّاد الحرازين والذي سيحمل المبنى الأكاديمي للفرع اسم والده المرحوم حسن الحرازين. 
وتناول كذلك الدور البارز لعطوفة محافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنّام ابنة الجامعة في دعم مسيرة الجامعة عبر رعايتها الشخصية لتوقيع اتفاقية التمويل، وأشار في الوقت نفسه إلى مكانة الجامعة كونها إحدى أنبل الأفكار التي انبثقت عن منظمة التحرير الفلسطينية، وشدد حمايل على إيلاء رئيس الجامعة أ.د. يونس عمرو الاهتمام البالغ والكبير في خلق وتوفير بيئة تعليمية نموذجبة للطلبة. 
ودعا حمايل في كلمته طلبة الجامعة إلى التواصل الفعّال واستغلال مرحلة الدراسة الجامعة في تنمية المهارات والقدرات وصقل الشخصية عبر الدورات والورش والندوات التي تنظم داخل الجامعة، إضافة إلى فرص الابتعاث للتدريب الخارجي الذي تمنحه الجامعة سنوياً لعشرات الطلبة المتميزين.
وتناول منسق الشبيبة الطلابية في الفرع مجدي الريماوي خلال كلمته دور الشبيبة الطلابية ومجلس الطلبة في دعم الطلبة الجدد وتحفيزهم على الاجتهاد والابداع، وأكد على أن الحركة ومجلس الطلبة يعملان بشكل متواز لخدمة الأنشطة الطلابية التي تعزز المعارف والمهارات للطلبة طافة، مطالباً بالتواصل الدائم والمستمر مع ممثليهم ليتمكنوا من تقديم الخدمات لهم.
وتخلل الحفل عرض فلكوري لفرقة "فنونيات" ووصلة فنية وطنية قدمها المطرب محمد حنون، وألقت الطالبة سلام الجمل كلمة الطلبة الجدد وجهت خلالها شكرها بالنيابة عن الطلبة الجدد لرئاسة الجامعة وإدارة الفرع، داعية الطلبة إلى الجد والاجتهاد والمواظبة على الدراسة والقراءة والمشاركة في الأنشطة التي تصقل شخصيتهم وتعزز الروح القيادية لديهم.
واختتمت فقرات الحفل بقصيدة شعرية ألقاها الطالب باسل نصّار بعنوان "استنجدتكم بالصمت"، تناول خلالها حالة الوحدة التي تعيشها فلسطين في ظل الصمت العربي والدولي على تجاوزات الاحتلال وممارساته بحق الشعب الفلسطيني.